الغزو الروسي لأوكرانيا: موسكو تعلن السيطرة على سيفيرودونيتسك وتتقدم ببطء في دونباس

آثار القصف والمعارك في دونيتسك
آثار القصف والمعارك في دونيتسك Copyright AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

معارك محتدمة في سيفيرودونيتسك الأوكرانية وروسيا تحذّر الغرب مجددا

اعلان

تواصلت المعارك الثلاثاء من أجل السيطرة على مدينة سيفيرودونيتسك الإستراتيجية في شرق أوكرانيا التي تتعرض لقصف روسي مكثف وحيث الوضع يتطور "كل ساعة" بحسب كييف التي اتهمت مع واشنطن روسيا بممارسة "ابتزاز" في قضية صادرات القمح.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في آخر تسجيل فيديو له مساء الاثنين "أبطالنا يمسكون بمواقعهم في سيفيرودونيتسك. وهناك معارك شارع متواصلة".

وبحسب نشرة هيئة أركان الجيش الأوكراني صباح الثلاثاء فانه "في منطقة دونيتسك وبالاضافة الى نيران المدفعية، يطلق العدو النار من طائرات ومروحيات" مؤكدة ان سيفيرودونيتسك تبقى "في صلب هدف العدو".

تكافح كييف للتعامل مع تدفق القوات الروسية إلى سيفيرودونيتسك، أكبر مدينة لا تزال في أيدي الأوكرانيين في منطقة لوغانسك.

وقال أولكسندر ستريوك المسؤول عن إدارة المدينة مساء الاثنين إن الروس "بصدد تدمير المدينة ... بما أنهم لم يتمكنوا من الاستيلاء عليها في يوم أو يومين فهم يستخدمون ضربات جوية بالمدفعية الثقيلة" معبرا عن قلقه إزاء إجلاء المدنيين الذي "بات شبه مستحيل" الآن.

وأكد رئيس بلدية سيفيرودونيتسك الإثنين أن "الوضع يتغير كل ساعة" وأن "قتال شوارع مكثف" يدور في المدينة التي سلطت عليها الأضواء منذ عدة أيام بسبب تركز المعارك هناك.

بالنسبة لروسيا فان الاستيلاء على هذه المدينة سيكون حاسما لكي تتمكن من بسط سيطرتها على كل منطقة دونباس الشاسعة التي كان يسيطر عليها أساسا انفصاليون موالون لروسيا منذ 2014.

روسيا تعلن أنها "حررت بالكامل" الأحياء السكنية في سيفيرودونيتسك الأوكرانية (وزير الدفاع)

قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو الثلاثاء إن الجيش الروسي "حرر بالكامل" المناطق السكنية في مدينة سيفيرودونتسك في شرق أوكرانيا التي تتركز فيها المعارك الدائرة في المنطقة.

وقال في تصريح موجز بثه التلفزيون "تم تحرير مناطق سيفيرودونتسك السكنية بالكامل ... وتستمر السيطرة على منطقتها الصناعية والبلدات المجاورة".

القمح

المعركة الكبرى الأخرى، الاقتصادية هذه المرة، هي تلك الدائرة حول موارد القمح الأوكرانية.

وقد اتهم وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الإثنين موسكو بممارسة "ابتزاز" مقابل رفع العقوبات الدولية من خلال منع صادرات القمح الأوكرانية.

من جانب آخر اعتبر أن التقارير التي تفيد بأن روسيا "تسرق" الحبوب الأوكرانية "موثوقة"، معتبرا أن هدفها من ذلك "بيعها للربح منها".

وأضاف بلينكن في مؤتمر افتراضي لوزارته حول التداعيات الغذائية للنزاع أن أزمة قطاع الحبوب "متعمدة". وأكد الوزير الأميركي أن موسكو بدأت أيضًا تحتفظ بصادراتها الغذائية بعدما فرضت "حصارًا بحريًا في البحر الأسود يمنع نقل المحاصيل الأوكرانية" حول العالم.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" ذكرت أن واشنطن حذّرت 14 دولة معظمها في إفريقيا في منتصف أيار/مايو من أن سفن شحن روسية تحمل "حبوبا أوكرانية مسروقة".

وإليكم آخر المستجدات بشأن الغزو الروسي لأوكرانيا

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

وزارة الزراعة الأوكرانية: 2.4 مليون هكتار من المحاصيل الشتوية لن يتم حصادها بسبب الحرب الروسية

شاهد: اتّهام أعضاء مجموعة "براود بويز" المتشددة بالفتنة والتآمر على خلفية هجوم الكابيتول

بعد آلاف التعديلات.. البرلمان الأوكراني يقر قانون التعبئة العسكرية المثير للجدل