المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إيلون ماسك يسعى إلى تسريح 10% من عمال شركة تسلا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
إيلون ماسك
إيلون ماسك   -   حقوق النشر  Susan Walsh/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.

تراجعت أسهم شركة تسلا بحوالي 9 في المائة يوم الجمعة بعيد تردد أنباء أن الرئيس التنفيذي إيلون ماسك يفكر في تسريح 10 في المائة من عمال الشركة، بالإضافة إلى قضية الشكاوي من فرامل السيارات الكهربائية التي تمّت إثارتها من قبل المنظمين الأمريكيين.

في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى المديرين التنفيذيين في تسلا بعنوان "إيقاف مؤقت للتوظيف في جميع أنحاء العالم"، كتب ماسك أن لديه "شعور سيئ للغاية" بشأن الاقتصاد وأن الشركة بحاجة إلى خفض عدد الموظفين.  كان لدى تسلا حوالي 100 ألف موظف حول العالم وفقا للإيداعات التنظيمية الحديثة، بما في ذلك الشركات التابعة لها.

فقدت أسهم تسلا ما يقرب من ثلث قيمتها منذ أوائل أبريل-نيسان، بعد وقت قصير من طرح ماسك لأول مرة فكرة شراء "تويتر". وانخفضت أسهم تسلا 66 دولارًا إلى 709 دولارات يوم الجمعة بعد أن تمّ تداول الأسهم حول 1150 دولارا قبل شهرين فقط.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن عندما سُئل أثناء إلقائه خطابا بشأن تقرير الوظائف الجمعة في شاطئ ريهوبوث بولاية ديلاوير: "بينما يتحدث إيلون ماسك عن ذلك، تزيد فورد استثماراتها بشكل كبير وأعتقد أن فورد تزيد الاستثمار في بناء سيارات كهربائية جديدة. ستة آلاف موظف جديد ... في الغرب الأوسط. شركة كرايسلر السابقة، في ستيلانتيس يقومون أيضا باستثمارات مماثلة في السيارات الكهربائية. إنتل أضافت 20 ألف وظيفة جديدة لصنع رقائق الكمبيوتر".

أفاد المنظمون الحكوميون يوم الجمعة أن أكثر من 750 من مالكي تسلا قد اشتكوا من أن السيارات التي تعمل على أنظمة القيادة المؤتمتة جزئيًا في الشركة قد توقفت فجأة على الطرق دون سبب واضح.

كشفت الإدارة الوطنية للسلامة المرورية على الطرق السريعة عن الرقم في رسالة طلب معلومات مفصلة إلى تسلا تم نشرها على موقع الوكالة على الإنترنت.