المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شكوك لدى الوكالة الذرية حيال معلومات ناقصة من كاميرا مراقبة بمنشأة نووية ايرانية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
 شكوك لدى الوكالة الذرية حيال معلومات ناقصة من كاميرا مراقبة بمنشأة نووية ايرانية
حقوق النشر  Michael Gruber/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved.

أعرب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافاييل غروسي الجمعة عن "شكوك" بشأن عدم وجود بيانات من إحدى كاميرات المراقبة لموقع نووي إيراني استُهدف بهجوم في حزيران/يونيو.

وتعرضت عدة كاميرات لأضرار في 23 حزيران/يونيو بحسب إيران التي أعلنت بعد ذلك أنها أحبطت عملية "تخريب" اسرائيلية ضد مجمع تيسا الواقع في كرج قرب طهران.

منذ ذلك التاريخ، لم تحصل الوكالة على الإذن "الضروري" للوصول الى موقع يضم ورشة لتصنيع مكونات أجهزة الطرد المركزي.

وقد توصلت هذا الأسبوع إلى ترتيب مع إيران لاستبدال المعدات التي وصفها غروسي بأنها "مهمة جدا".

لكن الوكالة التابعة للأمم المتحدة لم تتمكن من استعادة بطاقات الذاكرة الخاصة بكاميرا دمرت في الحادث ولا حتى أجزاء منها.

وقال مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية للصحافيين في فيينا "لدينا شكوك في هذا الشأن وسألناهم" ماذا حصل بها.

وأضاف "آمل أن يعطونا إجابة لأنه من الغريب جدا" أن تختفي.

مصدر قلق آخر، "الفاصل الزمني بين توقف الكاميرات في حزيران/يونيو والآن".

وقال غروسي "لا يمكن تعويض هذه الخسارة (للمعلومات) ولكن لدينا العديد من الوسائل والمقاربات التي يمكن أن تساعدنا على حل اللغز".

في كرج، كما في المواقع الأخرى حيث فرضت إيران قيودا على عمليات التفتيش منذ شباط/فبراير، لن تتمكن الوكالة الدولية للطاقة الذرية من التحقق من محتوى أدوات المراقبة إلا بعد رفع العقوبات الأميركية وهو موضوع المحادثات الدبلوماسية الجارية في فيينا.

وقال غروسي إن "الكاميرات عليها ختم الوكالة لكنني لا أستطيع رؤية الصور". وحذر من أن هذه التسوية الموقتة قد "تسري لبعض الوقت" لكن "ليس لسنوات".

وقال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي في طهران إنه قبل إعادة تركيب الكاميرات، ستقوم الوكالة "بشرح طريقة عملها بحضور مسؤولي الأمن والقضاء لدينا".

ايران مقتنعة بان التخريب الذي حصل في كرج أصبح ممكنا من خلال قرصنة معلومات جمعتها كاميرات المراقبة هذه.

وشدد غروسي على ان هذه فرصية "سخيفة" وحضر إلى المؤتمر الصحافي مع إحدى هذه الكاميرات لدعم تصريحاته.

تحذير غربي

في سياق متصل، تحدث دبلوماسيون فرنسيون والمان وبريطانيون الجمعة عن تقدم طفيف في المفاوضات حول احياء الاتفاق النووي مع ايران، مشددين في الوقت نفسه على ضرورة استئنافها في اسرع وقت تجنبا لفشلها.

وقال الدبلوماسيون "تم احراز بعض التقدم على المستوى التقني في الساعات ال24 الاخيرة" لكنهم حذروا من "اننا نتجه سريعا الى حائط مسدود في هذه المفاوضات".

المصادر الإضافية • أ ف ب