المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اتفاق للإفراج عن هشام أبو هواش بعد 141 يوماً من إضرابه عن الطعام

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
صورة أبو هواش خلال احتجاج لحركة فتح دعماً له
صورة أبو هواش خلال احتجاج لحركة فتح دعماً له   -   حقوق النشر  AFP

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، اليوم، الثلاثاء، إن المعتقل هشام أبو هواش علّق إضرابه عن الطعام، المستمر منذ 141 يوماً رفضاً لاعتقاله الإداري، بعد توافق تم التوصل إليه بين الجانب الإسرائيلي والمسؤولين الفلسطينيين وبمشاركة مصرية.

وبحسب الاتفاق الذي سعت إليه السلطة الفلسطينية وشارك في إنجازه قائد جهاز المخابرات العامة، اللواء ماجد فرج، لن يتم تجديد اعتقال أبو هواش الإداري.

وهدد تداعي صحة أبو هواش بتجدد أعمال العنف بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة مؤخراً.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا) نقلاً عن نادي الأسير أن قضية أبو هواش أعادت إلى الواجهة مسألة الاعتقالات الإدارية واصفاً التوافق بـ"الانتصار الذي يكمل انتصارات سابقة.. في مواجهة سياسة الاعتقال الاداري التعسفية".

وكان أبو هواش في وضع صحي حرج في الفترة الأخيرة من إضرابه عن الطعام وتعرض لغيبوبة متقطعة وعانى من ضعف في البصر وصعوبة في الكلام ومشاكل في عضلة القلب.

وأمس الإثنين، حمّلت الحكومة الفلسطينية إسرائيل "المسؤولية الكاملة" عن حياة المعتقل الفلسطيني.

وبرز إجماع فلسطيني بين مختلف الأفرقاء في الضفة والقطاع، في قضية أبو هواش.

واعتقل أبو هواش الذي يبلغ 40 عاماً وله خمسة أولاد في تشرين الأول/أكتوبر 2020 وتم تحويله إلى الاعتقال الإداري لمدّة ستة أشهر. وكان اعتقل في السابق مراراً.

وقالت صحيفة هآرتس العبرية نقلاً عن محامي أبو هواش، جواد بولس، إن الأسير من المقرر أن يبقى في المستشفى الإسرائيلي حيث هو حالياً للمراقبة الطبية حتى 26 شباط/فبراير، على أن يتم إطلاق سراحه بعد ذلك.

بحسب هآرتس، طالبت أسرته بنقله إلى مستشفى فلسطيني في الضفة الغربية فوراً، غير أن مصادر فلسطينية أشارت إلى أن حالته أبو هواش الصحية لا تسمح بنقله حالياً.

الدكتورة حنان عشراوي الوزيرة الفلسطينية السابقة قالت إن الأسير أبو هواش انتصر وطالبت بوقف الاعتقال الإداري الذي تمارسه إسرائيل لأنه سجن غير قانوني حسب تغريدة عشراوي.

وكانت حركتا المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي توعدتا بالبدء بعملية عسكرية ضدّ إسرائيل في حال وفاة أبو هواش.

وفي أول ردود الفعل، هنأ متحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي الأسير بـ"النصر البطولي" مشيراً إلى أن الحركة كانت بلغت "أقصى درجات الاستعداد" للبدء بحملة عسكرية ضدّ إسرائيل في حال وفاته.

المصادر الإضافية • وفا