المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو: كنيسة في ميتافيرس.. والعبادة في العوالم الافتراضية تزدهر

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
صور رمزية لمؤمنين يصلون في كنيسة من الواقع الافتراضي في عالم ميتافيرس
صور رمزية لمؤمنين يصلون في كنيسة من الواقع الافتراضي في عالم ميتافيرس   -   حقوق النشر  VR Church via AP

تعتبر كنيسة الواقع الافتراضي (VR Church) أحد الأماكن الروحية الافتراضية الموجودة في ميتافيرس، والتي اتخذت حجماً أكبر وشعبية أكثر توازياً مع تقدم جائحة كوفيد-19.

وكان القس دي جاي سوتو الذي يسكن في فريديريكسبورغ (فيرجينا - الولايات المتحدة) أسّس الكنيسة الافتراضية في 2016، وهو يقول إن جمهورها كبُر يوماً بعد يوم منذ بدأت الجائحة.

ويشير القس إلى أن بعض وجدوا أنفسهم في الدين المسيحي أرادوا التطوّع، وأنّ المشروع بدأ بسرعة وبشكل شبه مفاجئ. ويضيف أن المؤمنين لديهم كل المطلوب ليقوموا بواجباتهم الدينية كما لو أنهم في كنيسة حقيقية.

ويقول دي جاي سوتو: "نعبر عن كل ما نريده في ميتافيرس"، مضيفاً أنه عندما بدأت الخدمات تصير بشكل أسبوعي شعر بأن "تحوّلاً نفسياً" حدث، مؤكداً على أن كنيسته لا تختلف عن أي كنيسة أخرى في الواقع، أو في الميتافيرس. ويوضح القس أن كنيسته تتفاعل مع مئات الأشخاص "عبر المباشر"، مشيراً إلى أن تأثيرها يطال الألاف حالياً.

المشاركة في الصلاة من البيت؟

يثني غاريت برنال، الذي يقدم نفسه كأحد المنتمين إلى الكنيسة الأميركية "كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة"، على إطلاق الكنيسة في الفضاء الافتراضي.

ويقول برنال "لديهم رسمات ثلاثية الأبعاد، ووضعوا آيات ثلاثية الأبعاد من الإنجيل في كل مكان"، ويضيف أنه تمكن من قراءتها بطريقة واضحة للغاية، "ما أعطى معنى أكبر للكتاب المقدس".

ويرى سوتو أن مستقبل الكنيسة سيكون في عالم ميتافيرس لأن الأخير سيصل هؤلاء العاجزين عن الذهاب إلى الكنيسة في الواقع.

وتعدّ ألينا ديلب أحد أولئك الأشخاص. فديلب التي شخّص الأطباء مرضاً مزمناً لديها في 2010 وجدت نفسها حبيسة المنزل مع زوجها منذ ذلك الحين، وانقطعت حياتها الاجتماعية، لكن كنيسة الواقع الافتراضي غيّرت كل شيء بالنسبة إليها.

وتقول المرأة باكية: "تصبح مريضاً مزمناً ولا يمكنك المشاركة في نشاطات الآخرين، وفجأة، في عالم ميتافيرس، تكتشف أنك مليء بالطاقة مجدداً، أنك مهمّ وأنك إنسان مجدداً".

إيمان شرعي أو غير شرعي؟

عُيّنت ديلب قسّة في الكنيسة الافتراضية وكانت أحد الأشخاص الذين تعمّدوا هناك، في ميتافيرس. مع ذلك هناك من يتساءل عن شرعية الأسرار المقدسة (عددها سبع في الكنيسة الكاثوليكية) إذا ما تم تطبيقها في الواقع الافتراضي.

Canva, Pexels
كاهن يلبس جهازاً مخصصاً للواقع الافتراضيCanva, Pexels

ويقول بول روشينبوش من منظمة "إنترفيث يوث كور" (منظمة غير ربحية تهدف إلى جعل التعاون بين الأديان معياراً اجتماعياً) إن الجسد أمر مهم في اللاهوت "لأن الله تجلى على هيئة إنسان"، متسائلاً عن "عواقب اللقاءات في الفضاء الرقمي حيث لا جسد". ويشير روشينبوش إلى أن علماء اللاهوت لم ينظروا بعد في مسألة اللقاءات الروحية والدينية في الفضاء الرقمي.

ولكن آخرين، مثل جريمي نيكل، مؤسس Evolvr، وهو فضاء للتأمل في عالم ميتافيرس، يرى أن التجربة الدينية في كنيسة من الواقع الافتراضي قد تعادل التجربة في الحياة العادية، وقد تكون أفضل أحياناً.

ويقول نيكل "البعض يعتقد أن الكنيسة هي المبنى والمسجد هو المبنى والمعبد هو المبنى، ولكن في الواقع، هي الناس، هي ما يقوم به الناس مع بعضهم البعض". وهذا ما يؤكد عليه دي جاي سوتو الذي يقول إن الأمر لا يتعلق بالـAvatar (الصور الشخصية الرمزية) بل بالروحانية والعلاقات الروحية التي تتم في عالم ميتافيرس بين الناس.

المصادر الإضافية • أ ب