المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: حركة طالبان تحكم مدينة قندهار الأفغانية بقيضة من حديد

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
مقاتلو طالبان يقومون بدورية داخل مدينة قندهار جنوب غرب أفغانستان ، الأحد 15 أغسطس 2021
مقاتلو طالبان يقومون بدورية داخل مدينة قندهار جنوب غرب أفغانستان ، الأحد 15 أغسطس 2021   -   حقوق النشر  AP Photo

تحوم دوريات تابعة لحركة طالبان المدججة بالسلاح في شوارع مدينة قندهار، إحدى كبرى الولايات الـ35 بأفغانستان وتقع جنوبي البلاد، حتى أن أداء الصلاة تتم بوجود السلاح بجانب السجادة.

ومن بين الأمور الواضحة على ملامح المدينة هو غياب النساء من الشوارع، صورهن مُحيت من الجدران على يد عناصر طالبان وقد يتعرض الشخص الذي يرغب في التقاط صور وجوه النساء المحذوفة للخطر إذا تم اكتشافه.

يعلق الملا عبد الغفار محمدي، قائد طالبان في قندهار، عن هذا الموضوع قائلا إن الهدف من محو وجوه النساء هو حمايتهن لأن أول ما يثير اهتمام الرجل في المرأة هو وجهها ثم جسدها كما هو الحال في الدول الغربية، على حد تعبيره.

ويتابع محمدي: "نريد أن يساعدنا المجتمع الدولي ويتعرف فعليا على حقيقة الأمور بدل الانجراف وراء ما هو مزيف وكاذب. أمريكا هي الإرهابي الوحيد وهي من أسست مشروع تنظيم الدولة الإسلامية الذي أودى بحياة الكثير من الأبرياء واقترف أعمالا وحشية في أفغانستان".

تخضع قندهار، ثاني أكبر المدن الأفغانية، إلى سيطرة حركة طالبان منذ أغسطس/آب الماضي. وتتمثل أهمية هذه المدينة في مكانتها الاستراتيجية كمركز تجاري بارز، فضلا عن كونها معقل الحركة السابق.