Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

شاهد: إلغاء آخر القيود... ارتداء الكمامات في وسائل النقل لم يعد إلزاميا في فرنسا

إلغاء إلزامية ارتداء كمامة الوجه في النقل العام في فرنسا
إلغاء إلزامية ارتداء كمامة الوجه في النقل العام في فرنسا Copyright Francisco Seco/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
Copyright Francisco Seco/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

ولا يزال وضع الكمامة وإبراز شهادة التلقيح ضد كوفيد-19 مطلوبيْن لدخول المستشفيات، وعلى الأشخاص الذين تثبت إصابتهم بكوفيد-19 أن يعزلوا أنفسهم لسبعة أيام على الأقلّ.

اعلان

لم يعد ارتداء الكمامة إلزاميا اعتبارا من يوم الاثنين في وسائل النقل العام في فرنسا، وهو أحد آخر الإجراءات التي بقيت سارية منذ انتشار الوباء.

وأعلنت المديرية العامة للصحة في فرنسا عن قرار الحكومة "إنهاء الالتزام بارتداء الكمامة في وسائل النقل العام، اعتبارا من 16 مايو 2022".

وإلى غاية هذا التاريخ كان ارتداء القناع أو الكمامة إلزاميا في مترو الأنفاق والحافلات والتراموي والقطارات والطائرات وسيارات الأجرة.

وغردت وزارة الصحة الفرنسية عبر تويتر بالقول " بداية من اليوم، لم يعد ارتداء الكمامة إلزاميا في وسائل النقل".

ويعد ارتداء كمامات الوجه أحد آخر القيود التي يتم التخلي عنها في البلاد بعد إلغاء إلزامية الجواز الصحي في المطاعم وقاعات السينما والمسارح في شهر مارس آذارالماضي، ويؤكد هذا القرار أن الوباء بات أقل حدة ولم يعد مصدر قلق كبير من الناحية الصحية والسياسية بعد أكثر من عامين من وصوله إلى أوروبا .

وعلى مدار الأسابيع القليلة الماضية تراجعت حالات العدوى ودخول المستشفيات المرتبطة بكوفيد 19 بعد موجة شتوية طويلة جدا.

ورغم ارتفاع عدد الإصابات مع بداية العام غير أن الوباء لم يحتل صدارة المخاوف ولم يُذكر الوضع الصحي كثيرًا خلال الحملة الرئاسية التي شهدت إعادة انتخاب إيمانويل ماكرون.

وكانت الحكومة قد اتخذت عدة إجراءات رمزية في الأشهر الأخيرة للحد من انتشار الوباء مثل إنهاء ارتداء الكمامة في الأماكن العامة شهر  آذار الماضي باستثناء وسائل النقل العامة، مع إلغاء العمل بالجواز الصحي.

ومع ذلك، يحذر بعض الباحثين من الشعور المفرط بالأمان،  منوهين أن الوباء تحت السيطرة ولكن ربما لم ينته بعد، خاصة في مواجهة تهديد متغير جديد.

وحذرت وكالة الصحة العامة الفرنسية أنه "حتى لو كان الوباء يتراجع بشكل حاد، فإن المؤشرات الفيروسية تظل مرتفعة".

وتحافظ الحكومة على نبرة حذرة فقد كرر وزير الصحة أوليفييه فيران الأسبوع الماضي أن الوباء "لم ينته"، وأن ارتداء الكمامة لا يزال "موصى به" وأنه يمكن أن يصبح إلزاميا إذا تطلب السياق ذلك.

ولا يزال وضع الكمامة وإبراز شهادة التلقيح ضد كوفيد-19 مطلوبيْن لدخول المستشفيات، وعلى الأشخاص الذين تثبت إصابتهم بكوفيد-19 أن يعزلوا أنفسهم لسبعة أيام على الأقلّ.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

كوريا الشمالية تفرض إغلاقا شاملا بعد أول تفش لـ"كوفيد-19"

شاهد: شرطة باريس تغلق محيط نهر السين وتنشر الجيش قبيل حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية

تجهيز أكبر معسكر منذ الحرب العالمية الثانية.. هكذا تستعد باريس للألعاب الأولمبية