المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: موجة الحر في أوروبا تبلغ ذروتها وتتسبب بالمزيد من الحرائق

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
حرائق تلتهم مساحات شاسعة في كرواتيا ورجال الإطفاء يعملون على إخمادها
حرائق تلتهم مساحات شاسعة في كرواتيا ورجال الإطفاء يعملون على إخمادها   -   حقوق النشر  أ ب

تتوقع أجهزة الأرصاد الجوية أن تبلغ موجة الحر التي تجتاح جنوب غرب أوروبا ذروتها الخميس في اسبانيا حيث تجاوزت الحرارة 45 درجة مئوية الأربعاء وفي نهاية الأسبوع في فرنسا، متسببة في طريقها باندلاع حرائق.

يتوقع أن تستمر موجة الحر من أسبوع إلى عشرة أيام، أي حتى الأحد على الأقل وربما حتى منتصف الأسبوع المقبل.

وقال المعهد الاسباني للأرصاد الجوية "نتوقع أن تكون درجات الحرارة الخميس الأعلى في موجة الحرهذه"، مقدرًا أن ترتفع خصوصا في وادي يانة والوادي الكبير ونهر تاجة، وأن يرزح وسط شبه الجزيرة تحت درجة حرارة تبلغ 40 مئوية.

وأضاف هذا المصدر أن درجات الحرارة الدنيا أيضًا ستستمر في الارتفاع لتصل إلى ما بين 24 و26 درجة في جنوب ووسط البلاد.

وُضعت اسبانيا بأكملها الأربعاء في حالة تأهب باستثناء جزر الكناري. وأعلنت حالة التأهب القصوى في الأندلس (جنوب) وإكستريمادورا (جنوب غرب) وغاليسيا (شمال غرب).

وسجلت درجة حرارة قصوى تبلغ 45,6 درجة مئوية في الساعة 17,30 (15,30 ت غ) في ألمونتي في الأندلس بينما تجاوزت في عدد من مدن الجنوب 44 درجة مئوية مثل إشبيلية أو قرطبة أو بطليوس.

ولا يُتوقع أن يتحسن الوضع في اسبانيا قبل نهاية الأسبوع وخصوصا في الجنوب والغرب بينما سيبقى صعبا في الشمال الغربي حتى انتقال موجة الحر تدريجيا إلى الشمال، باتجاه فرنسا ثم بريطانيا.

ومن المتوقع أن تصل درجات الحرارة إلى الذروة الأحد أو الإثنين في فرنسا، حسب إدارة الأرصاد الجوية الفرنسية. وقالت إن "فرنسا تمر بموجة حر ستشتد بين الأحد والثلاثاء"، موضحة أن "درجات الحرارة ستنخفض تدريجياً من الغرب ابتداء من الثلاثاء أو الأربعاء".

وتابعت أن "محور أعلى درجات الحرارة سيمتد من جبال البرانس إلى منطقة لوار بين الأحد والاثنين، مع درجات حرارة ليلية لا تقل عن 20 إلى 25 درجة مئوية ودرجات حرارة أثناء النهار قد تتجاوز 40 درجة مئوية في كثير من الأماكن".

حرارة ولهب

مع هذه الحرارة، تستعر الحرائق في جنوب أوروبا.

اليونان

ففي اليونان، أعلنت السلطات أنّ مروحية لإطفاء الحرائق كانت تشارك في إخماد حريق في جزيرة ساموس تحطّمت الأربعاء في بحر إيجه ممّا أسفر عن مقتل اثنين من أفراد طاقمها الأربعة.

وقالت مسؤولة في خفر السواحل اليونانية لوكالة فرانس برس، إنّه تمّ انتشال الرجلين وهما روماني ومولدافي فاقدي الوعي من المياه مساء الأربعاء ونقلا إلى المستشفى. واضافت أن جهود إنعاشهما فشلت وتوفيا.

وأوضح خفر السواحل في بيان، أنه تم إنقاذ قائد المروحية الروماني، ويوناني من أفراد الطاقم.

وذكر التلفزيون الحكومي "إرت" أنّ المروحية سقطت بينما كانت تملأ خزّانها بالمياه من البحر لإخماد حريق غابة بالقرب من قرية باليخوري في جنوب غرب جزيرة ساموس في بحر إيجه ، اندلع بعد ظهر الأربعاء.

وما زال الحريق مستمرا الخميس بسبب رياح قوية بلغت شدتها سبع درجات على مقياس بوفورت (يتألف من 13 درجة)، حسب إدارة الإطفاء.

وقالت السلطات، إن مئة إطفائي و15 آلية مدعومة من الجيش والمتطوعين يعملون على إخماد النيران فيما فتح تحقيق لمعرفة أسباب اندلاعها.

البرتغال

و في البرتغال، أدى حريق ليل الثلاثاء الأربعاء إلى مقتل مرأة في الخمسين من عمرها في منطقة أفيرو (شمال)، بحسب خدمات الطوارئ وصحيفة كوريو دا مانيا.

وما زال وسط البلاد الذي تستعر فيه النيران منذ الخميس الماضي، الأكثر تضررا من حرائق الغابات التي اشتعلت مجددا بعد ظهر الثلاثاء، تؤججها درجات الحرارة المرتفعة وقوة الرياح.

وقال رئيس الوزراء أنطونيو كوستا الثلاثاء "إننا نعيش في منطقة من العالم سيؤدي تغير المناخ إلى تفاقم الظروف فيها بوتيرة متكررة خلال السنوات المقبلة".

وحذرت كلير نوليس المتحدثة باسم المنظمة العالمية للأرصاد الجوية في جنيف في الأيام الأخيرة من وضع صعب بسبب جفاف التربة ومن تأثير درجات الحرارة على الأنهار الجليدية في جبال الألب.

فرنسا

في فرنسا، يلتهم حريقان تغذيهما نباتات وشجيرات جافة منذ ظهر الثلاثاء 2700 هكتار من أشجار الصنوبر في منطقة بوردو (جنوب غرب).

وقال قائد فرق الاطفاء ماتيو جومان لفرانس برس "لدينا حريقان معقدان مع هبوب الرياح" في لانديراس بالقرب من بوردو، وفي لا تيست دو بوك، بالقرب من الكثبان الرملية السياحية في بيلا "مما يجبرنا على إعادة تقييم مستمرة للوضع".

وأشار ماثيو سوريل عالم المناخ في الأرصاد الجوية الفرنسية إلى أن شدة موجة الحرة التي تضرب البلاد في شهر واحد يمكن أن "تعادل" موجة الحر التي أدت إلى وفاة نحو 19500 شخص في فرنسا خلال أسبوعين في آب/أغسطس 2003.

ويتوقع بعد ذلك أن تمتد موجة الحر إلى أجزاء أخرى من غرب أو وسط أوروبا.

المملكة المتحدة

في المملكة المتحدة، أصدرت وكالة الأرصاد الجوية تحذيرا برتقاليًا قبل موجة من "الحر الشديد" اعتبارا من الأحد بدرجات حرارة قد تتجاوز 35 درجة.

المصادر الإضافية • وكالات