المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

البيت الأبيض: اجتماعات بايدن مع العاهل السعودي ستشمل ولي العهد الأمير محمد

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس الأمريكي جو بايدن والعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز
الرئيس الأمريكي جو بايدن والعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز   -   حقوق النشر  أ ب

قال متحدث باسم البيت الأبيض إن الاجتماعات التي سيعقدها الرئيس الأمريكي جو بايدن مع زعماء مجلس التعاون الخليجي خلال جولته الشرق-أوسطية سوف تشمل محادثات ثنائية مع العاهل السعودي وفريقه القيادي، بمن فيهم ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وتختبر جولة الرئيس الأمريكي، التي تتسم بالحساسية قدرته على إعادة ضبط العلاقات مع ولي العهد السعودي القوي، الذي سبق أن ندد به وتعهد بجعله منبوذا.

ويحتاج بايدن إلى مساعدة المملكة العربية السعودية الغنية بالنفط في وقت ترتفع فيه أسعار البنزين في الداخل وبينما يشجع الجهود لإنهاء الحرب في اليمن بعد أن مدد السعوديون في الآونة الأخيرة وقف إطلاق النار هناك. 

وتريد الولايات المتحدة أيضا كبح نفوذ إيران في الشرق الأوسط ونفوذ الصين العالمي. لكن بايدن لم يكن واضحا بشأن ما إذا كان سيجري محادثات مباشرة مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، حاكم المملكة الفعلي الذي خلصت المخابرات الأمريكية إلى أنه وراء مقتل المعارض السياسي والصحفي في واشنطن بوست جمال خاشقجي عام 2018.

وأكد المتحدث باسم البيت الأبيض جون كيربي أن جولة بايدن ستتضمن مثل هذا الاجتماع. وقال كيربي "الرئيس سيعقد اجتماعا ثنائيا مع العاهل السعودي إلى جانب فريق قيادته... وكما تعلمون، فإن ولي العهد في فريق القيادة هذا. لذلك سيكون جزءا من ذلك الاجتماع". وأضاف "ومن المؤكد أن الرئيس سيلتقي بولي العهد في سياق ذلك النقاش الثنائي الأوسع".

وأوضح كيربي إن بايدن سيناقش أيضا وقف إطلاق النار في اليمن إلى جانب قضايا حقوق الإنسان وأمن الطاقة خلال اجتماعاته مع زعماء الخليج. وأضاف كيربي، وهو متحدث سابق باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أن المسؤولين الأمريكيين سيناقشون أيضا قدرات الدفاع الجوي مع قادة المنطقة في مواجهة تهديد من إيران.

وأفاد بأن المحادثات تشمل كيف يمكن للولايات المتحدة أن تساعد في تعزيز قدرات الدفاع الجوي، "ثم استكشاف فكرة القدرة على دمج كل تلك الدفاعات الجوية معا بحيث تكون هناك تغطية أكثر فاعلية للتعامل مع التهديد الإيراني المتزايد".

ودائما ما كان برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني مصدر قلق للولايات المتحدة وحلفائها. وسيستهل بايدن جولته في المنطقة، من 13 إلى 16 يوليو-تموز، بزيارة إسرائيل.

المصادر الإضافية • رويترز