المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إيران تعتقل مواطنين بهائيين وتتهمهم بإقامة علاقات مع إسرائيل

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
ضريح للطائفة البهائية في إسرائيل
ضريح للطائفة البهائية في إسرائيل   -   حقوق النشر  AP Photo

قالت وزارة الاستخبارات الإيرانية يوم الاثنين إنها اعتقلت عددا من أتباع العقيدة البهائية المحظورة لإقامتهم علاقات مع مركز في إسرائيل وممارسة نشاط تبشيري في المدارس ودور الحضانة.

ولم يرد في بيان الوزارة الذي نشرته وسائل الإعلام الرسمية عدد المعتقلين أو تاريخ اعتقالهم.

وفي تغريدة على تويتر يوم الأحد، قالت الجامعة البهائية العالمية التي تمثل العقيدة على مستوى العالم وتعمل، بحسب موقعها الإلكتروني، في ظل مجلس حاكم يتخذ من إسرائيل مقرا له، إن "عددا كبيرا من البهائيين" من بينهم ثلاثة من قادتها السابقين اعتقلوا في إيران.

وقالت إن الاعتقالات "جزء من الاضطهاد الحكومي المتصاعد" للطائفة البهائية في إيران.

وتنظر الجمهورية الإسلامية إلى العقيدة البهائية باعتبارها فرعا منحرفا عن الإسلام.

ويرى أتباع البهائية أنها دين مستقل. وينتشر المؤمنون بها وعددهم خمسة ملايين في أكثر من 190 دولة.

وجاء في بيان وزارة الاستخبارات أن المعتقلين "ينظمون حملات دعائية مكثفة لنشر التعاليم البهائية" من أجل "اختراق مستويات متعددة من قطاع التعليم في أنحاء البلاد، خاصة دور الحضانة".

وأضاف البيان أنهم وراء حملة تدعو النساء لخلع الحجاب في إيران.

واتهمتهم الوزارة بالتجسس لصالح مركز في مدينة حيفا الساحلية الإسرائيلية حيث أقيم مزار بهائي مقدس في القرن الماضي.

ويعتبر مقام النبيل الفارسي بهاء الله، مؤسس البهائية في القرن التاسع عشر، القريب من مدينة عكا الساحلية الإسرائيلية أقدس موقع بهائي.

ويقول زعماء بهائيون في المنفى إن الآلاف من أتباع البهائية اعنقلوا وأعدموا في إيران منذ قيام الجمهورية الإسلامية عام 1979.

وفي يونيو حزيران راجت تقارير عن حكم أصدرته المحكمة الثورية في مدينة شيراز بجنوب إيران على 26 بهائيا بالسجن بين عامين وخمسة أعوام. وأدينوا بتهم "التآمر للإضرار بالأمن الداخلي والخارجي" لإيران كما جاء في التقارير.