المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فرنسا: مرشح أقصى اليسار ميلونشون يعتمد على تقنية ثلاثية الأبعاد للترويج لبرنامجه الانتخابي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
المرشح الفنسي للانتخابات الرئاسية جان لوك ميلانشون يستخدم تقنية الهولوغرام لجذب المصوتين
المرشح الفنسي للانتخابات الرئاسية جان لوك ميلانشون يستخدم تقنية الهولوغرام لجذب المصوتين   -   حقوق النشر  Daniel Cole/AP

قدم مرشح حزب "فرنسا الأبية" اليساري الراديكالي جان لوك ميلونشون آخر تجمع له قبل الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية الفرنسية حيث تحدث في مدينة ليل شمال البلاد في تجمع تمّ بثه بتقنية ثلاثية الأبعاد في 11 مكانا مختلفا في جميع أنحاء فرنسا، وتحدث ميلونشون في المجموع إلى أكثر من 20 ألف شخص.

وعرض ميلونشون موقفه بشأن العديد من القضايا بما في ذلك التزام فرنسا بمؤتمر الأطراف ومكافحة تغير المناخ وزيادة الرواتب الشهرية للعمال وموقفه من الحرب في أوكرانيا. وشدد مرشح حزب فرنسا الأبية على التضامن حيث قال: "نحن الفرنسيون لدينا مبدأ يربطنا ببعضنا البعض، ويساهم في بنائنا كأمة، وهذا المبدأ هو مفتاح المستقبل وهو مبدأ يسمح لنا بمواجهة أكثر الظروف اضطرابا وهو كالبوصلة، يخبرنا أي طريق نسلك ويمكنكم الوثوق بي عندما أقول إن لدي شخصية لا تتنازل عن مثل هذه المبادئ: الحرية والمساواة والأخوة ".

أما بخصوص التغير المناخي فأكد: "الطريق أمامنا محدد بشكل واضح. ومن الواضح أن الفترة الرئاسية المقبلة تتعلق بجمع جميع الوسائل البشرية والمالية والفكرية والاجتماعية والثقافية من أجل احترام خارطة الطريق التي حددها مؤتمر الأطراف 26 بحيث تكون فرنسا على مستوى مهمة التحدي الذي تواجهه البشرية مع تغير المناخ بأي ثمن".

وعن موقفه من الحرب بين روسيا وأوكرانيا قال: "أخبرتكم أننا كنا غير منحازين، وهذا لم يعني أبدا الحياد. واليوم يمكننا القول أننا غير منحازين ولن نقبل أبدا لا غزو أوكرانيا، ولا الجرائم التي ارتكبها الجيش الروسي في ظل سلطة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وبنفس اللهجة يمكنني أن أخبركم أيضا أنه بصفة عدم الانحياز، سنكون في خدمة سياسة تغيير العولمة، التي تعد ضرورية أكثر من أي وقت مضى من خلال تحالفات مختلفة في العالم ولعب دور أساسي لأنه لن يُنظر إلينا على أننا أمتعة يدوية للجيش الأمريكي، لذا سيتم الاستماع إلينا".

تجرى الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في فرنسا في الـ 10 أبريل-نيسان، على أن تجري جولة الإعادة الرئاسية في الـ 24 من الشهر نفسه إذا لم يفز أي مرشح بنسبة خمسين في المائة من الأصوات في الجولة الأولى.

في عام 2017 ، فشل ميلونشون صاحب الشخصية الكاريزماتية في الوصول إلى جولة الإعادة الرئاسية، والتي فاز فيها إيمانويل ماكرون على منافستها اليمينية المتطرفة مارين لوبان.

المصادر الإضافية • أ ف ب