المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الدنمارك تدين ثلاثة إيرانيين بالتجسس لصالح السعودية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
أمام مقر المحكمة في روسكيلده (الدنمارك)
أمام مقر المحكمة في روسكيلده (الدنمارك)   -   حقوق النشر  Claus Bech / Ritzau Scanpix / AFP

دانت الدنمارك الجمعة ثلاثة مسؤولين في مجموعة انفصالية إيرانية عربية تتخذ من الدولة الإسكندينافية مقراً لها، بتمهة التجسس لصالح السعودية، بحسب ما ذكرته فرانس برس.

وقالت محكمة روسكيلده التي تقع بالقرب من كوبنهاغن إن القضاة دانوا ثلاثة مسؤولين في حركة النضال العربى لتحرير الأحواز بتهم "جمع معلومات عن أشخاص ومؤسسات، في الدنمارك والخارج، وكذلك معلومات متصلة بشؤون إيرانية عسكرية وبنقلها للاستخبارات السعودية".

وستُعلن العقوبة في القضية التي عكست انتقال التوترات السعودية-الإيرانية إلى أراض أوروبية، في آذار/مارس. ويواجه المدانون عقوبة بالحبس لمدة تصل إلى 12 عاماً.

والرجال الثلاثة الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و51 عاماً وأحدهم يحمل الجنسية الدنماركية، أدينوا أيضاً بـ"الترويج للإرهاب" من خلال دعم أنشطة الجناح المسلّح لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز.

وأوضحت المحكمة أن "أعضاء هيئة المحكمة بغالبيتهم اعتبروا أن أنشطة هذه الحركات وهجماتها تنطوي على أعمال إرهابية وتتخطى حدود النضال المشروع من أجل الحرية".

وقد أدينوا بـ"تمويل ومحاولة تمويل الإرهاب" لتلقيهم مبلغا قدره 15 مليون كرونة (نحو مليوني يورو) من جهاز استخبارات سعودي، وبسعيهم لتلقي مبلغاً إضافيا قدره 15 مليوناً من المصدر نفسه.

والمبلغ، بحسب المحكمة، رُصد لتمويل أنشطة حركة النضال العربي لتحرير الأحواز.

وأوقف المدانون الثلاثة في شباط/فبراير 2020 وقد مُنحوا حماية خاصة نظرا للمخاطر المحدقة بهم.

وتنادي الحركة الانفصالية التي تصنّفها إيران منظمة إرهابية والتي يقيم قادتها في الدنمارك وهولندا، بمنح منطقة الأحواز في جنوب غرب إيران حق تقرير المصير.