المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: قطار الحفلات الصاخبة في تركيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
قطار الشرق التركي
قطار الشرق التركي   -   حقوق النشر  OZAN KOSE/AFP or licensors

يتميز قطار الشرق التركي بأجوائه الاحتفالية الصاخبة، التي تشبه إلى حدّ كبير أجواء المخيم الصيفي. وينزلق القطار الطويل عبر منطقة الأناضول وهضابها المغطاة بالثلوج على طول نهر الفرات. لقد أصبحت رحلة القطارات الأكثر رواجا واحتفالية بتركيا مع المحطات المتعددة التي تمثل أجمل أجزاء شرق البلاد.

يغادر القطار من أنقرة مرتين في الأسبوع ليقطع مسافة أكثر من 1300 كيلومتر من الإلتواءات العديدة حول التضاريس الجبلية، وعادة ما يستغرق 32 ساعة للوصول إلى كارس، وهي مدينة تاريخية في الشمال الشرقي على الحدود مع أرمينيا وجورجيا.

فاتح يالجين قال: "هذا قطار خاص للغاية، فهو يتوقف للسماح لك بالتمتع بالرحلة. هناك جو عائلي على متنه. يقوم الركاب بتزيين مقصوراتهم، وإعداد الطعام والاستماع إلى الموسيقى وقضاء وقت ممتع. إنه يختلف حقا عن القطارات الأخرى. أعتقد أن الأشخاص الذين يستخدمونه للسفر لديهم حسّ المغامرة".

المسافر زولان نور كوموركو قال: "في مجموعتنا، كنت الشخص الذي أراد حقا القيام بهذه الرحلة. قدمت لي والدتي تذكرة بمناسبة عيد ميلادي. لم يكن الأمر سهلا، هناك عدد قليل جدًا من المقاعد المتاحة وتُباع بسرعة كبيرة. والآن بعد أن أصبحنا هنا، أنا متأكد من أنها ستكون رحلة رائعة وفريدة من نوعها بالنسبة لي ولعائلتي".

أما المسافر يوروك جيريس فقال: "قبل الرحلة، بحثنا في الشبكات الاجتماعية، ونظرنا في كيفية تنظيم الركاب خلال الرحلة، لأن 36 ساعة من السفر طويلة جدًا. لن نقف بشكل مستقيم طوال الرحلة. فكرنا في كيفية جعل الرحلة ممتعة، وقررنا تزيين المقصورة بالشموع والأكاليل والزخارف المتبقية من نهاية العام، وسانتا كلوز وشجرة عيد الميلاد".

من جهته أعرب المسافر أحمد كافوس عن إعجابه بالرحلة حيث قال: "إنها رحلة حنين إلى الماضي، نعود مع الأصدقاء إلى الرحلات التي قمنا بها عندما كنا أطفالا، مع آبائنا وأجدادنا". وعن الرحلة قال المسافر قادر دورموس: "الجميل في الأمر أن الرحلة تتيح لنا الالتقاء والتحدث مع أشخاص آخرين وهناك أيضًا مقصورة بها مطعم حيث يمكنك الجلوس لتناول الطعام والدردشة".