المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

روسيا تشترط حيادية أوكرانيا لوقف الغزو.. تعرف على الدول المحايدة في أوروبا؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
جنود سويديون
جنود سويديون   -   حقوق النشر  AP Photo

قال الكرملين يوم الأربعاء إن فكرة أن تكون أوكرانيا دولة محايدة ولها جيشها الخاص مثل النمسا أو السويد يمكن أن يكون حلا وسطا محتملا في المحادثات مع كييف.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، قوله في اليوم الحادي والعشرين فيما تصفه روسيا بعملية عسكرية خاصة في أوكرانيا، "هذا الحل البديل الذي تتم مناقشته في الوقت الحالي يمكن اعتباره حلا وسطا".

وأشار بيسكوف إلى تصريحات من قبل كبير المفاوضين الروس فلاديمير ميدينسكي، الذي قال في وقت سابق للتلفزيون الحكومي "أوكرانيا تعرض نموذجا نمساويا أو سويديا من دولة محايدة منزوعة السلاح، ولكن في الوقت ذاته، لها جيشها وأسطولها البحري الخاصين بها".

ولكن ماذا تعني حيادية الدول وما هي الدول التي تصف نفسها بالمحايدة؟

الدولة المحايدة هي التي تلتزم الحياد تجاه المتحاربين في حرب معينة أو تعتبر نفسها محايدة في جميع النزاعات بشكل دائم وتتجنب الدخول في تحالفات عسكرية مثل حلف شمال الأطلسي أو منظمة معاهدة الأمن الجماعي.

ويتمتع مواطنو الدول المحايدة بالحماية بموجب قانون الحرب من الأعمال الحربية إلى حد أكبر من غيرهم من غير المقاتلين مثل المدنيين الأعداء وأسرى الحرب. تفسر الدول المختلفة حيادها بشكل مختلف، فبعضها، مثل كوستاريكا ، منزوعة السلاح ، بينما تتمسك سويسرا بـ"الحياد المسلح" ، لردع العدوان بجيش كبير مع منع نفسها من الانتشار الأجنبي.

السويد وهي رسميا من دول عدم الانحياز ليست عضوا في حلف شمال الأطلسي لكنها شريكة مع التحالف العسكري منذ منتصف التسعينات وقد اقتربت منه تدريجا في السنوات الأخيرة.

وتخلى هذا البلد عن حياده عند انتهاء الحرب الباردة وهي فترة تزامنت مع دخوله الاتحاد الأوروبي.

أما النمسا فهي محايدة ولا يمكنها إرسال جنود إلى ميادين الحروب خارج إطار مهمات الأمم المتحدة.

كذلك تعتبر كل من إيرلندا وفنلندا ومالطا نفسها دولاً محايدة على الرغم من عضويتها بالاتحاد الأوروبي ومشاركتها في تطوير سياسة الأمن والدفاع المشتركة الخاصة به.

وبالإضافة لتلك الدول، تضم القائمة الكاملة للدول المحايدة كل من إمارات ليختنشتاين وموناكو وسويسرا ومولدوفا ودولة الفاتيكان وسان مارينو وأندورا وصربيا في أوروبا والمكسيك وكوستاريكا وبنما واليابان وسنغافورة ومنغوليا وتركمنستان وأوزبكستان في آسيا ورواندا في إفريقيا.

رفض أوكراني

ورفضت كييف المقترح الروسي وقال المفاوض الأوكراني ميخائيلو بودولياك في تعليقات نشرتها الرئاسة "أوكرانيا في حالة حرب مباشرة مع روسيا الآن. والنسق لا يمكن أن يكون إلا 'أوكرانيا'".

وأوضح أنه يريد "ضمانات أمنية مطلقة" في وجه روسيا يتعهد الموقعون عليها التدخل إلى جانب أوكرانيا في حال حصول عدوان.

وأضاف "هذا يعني أن الموقعين على هذه الضمانات لن يقفوا على الحياد في حال تعرضت أوكرانيا لهجوم كما هي الحال اليوم بل سيشاركون بشكل نشط في النزاع إلى جانب أوكرانيا" وسيوفرون لها "فورا" الأسلحة الضرورية، على ما أكد بودولياك.

المصادر الإضافية • وكالات