المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ألمانيا.. تدابير جديدة في قطاعي النقل والإسكان لحماية المناخ

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
اعتصام أمام المستشارية الألمانية ببرلين للتنديد بسياسة المناخ التي تعتمدها الحكومة، 13 يوليو 2022.
اعتصام أمام المستشارية الألمانية ببرلين للتنديد بسياسة المناخ التي تعتمدها الحكومة، 13 يوليو 2022.   -   حقوق النشر  Markus Schreiber/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved

كشفت الحكومة الألمانية النقاب عن حزمة تدابير جديدة لحماية المناخ، وسدّ فجوة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الصادرة عن قطاعي النقل والإسكان، وذلك كجزء من خطة تعتمدها البلاد لتصبح محايدة الكربون بحلول العام 2045.

وقال وزير النقل الألماني، فولكر ويسينغ: إن وزارته تخطط لزيادة محطات شحن السيارات الكهربائية، وتوسيع وسائل النقل العام، وشقّ المزيد من الطرق الخاصة لقيادة الدراجات على أمل أن يشجّع ذلك السكّان على التقليل من استخدام سياراتهم التي تعمل بالوقود.

لكن ويسينغ، الذي ينتمي للحزب الديمقراطي الحر المؤيد لقطاع الأعمال، أكد على أن الحكومة لن تفرض حداً أقصى للسرعة على الطرقات السريعة، وذلك خلافاً لمطالب نشطاء البيئة الذين يرون أن تحديد السرعة سيؤدي إلى خفض الانبعاثات وخفض التكلفة المرتفعة للوقود عن طريق تقليل الطلب.

وقال ويسينغ: إن الإجراءات المعتمدة حالياً والتدابير التي نعتزم القيام بها، يمكن أن تحقق هدف الحد من انبعاثات قطاع النقل إلى 85 مليون طن متري من ثاني أكسيد الكربون، علماً أن تلك الانبعاثات وصلت العام الماضي إلى 148 مليون طن متري .

ووصفت منظمة السلام الأخضر الخطط بأنها "غامضة" وقالت إن تحديد السرعة سيحقق خفضاً في الانبعاثات، منتقدة استمرار إمكانية تركيب أفران الغاز الجديدة  في المنازل حتى العام 2024.

وحالياً لا يوجد في ألمانيا تحديد للسرعة على الطرقات السريعة "الأوتوبان"، حيث يقود عدد كبير من السائقين سياراتهم بسرعة عالية تتجاوز في بعض الأحيان الـ200 كيلومتراً في الساعة، وهو أمر يزيد من كمية استهلاك الوقود.

وتطالب المنظمة الألمانية لحماية البيئة بتحديد مستوى السرعة على الطرق السريعة في البلاد بـ100 كيلومتر في الساعة، وعلى الطرق الريفية بـ80 كيلومتراً في الساعة وداخل المدينة بـ30 كيلومتراً، مؤكدة على أن ذلك من شأنه أن يقلل حجم انبعاثات ثاني أكسيد الكربون سنوياً بـ9.2 طن متري.

المصادر الإضافية • أ ب