المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الأوروبي يتبنى عقوبات جديدة على روسيا تشمل حظر واردات الفحم

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
Russia bars top EU officials
Russia bars top EU officials   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من فرانسيسكو جوراسيو

(رويترز) – تبنى الاتحاد الأوروبي يوم الجمعة رسميا خامس حزمه من العقوبات على روسيا منذ غزو أوكرانيا يوم 24 فبراير شباط، شملت حظر واردات الفحم والخشب والكيماويات ومنتجات أخرى.

وتمنع الإجراءات أيضا الكثير من السفن والشاحنات الروسية من دخول الاتحاد الأوروبي، مما يزيد من تقويض التجارة، كما ستحظر جميع المعاملات مع أربعة بنوك روسية من بينها في.تي.بي.

وسيسري الحظر على واردات الفحم كاملا ابتداء من الأسبوع الثاني من أغسطس آب. ولن يتم توقيع عقود جديدة ابتداء من يوم الجمعة عندما تُنشر العقوبات في الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي.

ويجب إنهاء العقود القائمة بحلول الأسبوع الثاني من أغسطس آب، الأمر الذي يعني أن روسيا ستظل تحصل على مدفوعات عن صادراتها من الفحم إلى الاتحاد الأوروبي حتى ذلك الوقت.

وقال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في بيان “تم إقرار هذه العقوبات الأحدث عقب الأعمال الوحشية التي ارتكبتها القوات المسلحة الروسية في بوتشا وأماكن أخرى تحت الاحتلال الروسي” في أوكرانيا.

وقال الكرملين إن المزاعم الغربية عن ارتكاب القوات الروسية جرائم حرب بإعدام مدنيين في بلدة بوتشا “تزوير شنيع” الهدف منه تشويه سمعة الجيش الروسي.

وتقدر المفوضية الأوروبية المبالغ التي ستخسرها على روسيا نتيجة حظر واردات الفحم وحدها بثمانية مليارات يورو في السنة، وهي ضعف ما صرحت به رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين يوم الثلاثاء.

وبالإضافة إلى الفحم تحظر العقوبات الجديدة التي فرضها الاتحاد الأوروبي واردات الكثير من السلع الروسية الأخرى من بينها الأخشاب والمطاط والأسمنت والأسمدة والمأكولات البحرية غالية الثمن مثل الكافيار، والمشروبات الروحية مثل الفودكا، وتقدر قيمتها الإجمالية بخمسة مليارات ونصف المليار يورو (5.9 مليار دولار) في السنة.

كما فرض التكتل حظرا على تصدير عدد من المنتجات إلى روسيا من بينها وقود الطائرات وأجهزة الكمبيوتر الكمية وأشباه الموصلات المتقدمة والإلكترونيات المتطورة والبرمجيات والآلات الدقيقة ومعدات النقل، وتبلغ قيمتها الإجمالية عشرة مليارات يورو في السنة.

وتحظر العقوبات أيضا على الشركات الروسية المشاركة في المشتريات العامة في الاتحاد الأوروبي كما توسع الحظر على استخدام العملات المشفرة التي تعتبر وسائل محتملة للتحايل على العقوبات.

وقالت المفوضية الأوروبية إن 217 شخصا آخرين أضيفوا إلى القائمة السوداء للاتحاد الأوروبي في إطار حزمة العقوبات الجديدة، وهو ما يعني تجميد أرصدتهم في الاتحاد الأوروبي كما سيحظر عليهم السفر في التكتل.

ومعظم هؤلاء الأشخاص قيادات سياسية في منطقتي لوجانسك ودونيتسك اللتين يسيطر عليهما المتمردون في أوكرانيا، لكن العقوبات استهدفت أيضا رجال أعمال وسياسيين وقادة عسكريين بارزين مقربين من الكرملين.

وبذلك يقترب عدد الأشخاص الذين فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات عليهم إلى 900 منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا الذي تصفه موسكو بأنه “عملية خاصة” لنزع سلاح جارتها واستئصال النازية فيها.