المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تركيا تحث على احترام اتفاقية المرور عبر مضائق البحر الأسود

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
تركيا تحث على احترام اتفاقية المرور عبر مضائق البحر الأسود
تركيا تحث على احترام اتفاقية المرور عبر مضائق البحر الأسود   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

أنقرة (رويترز) – نُقل عن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار قوله يوم الثلاثاء إن تركيا تدعو جميع أطراف الأزمة الأوكرانية إلى احترام الاتفاق الدولي الخاص بالمرور عبر المضائق التركية إلى البحر الأسود.

وجاءت تصريحات أكار بعد إغلاق تركيا المضائق.

وتقع تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي على حدود أوكرانيا وروسيا في البحر الأسود وتربطها علاقات جيدة بالبلدين. بموجب اتفاقية مونترو لعام 1936 يحق لأنقرة فرض قيود على عبور مضائقها أثناء الحرب.

ويسمح هذا لتركيا بفرض قيود على إبحار السفن الحربية الروسية إلى البحر الأسود. وتعفي الاتفاقية السفن العائدة إلى قواعدها الأصلية.

ونقلت وسائل الإعلام الرسمية عن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قوله إن تركيا طالبت جميع الدول الواقعة على البحر الأسود والدول غير المطلة على البحر الأسود بوقف عبور مضائقها.

وقال أكار للصحفيين بعد اجتماع مجلس الوزراء يوم الاثنين إن “انهيار (اتفاقية) مونترو أو الإخلال بالوضع الراهن بأي شكل من الأشكال لا يفيد أحدا. نرى فائدة في الحفاظ على مونترو”.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس إن وزير الخارجية أنتوني بلينكن أبدي “تقديره” لتطبيق تركيا للاتفاق خلال اتصال هاتفي يوم الاثنين مع جاويش أوغلو.

وتنتظر أربع سفن روسية على الأقل العبور من البحر المتوسط.

وفي ساعة متأخرة من مساء الاثنين قال مكتب الرئيس رجب طيب أردوغان إنه تحدث مع رئيس روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشينكو بشأن محادثات وقف إطلاق النار بين روسيا وأوكرانيا على حدود روسيا البيضاء.

وقال أردوغان بعد اجتماع مجلس الوزراء “نحن مصممون على استخدام الصلاحيات التي تمنحها اتفاقية مونترو لبلدنا لتخفيف الأزمة. لن نعرض بالتأكيد مصالحنا الوطنية للخطر ولكننا أيضا لن نتجاهل التوازنات الإقليمية والعالمية. ولهذا السبب لا يمكننا التخلي عن العلاقات مع روسيا أو أوكرانيا”.

وعلى الرغم من إقامتها علاقات وثيقة مع روسيا باعت تركيا طائرات مسيرة لأوكرانيا ووقعت اتفاقا للمشاركة في إنتاج المزيد من هذه الطائرات مما أغضب موسكو. كما تعارض تركيا السياسات الروسية في سوريا وليبيا وكذلك ضمها لشبه جزيرة القرم عام 2014.