المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الجمعية الوطنية الفرنسية تتبنى قراراً يندد بـ"إبادة" مسلمي الإيغور والصين تعارض

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
من داخل مقر الجمعية الوطنية الفرنسية
من داخل مقر الجمعية الوطنية الفرنسية   -   حقوق النشر  AP Photo/Francois Mori

أعلنت الصين الجمعة أنها "تعارض بشدة" القرار الذي تبنته الجمعية الوطنية الفرنسية أمس الخميس ويعتبر معاملة السلطات الصينية لأقلية الإيغور المسلمة "إبادة جماعية".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان للصحافيين إن النص "يتجاهل الواقع" و"يشكل تدخلا صارخا في الشؤون الداخلية للصين".

وصادقت الجمعية (تكون إضافة إلى مجلس الشيوخ البرلمان الفرنسي) على قرار يندد بالقمع الذي يكتنفه "طابع الإبادة" الذي يتعرض له مسلمو الإيغور في الصين، قبل نحو أسبوعين من افتتاح الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين.

وطالبت الجمعية الحكومة الفرنسية بأن تحذو حذوها وتعتبر ما يتعرض له الإيغور إبادة.

وحصل النص الذي تمت المصادقة عليه اليوم، وقدمه الحزب الاشتراكي، على تصويت النواب من ممثلي حزب "الجمهورية إلى الأمام" (إيمانويل ماكرون) وصوت لصالحه 169 نائباً مقابل صوت واحد ضدّه.