المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ما الذي سيضيفه انضمام فنلندا والسويد لحلف الناتو؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ب
جنديان فنلنديان اثناء تدريبات مشتركة مع الناتو في النرويج
جنديان فنلنديان اثناء تدريبات مشتركة مع الناتو في النرويج   -   حقوق النشر  NATO/NATO

بَيَنَ تمرين عسكري بالذخيرة الوهمية استضافه حلف الناتو في القطب المتجمد هذا الربيع، للمجندين والضباط الفنلنديين بَيَنَ الإضافة الكبيرة لانضمام فنلندا والسويد للحلف.

في التدريبات، هُزِم مشاة البحرية الأمريكية الذي كانوا "أعداء افتراضيين" للقوات الفنلندية، بسبب التمويه المحترف والاختباء الجيد في الثلوج وكذلك لباس ومعدات الفنلنديين. حتى أن القوات الأمريكية التي هبطت بمروحياتها إلى المكان لم تدرك أن مركز القيادة كان هناك أصلا.

قال الملازم البحري الأمريكي رايان جوردينييه في رسالة بريد إلكتروني تم توفيرها من خلال المتحدثين باسم البحرية، أنه "أعجب" ومشاة البحرية بقدرة المشاة الفنلندية على الوصول إلى مواقع لا يمكن الوصول إليها سيرًا على الأقدام أو بأحذية الجليد أو التزلج، والتحرك دون أن يكشفهم أحد.

إضافة الناتو لفنلندا والسويد، ما يسميه الرئيس الأمريكي جو بايدن "حلفاؤنا في الشمال الأعلى"، ستجلب مزايا عسكرية وإقليمية لتحالف الدفاع الغربي. ويرجع هذا بشكل خاص إلى أن الذوبان السريع للقطب الشمالي بسبب تغير المناخ يوقظ المنافسات الاستراتيجية على قمة العالم.

على عكس توسع الناتو في دول الاتحاد السوفيتي السابق الذي احتاج إلى تعزيزات كبيرة في العقود التي أعقبت الحرب الباردة، فإن التحالف سيجلب جيشين متطورين، وفي حالة فنلندا، دولة ذات تقاليد رائعة في الدفاع الوطني. تقع كل من فنلندا والسويد في منطقة على أحد خطوط المواجهة في أوروبا وأماكن الالتقاء مع روسيا.

اعتمدت فنلندا، في دفاعها ضد الغزو الروسي السوفيتي عشية الحرب العالمية الثانية، على المقاتلين بأحذية الثلوج والزلاجات، والخبرة بالتمويه في الثلوج والغابات، ونقل الأسلحة بواسطة حيوانات الرنة.

أدى غزو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لأوكرانيا في أواخر شباط/فبراير، إضافة إلى تذكيره بشأن ترسانة الكرملين النووية واستدعائه المتكرر للمطالبات الإقليمية الواسعة الناشئة عن أيام الإمبراطورية الروسية، إلى تحفيز دول الناتو الحالية على تعزيز دفاعاتها الجماعية.

حتى عام 1917 كانت فنلندا دوقية كبيرة في تلك الإمبراطورية، والسويد تخلت عن السياسات الوطنية القديمة المتمثلة في عدم الانحياز العسكري. تقدموا بطلب للانضمام إلى المظلة النووية والتقليدية لحلف الناتو والانضمام إلى 30 دولة عضو أخرى في اتفاقية دفاع متبادل قوية، تنص على أن الهجوم على عضو واحد هو هجوم على الجميع.

برر بوتين غزوه لأوكرانيا التي تتطلع إلى الغرب على أنه رد فعل ضد حلف شمال الأطلسي والغرب، حيث قال، إنهم يتعدون على روسيا أكثر فأكثر. سيكون حلف الناتو الذي يضم فنلندا والسويد بمثابة توبيخ نهائي لحرب بوتين، مما يعزز التحالف الدفاعي في منطقة ذات أهمية استراتيجية، ويحيط روسيا في بحر البلطيق والمحيط المتجمد الشمالي، ويزدحم الناتو في مواجهة الحدود الغربية لروسيا التي تمتد ل 1300 كيلومتر.

قال الأمين العام السابق لحلف الناتو اللورد جورج روبرتسون: "قضيت أربع سنوات، فترة ولايتي، في محاولة لإقناع السويد وفنلندا بالانضمام إلى حلف الناتو. لقد نجح فلاديمير بوتين في ذلك في أربعة أسابيع."

قال الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ هذا الشهر إن روسيا في السنوات الأخيرة "تعيد تسليح نفسها في الشمال، بأسلحة نووية متطورة وصواريخ تفوق سرعة الصوت وقواعد متعددة." لتعزيز نفوذها في الشمال.

تحالف لا يخلو من العيوب

قلص كلا البلدين، فنلندا والسويد، من حجم جيوشهما وتم تخفيض التمويل الدفاعي وإغلاق القواعد بعد انهيار الاتحاد السوفيتي.

ولكن مع تزايد المواجهة مع روسيا، أعادت السويد التجنيد الإجباري وتحركت لإعادة بناء جيشها. السويد لديها قوة بحرية قادرة وسلاح جوي عالي التقنية. مثل فنلندا، ولديها صناعة دفاعية محلية ذات قيمة. وهي واحدة من أصغر الدول في العالم التي تصنع طائراتها المقاتلة.

أسطورة قوة الدفاع الفنلندية

في عامي 1939 و1940، كانت القوات الفنلندية الصغيرة المجهزة تجهيزًا بائسًا، تقاتل بما يعرف ب"حرب الشتاء"، وتعتبر واحدة من الأمم التي نجت من هجوم كامل للاتحاد السوفيتي. على مدار فصل الشتاء البارد، خسر المقاتلون الفنلنديون بعض الأراضي لصالح روسيا، الفنلنديون الذين كانوا يرتدون أحيانًا ملاءات بيضاء للتمويه ويتحركون سيرا على الأقدام بأحذية الجليد والزلاجات، أجبروا اخيرا أعدائهم على الخروج.

قتل الفنلنديون ما يصل إلى 200,000 من قوات الاتحاد السوفيتي مقابل خسارة تقدر بنحو 25,000 فنلندي، كما روى إسكندر رحمن، من مركز هنري كيسنجر للشؤون العالمية التابع لجونز هوبكنز.

تقول فنلندا إنها تستطيع حشد قوة قتالية قوامها 280 ألف جندي، مبنية على التجنيد الإجباري للذكور، واحتياطي كبير مدرب جيدًا ومجهز بمدفعية وطائرات حربية ودبابات حديثة، معظمها من الولايات المتحدة.

من المرجح أن تزيد الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي من وجودهما حول بحر البلطيق والقطب الشمالي مع انضمام البلدين الاسكندنافيين.

قال زاكاري سيلدن، المدير السابق للجمعية البرلمانية لحلف الناتو: "بمجرد النظر إلى الخريطة، إذا أضفت فنلندا والسويد، فإنك تقوم بتحويل بحر البلطيق بأكمله إلى بحيرة تابعة لحلف شمال الأطلسي"، مع وجود قطعتين صغيرتين فقط من روسيا تصطفان على جانبيها.

ستصبح روسيا العضو الوحيد من خارج الناتو من بين الدول التي تطالب بأراضي القطب الشمالي، والعضو الوحيد من خارج الناتو في المجلس الأطلسي، وهو منتدى دولي من ثمانية أعضاء تم إنشاؤه لقضايا القطب الشمالي.

يرى محللون أن روسيا ترى أن وجودها العسكري في القطب الشمالي أمر حيوي لاستراتيجيتها الأوروبية، بما في ذلك غواصات الصواريخ الباليستية.

ذوبان الجليد

ترتفع درجة حرارة القطب الشمالي بشكل أسرع في ظل تغير المناخ، مما يفتح المنافسة على موارد القطب الشمالي والوصول إليها مع اختفاء الجليد في القطب الشمالي.

قالت شيري غودمان، النائب الأول السابق لوكيل وزارة الدفاع الأمريكية، إن روسيا تبني أسطولها من كاسحات الجليد التي تعمل بالطاقة النووية، بهدف مرافقة حركة الشحن التجارية المستقبلية المتوقعة عبر القطب الشمالي الذائب، "كطريقة لإنشاء طريق عبور."

viber

تشير غودمان إلى التهديدات المستقبلية التي سيحتاج الناتو إلى التعامل معها مع انفتاح القطب الشمالي، مثل نوع القوات الغامضة غير الرسمية التي استخدمتها روسيا في شبه جزيرة القرم وفي إفريقيا وفي أي مكان آخر، والخطر المتزايد الذي يصعب التعامل معه، كالنووي الروسي