المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الأزمة الأوكرانية.. انخفاضٌ "مقلق" في احتياطيات الغاز بألمانيا وامداداتٌ يابانية في طريقها لأوروبا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
صورة للهب موقد منزلي يعمل على الغاز، دورتموند، غربي ألمانيا، 13 يناير 2022
صورة للهب موقد منزلي يعمل على الغاز، دورتموند، غربي ألمانيا، 13 يناير 2022   -   حقوق النشر  INA FASSBENDER/AFP or licensors

حذّرت وزارة الاقتصاد الألمانية الأربعاء من أنّ احتياطيات الغاز في البلاد انخفضت إلى مستوى "مقلق"، فيما أعلنت اليابان عن نقل بعض وارداتها من الغاز الطبيعي المسال إلى أوروبا، تحسباً لحدوث اضطرابات في إمدادات المنطقة من الغاز الروسي إذا تصاعد التوتر بشأن أوكرانيا.

وقالت متحدّثة باسم وزارة الاقتصاد الألمانية خلال مؤتمر صحافي "نحن بالطبع نراقب وضع مستويات المخزونات وهو حتماً مقلق"، مشيرة إلى أنّ المخزونات هي حالياً عند مستوى 35 إلى 36 بالمئة من قدرتها القصوى بالمقارنة مع 82% في العام الماضي.

وكان ارتفاع مستوى التوتر مع موسكو حيال أوكرانيا كشف مشكلة مدى اعتماد ألمانيا على الغاز الروسي، ما يزيد من حدة النقاش المحموم أساسا في البلاد بشأن ارتفاع أسعار الطاقة.

وفي وقت تزداد فيه الضغوط على إمدادات الطاقة في أوروبا بسبب المخاوف من أن تغزو روسيا جارتها الموالية للغرب أوكرانيا، قال وزير الاقتصاد والتجارة والصناعة الياباني، كويشي هاجيودا: إن العديد من السفن النفطية التي كان من المفترض أن تنقل الغاز الطبيعي المسال إلى اليابان قد توجهت بالفعل إلى أوروبا ومن المتوقع أن تصل هذا الشهر، وستحذو ناقلات أخرى حذوها في آذار/مارس.

الوزير الياباني الذي أدلى بصريحاته اليوم في طوكيو، لم يحدد الكميات التي سيتم توريدها وبيعها في أوروبا بأسعار السوق، غير أنه أكد على أن أهمية عمليات التسليم هذه تعود لكونها مشروطة بتزويد بلاده أولاً بما يكفي من الغاز الطبيعي المسال.

وتعدّ اليابان إحدى أكبر مستوردي الغاز الطبيعي المسال في العالم، حيث يعدّ العماد الأساس لضمان توليد الكهرباء وتشغيل المصانع والتدفئة في فصل الشتاء، لكن قد لا يكون لدى اليابان كميات كبيرة من الغاز لإرسالها إلى أوروبا، بالنظر إلى أن طوكيو تسعى هي أيضاً للحصول على إمدادات كافية لتأمين التدفئة لسكان البلاد.

ووصف الوزير هاجيودا وضع الطاقة في بلاده حالياً بـ"الصعب"، مشيراً إلى أن اليابان ترغب في الاستجابة لطلب سفراء الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منها المساعدة في الحصول على الغاز الطبيعي المسال.

المصادر الإضافية • أ ف ب