المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

جوزيب بوريل يتعهّد بدعم الاتحاد الأوروبي الكامل لـ"استقلال أوكرانيا وسيادتها وسلامة أراضيها"

Access to the comments محادثة
بقلم:  Euronews
جوزيب بوريل  يتحدث إلى جنود أوكرانيين خلال زيارته قرية ستانيتسيا لوغانسكا في منطقة لوغانسك  في2022/01/05
جوزيب بوريل يتحدث إلى جنود أوكرانيين خلال زيارته قرية ستانيتسيا لوغانسكا في منطقة لوغانسك في2022/01/05   -   حقوق النشر  Andriy Dubchak/AP

تعهّد الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة والأمنية، جوزيب بوريل دعم التكتل الكامل لأوكرانيا الأربعاء أثناء زيارته لكييف قبيل محادثات أميركية-روسية مرتقبة بشأن الأزمة في ظل مخاوف من تخطيط موسكو لاجتياح جارتها.

وقال بوريل في مؤتمر صحافي بعد زيارة أجراها إلى الجبهة "نحن هنا أولا للتأكيد على دعم الاتحاد الأوروبي الكامل لاستقلال أوكرانيا وسيادتها وسلامة أراضيها"، مضيفا أن "الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا يجب أن يشاركا في أي نقاش بشأن أمن أوروبا".

وتأتي الزيارة فيما يحاول الغرب ثني موسكو عن شن هجوم على جارتها التي كانت منضوية في الاتحاد السوفياتي وتخوض معارك ضد انفصاليين موالين للكرملين في منطقتين محاذيتين لروسيا منذ العام 2014.

وأضاف بوريل من قرية ستانيتسيا لوغانسكا في منطقة لوغانسك أن "أي عدوان عسكري ضد أوكرانيا ستكون له عواقب مربكة وتكاليف باهظة". وأكد "ننسّق مع الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي وشركاء آخرين يشاطروننا العقلية ذاتها من أجل العمل على خفض التصعيد".

وتعد زيارة بوريل الأولى لمسؤول عن السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي إلى شرق أوكرانيا منذ اندلعت الحرب قبل نحو ثماني سنوات. ولفت بوريل إلى أن التوقيت مناسب نظرا إلى "التغير السريع الذي يطرأ على المشهد الجيوسياسي ولأن النزاع عند الحدود الأوكرانية على وشك أن يزداد عمقا".

اتّهمت واشنطن وحلفاؤها روسيا بالتخطيط لاجتياح أوكرانيا بعدما حشدت موسكو حوالى 100 ألف جندي قرب حدود جارتها. ومن المقرر أن يعقد كبار المسؤولين الأميركيين والروس محادثات في جنيف اعتبارا من الأحد ولمدة يومين بعد قائمة مطالب رفعتها موسكو إلى واشنطن.

وتخشى بروكسل من أنها باتت مهمّشة فيما تناقش الولايات المتحدة وروسيا توازن القوى في أوروبا. وشدد بوريل الأربعاء على أنه "لا يوجد أمن في أوروبا من دون أمن أوكرانيا. ومن الواضح أن الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا يجب أن يشاركا في أي نقاش بشأن أمن أوروبا".