المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد عام في المنصب.. بينيت يناشد "الأغلبية الصامتة" في إسرائيل

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
Israeli PM Bennett says Iranian 'immunity' is over
Israeli PM Bennett says Iranian 'immunity' is over   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من دان وليامز

القدس (رويترز) – دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت يوم الجمعة إلى مزيد من الدعم العلني ممن وصفهم بالأغلبية الصامتة في إسرائيل، فيما أصبحت حكومته الائتلافية تسيطر بالكاد على نصف المقاعد في الكنيست بعد مرور عام على توليه السلطة.

وفي كتيب من 27 صفحة تم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي، سعى بينيت إلى تسليط الضوء على إنجازاته وصد سلفه بنيامين نتنياهو الذي يتهم الحكومة، بوصفه زعيما للمعارضة، بالتساهل فيما يتعلق بالأمن القومي.

أنهى بينيت، وهو قومي، حكم نتنياهو الذي دام فترة قياسية بلغت 12 عاما في يونيو حزيران 2021 على رأس تحالف نادر من الأحزاب يضم حزبا إسلاميا يمثل الأقلية العربية التي تمثل 21 بالمئة من سكان إسرائيل وكثير منهم يدعمون القضية الفلسطينية.

وقال بينيت‭‭‭ ‬‬‬إن “الأغلبية الصهيونية الصامتة” أقوى من الهجوم عليه وحث أنصاره قائلا “ارفعوا صوتكم. انشروا رسالتنا بأن الشرفاء الذين يتبنون آراء مختلفة ويحبون البلد يمكنهم الجلوس معا والعمل من أجل خيرها”.

واستقالت نائبة من حزب بينيت نفسه في أبريل نيسان، مشيرة إلى الخلافات الطائفية لتنهي الأغلبية التي كان يتمتع بها في الكنيست (61 مقعدا مقابل 59 للمعارضة). وقد جعله ذلك عرضة لاقتراحات سحب الثقة وأكثر اعتمادا على التخبط في صفوف المعارضة من أجل البقاء.

وأظهر استطلاع للرأي بثته القناة 12 التلفزيونية الأسبوع الماضي أنه في حال إجراء انتخابات الآن، سيأتي نتنياهو في المقدمة، ومن المتوقع أن يحصل على 59 مقعدا في البرلمان بينما ستحصل الأحزاب في الائتلاف الحالي على 55 مقعدا. ومن بين حلفاء نتنياهو أحزاب يهودية متشددة تنأى بنفسها أحيانا عن الصهيونية.

وجد استطلاع القناة أن 46 بالمئة من الإسرائيليين يعتبرون أن نتنياهو هو الأنسب للمنصب بينما فضل 21 بالمئة بينيت.

تأتي المخاطر السياسية التي تحدق ببينيت في توقيت دقيق إذ من المقرر أن يستضيف الرئيس الأمريكي جو بايدن قريبا، ربما في وقت لاحق هذا الشهر، لوضع استراتيجية بشأن إيران ومناقشة تقارب محتمل بين إسرائيل والسعودية.