المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الولايات المتحدة تبدأ تدريبات عسكرية لمكافحة الإرهاب في ساحل العاج

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
برنامج الولايات المتحدة التدريبي السنوي للقوات الأفريقية على مكافحة الإرهاب يبدأ تدريبات عسكرية في ساحل العاج.
برنامج الولايات المتحدة التدريبي السنوي للقوات الأفريقية على مكافحة الإرهاب يبدأ تدريبات عسكرية في ساحل العاج.   -   حقوق النشر  أ ب

 بدأ برنامج الولايات المتحدة التدريبي السنوي للقوات الإفريقية على مكافحة الإرهاب يوم الأحد في ساحل العاج وسط اضطرابات يسيطر خلالها مسلحون إسلاميون على مناطق واسعة وفي ظل تزايد الانقلابات وانسحاب القوات الفرنسية. وسيجمع برنامج التدريب، المعروف باسم فلينتلوك، أكثر من 400 جندي من جميع أنحاء غرب إفريقيا لتعزيز مهارات القوات التي يتعرض بعضها لهجمات منتظمة من قبل الجماعات المسلحة المرتبطة بتنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية.

ولا تشارك قوات من غينيا والدولتان الأكثر تضررا من عنف الإسلاميين، مالي وبوركينا فاسو، في هذا البرنامج. وانتزعت مجالس عسكرية السلطة في البلدان الثلاثة منذ عام 2020.

ويعتبر التنسيق بين قوى مختلفة تقاتل عدوا مشتركا من الأمور المحورية في البرنامج التدريبي هذا العام.

وقال الأميرال جيمي ساندز قائد العمليات الخاصة الأمريكية في إفريقيا، خلال افتتاح البرنامج، "تركيز فلينتلوك الرئيسي ينصب على تبادل المعلومات. إذا لم نتمكن من التواصل، فلن نستطيع العمل معا".

ينتشر المتشددون الإسلاميون عبر مناطق واسعة من منطقة الساحل، وهي المنطقة القاحلة من الأراضي الواقعة جنوب الصحراء الكبرى. وتعرضت مالي والنيجر وبوركينا فاسو لهجمات منذ عام 2015 أسفرت عن مقتل الآلاف وتشريد ما يربو على مليونين.

تقود فرنسا القتال ضد المسلحين منذ 2013 لكن المعارضة الشعبية لتدخلها تصاعدت. وقالت الأسبوع الماضي إن قواتها ستغادر مالي وتنتقل بدلا من ذلك إلى النيجر.

المصادر الإضافية • رويترز