المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ماذا يغيّر قرار تشكيل مجلس قيادة رئاسي في اليمن؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
الرئيس اليمني  -أرشيف
الرئيس اليمني -أرشيف   -   حقوق النشر  Hussein Malla/AP

سلم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الخميس صلاحياته إلى مجلس قيادة رئاسي، في مسعى لتوحيد الصفوف تمهيدا لتكليفه التفاوض مع المتمردين الحوثيين لإنهاء النزاع الدامي المتواصل منذ أكثر من سبع سنوات.

وقال هادي المقيم في الرياض في خطاب بث على التلفزيون "ينشأ بموجب هذا الإعلان مجلس قيادة رئاسي لاستكمال تنفيذ مهام المرحلة الانتقالية، وأفوّض مجلس القيادة الرئاسي بموجب هذا الإعلان تفويضاً لا رجعة فيه بكامل صلاحياتي وفق الدستور والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية".

المجلس الرئاسي

ويتألف المجلس الرئاسي من ثمانية أعضاء وهو برئاسة الوزير السابق ومستشار الرئيس اليمني رشاد العليمي. ويتسلم المجلس، بالإضافة لصلاحيات الرئيس، صلاحيات نائب الرئيس بعدما قام هادي أيضا بإعفاء نائبه علي محسن الأحمر من منصبه.

ويأتي الإعلان في ختام مشاورات للقوى اليمنية في الرياض برعاية مجلس التعاون الخليجي، في غياب المتمردين الحوثيين الذين رفضوا إجراء حوار في السعودية.

ترحيب سعودي

وفي إطار ترحيبها بالإعلان، أكدت السعودية في بيان على "دعمها الكامل لمجلس القيادة الرئاسي والكيانات المساندة له لتمكينه من ممارسة مهامه في تنفيذ سياسات ومبادرات فعالة من شأنها تحقيق الأمن والاستقرار في الجمهورية اليمنية وإنهاء الأزمة اليمنية".

مساعي الرئيس

سعى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي للاحتفاظ بالسلطة من حيث يقيم بالسعودية. لكن مساعيه كبلها خصوم وحلفاء على حد سواء، في حين تعثرت أغلب محاولاته لزيارة بلاده.

أقال هادي أيضا نائبه بعد محادثات يمنية في الرياض سعت لتعزيز جهود تقودها الأمم المتحدة لإحياء المفاوضات السياسية من أجل إيقاف رحى حرب مريرة دائرة منذ سبع سنوات. وأعلنت السعودية عن دعم مالي بثلاثة مليارات دولار بعد هذه الأنباء.

مطامح هادي تلقت أول ضربة من الحوثيين المتحالفين مع إيران الذين أخرجوه من العاصمة اليمنية صنعاء في أواخر 2014، ثم ضربة أخرى من انفصاليين جنوبيين مدعومين من الإمارات -كانوا يوما حلفاء- سيطروا مرتين على عدن، المقر المؤقت لحكومته.

وأبقته السعودية على رأس القيادة للحفاظ على الحكومة المعترف بها التي تدَخّل تحالف بقيادة المملكة نيابة عنها ضد الحوثيين في مارس آذار 2015. لكن الإمارات لم تتقبل تحالفه مع حزب التجمع اليمني للإصلاح.

ويقول محللون إن هادي (76 عاما) صار معزولا إلى حد كبير عن العالم الخارجي، معتمدا على مجموعة صغيرة من الأقارب والحلفاء ليكونوا سمعه وبصره.

قالت مجموعة الأزمات الدولية "الدعم الأكبر لهادي يعتمد على رمزيته أكثر من شعبيته.

"أصبح الرئيس بالنسبة لكثير من اليمنيين رمزا لمُثُل انتفاضة 2011 والفترة الانتقالية التي تلتها".

تاريخ طويل من الاضطرابات

انتقل هادي، وهو قيادي سابق بالجيش من جنوب اليمن، إلى الشمال وسط اضطرابات سياسية في الداخل عام 1986. وترقى ليصبح نائبا للرئيس آنذاك علي عبد الله صالح الذي وحد شمال اليمن وجنوبه في 1990.

تولى هادي قيادة الدولة المنهارة بعد احتجاجات الربيع العربي في 2011 التي أطاحت بصالح الذي قُتل لاحقا في 2017 أثناء محاولات لتغيير الولاءات.

كان هادي هو الاسم الوحيد المطروح في انتخابات عام 2012 التي كانت تهدف إلى شد عضد اليمن ذي الأغلبية السنية خلال انتقاله إلى ديمقراطية ترعاها قوى غربية وإقليمية بقيادة السعودية المجاورة.

لكنه بعد أن تولى قيادة بلد يئن من الفوضى، واجه تحديات كبيرة في فترة كان من المفترض أن تكون إشرافا لمدة عامين على الانتقال.

كان الاقتصاد ينهار، ووجّه تنظيم القاعدة ضربات إلى الجيش والدولة، فيما تفاقمت النزعة الانفصالية بالشمال متمثلة في الحوثيين الشيعة وبالجنوب عبر الانفصاليين.

ولمّح هادي إلى أن رئيسه السابق صالح لم يبذل أي جهد لمساعدته في مواجهة مجموعة السياسيين والمسلحين المتناحرين.

وقال بعد سقوط صنعاء في أيدي الحوثيين في 2014 إن هناك مخططا وتحالفات بين أصحاب مصالح سابقين يتوقون للانتقام.

وتسببت الحرب التي تلت ذلك بين الحوثيين والتحالف بقيادة السعودية في مقتل عشرات الآلاف ودفعت اليمن إلى شفا المجاعة.

ومثل الحكومة الشمولية السابقة، واجهت حكومة هادي نفس اتهامات الفساد وسوء الإدارة من جانب الحوثيين ومن يفترض أنهم حلفاء على حد سواء.

الهروب من صنعاء

فشل هادي في بناء قاعدة نفوذ خلال العقود التي قضاها في الخدمة العسكرية. وبعد توليه السلطة أطلق "حوارا وطنيا" لصياغة دستور جديد، لكن الأمور سرعان ما خرجت عن نطاق السيطرة.

فقد قوض جيش صالح وحلفاؤه بالحكومة العملية الانتقالية، فيما أقام أعضاء تنظيم القاعدة دويلة صغيرة وروعوا صنعاء بتفجيرات أكثر دموية.

وسيطر الحوثيون على صنعاء بمساعدة وحدات الجيش الموالية لصالح وأجبروا هادي على تقاسم السلطة. وحينما اقترح الحوار الوطني دستورا اتحاديا، رفضه كل من الحوثيين والانفصاليين في الجنوب لأنه يقوض نفوذهم الجديد.

واعتقل الحوثيون هادي في أوائل 2015 لكنه تمكن من الهرب وفر إلى مدينة عدن الساحلية الجنوبي حيث لاحقه الحوثيون.

وفي مارس آذار 2015، دخل التحالف الذي تقوده السعودية الحرب لمنع إيران من اكتساب نفوذ على حدوده من خلال الحوثيين، وللحفاظ على عملية الانتقال التي توسطت فيها دول الخليج.

ونقل التحالف هادي إلى الرياض وانتزع السيطرة على عدن، حيث واجهت حكومة هادي لاحقا صراعا على السلطة في الجنوب مع المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي المدعوم من الإمارات.

وتوسطت الرياض في اتفاق هش لتقاسم السلطة في عام 2019، أسفر في العام التالي عن تشكيل حكومة جديدة تضم المجلس الانتقالي الجنوبي.

وقال هادي في خطاب بثه التلفزيون يوم الخميس إنه تنازل عن سلطاته "لإشراك القيادات الفاعلة في إدارة الدولة في هذه المرحلة الانتقالية" وللمساعدة في إنهاء إراقة الدماء و"بناء يمن جديد".

في الآتي أسئلة وأجوبة حول أهمية هذه الخطوة وتأثيرها على مستقبل الصراع في اليمن وأبرز أعضاء المجلس الرئاسي.

هل هذه بداية عهد سياسي جديد؟

فشل هادي في فرض سلطته على اليمن الذي يمر بأزمات متعاقبة، منذ انتخابه عام 2012 وحتى تسليمه السلطة للمجلس الرئاسي.

ولطالما اتّهمه خصومه السياسيون بالفساد، فيما يرى خبراء أنّ وجوده على رأس هرم الحكم كان عثرة أمام وحدة المعسكر المعادي للحوثيين.

ويقول مدير مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية ماجد المذحجي لوكالة فرانس برس إن ولادة المجلس تمثّل "نهاية عهد هادي"، مشيرا إلى أنّ ما حدث "يقطع العلاقة مع الطريقة التي تمّت بها إدارة اليمن خلال عهد هادي" والتي شابتها خلافات المعسكر الواحد.

وسيتسلّم المجلس الرئاسي إدارة الدولة سياسيا وعسكريا وأمنيا، وسيقوم بـ"تيسير ممارسة الحكومة لاختصاصاتها بكامل صلاحياتها".

وترى الباحثة في جامعة أكسفورد اليزابيث كيندال أنّ "حكومة هادي كانت ضعيفة وغير كفوءة"، موضحة "كان هناك اعتقاد خاطئ مفاده أن مناهضة الحوثيين تعني موالاة الحكومة. لم يحدث ذلك في عهد هادي".

ممن يتألف المجلس؟

يترأس المجلس الرئاسي وزير الداخلية السابق ومستشار الرئيس اليمني رشاد العليمي، ويضم سبعة أعضاء بالإضافة إليه، هم أربعة من شمال اليمن وأربعة من الجنوب. وكان جنوب اليمن دولة منفصلة قبل الوحدة في 1990.

ويضم المجلس الجديد رئيس "المجلس الانتقالي الجنوبي"، أكثر القوى الجنوبية نفوذا والمنادي بالانفصال عيدروس الزبيدي المقرب من الإمارات العضو في التحالف العسكري بقيادة السعودية.

كما يضم طارق صالح نجل شقيق الرئيس اليمني الراحل علي عبد الله صالح الذي اغتاله الحوثيون في 2017، ومحافظ مأرب سلطان العرادة المحافظة الشمالية التي يحاول المتمردون منذ أكثر من عام التقدم نحو مركزها.

ويقول كبير المحللين اليمنيين في شركة الأبحاث "نافانتي غروب" الأميركية محمّد الباشا لفرانس برس إن "الأعضاء الثمانية لديهم خلفية عسكرية وأمنية. وقام معظمهم بخوض قتال مباشر مع الحوثيين".

لكن الخلفيات السياسية غير المتجانسة قد تشكل عائقا أمام عمل المجلس.

وتقول كيندال "لا شك بأنه سيكون من الصعب على هذا المجلس العمل معا، نظرا لخلفياتهم المختلفة. ولكن إذا أراد اليمن التماسك معا كدولة موحدة، فلا بديل لهيئة حكم تتقاسم السلطة بين جماعات سياسية مختلفة وحتى متضاربة في بعض الأحيان".

ماذا عن عملية السلام؟

جاء الإعلان في ختام مشاورات للقوى اليمنية في الرياض برعاية مجلس التعاون الخليجي، في غياب المتمردين الحوثيين الذين رفضوا إجراء حوار في السعودية التي تقود تحالفاً عسكرياً في اليمن دعما للسلطة منذ 2015.

وأكد هادي في بيان متلفز أن المجلس الجديد مكلّف بـ"التفاوض مع الحوثيين لوقف إطلاق نار دائم في كافة أنحاء الجمهورية والجلوس على طاولة المفاوضات للتوصل إلى حل سياسي نهائي".

المصادر الإضافية • أ ف ب