المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دول أوروبية ستواصل "تعاونها" مع جمعيات فلسطينية صنّفتها إسرائيل "إرهابية"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
وسط مدينة رام الله بالضفة الغربية - أرشيف
وسط مدينة رام الله بالضفة الغربية - أرشيف   -   حقوق النشر  AP Photo

أعلنت الثلاثاء تسع دول أوروبية منها ألمانيا وفرنسا أنها تريد مواصلة "التعاون" مع ستّ منظمات غير حكومية فلسطينية صنّفتها إسرائيل بأنها "إرهابية" في تشرين الأول/ أكتوبر، لغياب الأدلّة التي تُثبت التّهمة.

وذكّر المتحدثون باسم وزارات خارجية الدول التسع في بيان مشترك بأنّ "في 22 تشرين الأول/ أكتوبر 2021، صنّفت إسرائيل ستّ منظمات من المجتمع المدني الفلسطيني منظمات إرهابية".

والدول المعنيّة هي بلجيكا والدنمارك وفرنسا وألمانيا وايرلندا وايطاليا وهولندا واسبانيا والسويد.

وأضافوا "يجب التعاطي مع الاتهامات بالإرهاب أو بالعلاقات بمجموعات إرهابية بأكبر قدر ممكن من الجدّية، دون أي استثناء. لذلك كان أساسيًا أن نفحص هذه التصنيفات بعناية وبطريقة معمّقة".

غير أن هذه الدول الأوروبية لم تتلقَّ، بحسب قولها، "أي معلومة مهمّة من إسرائيل قد تبرّر تراجعنا عن سياستنا حيال المنظمات الست من المجتمع المدني الفلسطيني على أساس القرار الإسرائيلي القاضي بتصنيف هذه المنظمات بأنها 'منظمات إرهابية'".

ولفت المتحدثون إلى أن "لو تمّ تزويدنا بأدلّة، سنعمل على هذا الأساس. بغياب هكذا أدلّة، سنواصل تعاوننا مع المجتمع المدني في الأراضي الفلسطينية المحتلّة وتزويده بدعمنا غير المشروط".

وختموا بالقول إن "وجود مجتمع مدني حرّ وقوي أساسي للترويج للقيم الديموقراطية وحلّ الدولتين".

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد أعلنت في تشرين الأول/ أكتوبر عن إضافة ستّ منظمات غير حكومية فلسطينية تعمل في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان والأسرى إلى قائمة "المنظمات الإرهابية" لأنها مرتبطة بحسب قولها بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

ولقي القرار الإسرائيلي حينها انتقادات كثيرة من السلطة الفلسطينية ومنظمات دولية منها الأمم المتحدة.