المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

جامع تبرعات لحملة ترامب ينفي اتهامات جديدة بالضغط على مسؤولين نيابة عن الإمارات

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
الملياردير الأمريكي توماس باراك، أحد جامع التبرعات لحملة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.
الملياردير الأمريكي توماس باراك، أحد جامع التبرعات لحملة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.   -   حقوق النشر  أ ف ب

دفع ملياردير، كان يجمع تبرعات لحملة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، ببراءته يوم الثلاثاء من التهم الواردة في لائحة اتهام جديدة زعمت أنه ضغط بشكل غير قانوني على مسؤولين أمريكيين نيابة عن الإمارات العربية المتحدة.

كشف المدعون الاتحاديون في بروكلين بمدينة نيويورك الأسبوع الماضي عن تسع تهم جنائية ضد توماس باراك، منها العمل كعميل أجنبي غير مسجل والإدلاء ببيانات كاذبة. والعام الماضي، جرى توجيه سبعة اتهامات لباراك، الرئيس السابق لشركة كولوني كابيتال لإدارة الاستثمار.

يقول ممثلو الادعاء إن باراك، الذي رأس صندوق تنصيب ترامب عام 2017 وكان ضيفا دائما على البيت الأبيض، استخدم نفوذه لتعزيز أهداف السياسة الخارجية لدولة الإمارات دون التسجيل كعضو بجماعة ضغط.

ووفقا للائحة الاتهام الأحدث، سعى باراك للحصول على استثمارات من صناديق الثروة السيادية الإماراتية في نفس الوقت الذي كان يضغط فيه لصالح تلك الدولة.

viber

ودفع باراك ببراءته خلال جلسة عبر الإنترنت أمام قاضي المحكمة الجزئية الأمريكية برايان كوجان. ومن المقرر أن يبدأ اختيار هيئة المحلفين لمحاكمته في أغسطس- آب.