euronews_icons_loading
مدارس رقص السامبا في البرازيل.

بعد عامين قاتمين من الإغلاق والخسائر، يستعد أعضاء مدرسة بورتيلا سامبا لعودة كرنفال ريو دي جانيرو الشهير، الذي سيقام لأول مرة منذ أن ضربت جائحة كورونا البرازيل. وخلف لمعان الملابس وبهجة المشاركين، تحكي كل مدرسة من مدارس السامبا قصة خاصة. هذا العام، تأتي جميعها بروايات اجتماعية عميقة، مع موضوعات من أصل افريقي على أمل محاربة العنصرية والتفرقة.

تشكل عودة احتفالات الكرنفال مصدر ارتياح لقطاع السياحة الذي يتوقع أن يبلغ الإشغال الفندقي نسبة 85 بالمئة في نهاية هذا الأسبوع. ولم يسمح مجلس بلدية ريو دي جانيرو بأنشطة كرنفال الشوارع التي يمكن أن تجمع أكبر مواكبها، "بلوكوس"، مئات آلاف المحتفلين. لكن يمكن لبعض المجموعات الأصغر أن تقدم عروضها في الشوارع.

No Comment المزيد من