المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نتنياهو يصف السياسة الأمريكية بشأن الاتفاق النووي مع إيران بالضعيفة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو
رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو   -   حقوق النشر  Maya Alleruzzo/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved

وصف رئيس الحكومة الإسرائيلية السابق، بنيامين نتنياهو سياسة الإدارة الأمريكية تجاه البرنامج النووي الإيراني بالـ"ضعيفة"، وذلك وسط أنباء تتحدث عن صفقة مرتقبة بشأن هذا الملف.

واعتبر نتنياهو خلال مقابلة أجرتها معه قناة "أي تونتي فور نيوز" التلفزيونية الإسرائيلية، اليوم، الإثنين: أن السياسة الأمريكية، وفقاً لوجهة نظر إسرائيل، يجب تتركز ضد إيران.

وكانت المفاوضات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة استؤنفت بوساطة من الأوروبيين خصوصاً، في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر في فيينا في محاولة لانقاذ الاتفاق النووي المبرم عام 2015 والهادف لمنع الجمهورية الاسلامية من امتلاك السلاح الذري.

ويشار إلى أن الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، وبتشجيع من نتنياهو، كان أعلن في الثامن من شهر أيار/مايو العام 2018 انسحاب بلاده من الاتفاق النووي المذكور وإعادة العمل بالعقوبات التي كانت مفروضة على طهران مهدداً إياها بعواقب وخيمة إذا واصلت أنشطتها النووية، لكنه أبدى استعداده للمفاوضات على اتفاق جديد.

إيران من ناحيتها، ورداً على القرار الأمريكي، استأنفت أنشطتها النووية، وأحرزت تقدماً في تخصيب اليورانيوم، وذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقرير أصدرته الصيف الماضي، أنه "في 14 آب/أغسطس 2021، تحققت الوكالة من أن إيران استخدمت 257 غراما من اليورانيوم 235 المخصب حتى 20 في المئة في شكل رابع فلوريد اليورانيوم من أجل إنتاج 200 غرام من معدن اليورانيوم 235 المخصب حتى 20 في المئة"، لافتاً إلى أن هذه هي الخطوة الثالثة في خطة من أربع خطوات تعمل عليها إيران في هذا الإطار.

ونددت إسرائيل بتوجهات إدارة بايدن فيما يتعلق بالملف النووي الإيراني، ونقلت القناة 13 الإسرائيلية عن مسؤولين في الحكومة قولهم إن "إدارة بايدن حولت الدبلوماسية إلى دين"، مؤكدين أن الاتفاق المرتقب "لا قيمة له" في إشارة إلى أنه لن يؤثر على المساعي الإيراني لامتلاك سلاح نووي.

وتحدث نتنياهو خلال المقابلة التلفزيونية عن العمليات التي استهدفت إيران وكانت تحت إشرافه، وقال:"إن إيران كانت ستمتلك ترسانة نووية، بمائة أو ربما عشرات القنابل النووية، لو لم نقم بما فعلناه".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بنييت قال اليوم إنه من المحتمل أن يتم التوصل خلال فترة وجيزة إلى اتفاق نووي بين الدول العظمى وإيران، مشيراً إلى أن الاتفاق المحتمل سيكون لعامين ونصف العام، وأن إيران ستحصل مقابل الاتفاق على عشرات مليارات الدولارات، ورفع القيود والعقوبات.

واعتبر نفتالي أن المال الذي ستحصل عليه إيران جراء الاتفاق "سيصل إلى الإرهاب في المنطقة، وسيعرضنا ودولا أخرى للخطر، كما سيعرّض القوات الأميركية في المنطقة للخطر"، مؤكداً على أن إسرائيل تستعد لليوم التالي في جميع الأحوال، وعلى كافة المستويات، كي تحافظ وتحمي أمن مواطنيها بقوتها الذاتية، على حد تعبيره.

ويعتقد أن إسرائيل تمتلك نحو مئتي رأس نووية لكنها لا تؤكد ولا تنفي حيازتها لترسانة أسلحة نووية بموجب استراتيجية “الغموض النووي” التي تعتبر أنها رادع لأعدائها بينما تتجنب في ذات الوقت الاستفزازات العلنية التي قد تؤدي لسباق تسلح نووي.

المصادر الإضافية • أ ب