Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

ماكرون يدعو إلى "شراكة متجددة" مع الجزائر

االمؤتمر الصحفي المشترك للرئيس الجزائري عبد المجيد تبون ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون
االمؤتمر الصحفي المشترك للرئيس الجزائري عبد المجيد تبون ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون Copyright Anis Belghoul/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved.
Copyright Anis Belghoul/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

وقالت الرئاسة الفرنسية إن ماكرون سيعود "إلى الجزائر العاصمة من وهران ليوقع مع الرئيس تبون إعلانا مشتركا من أجل شراكة متجددة وملموسة وطموحة".

اعلان

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة في اليوم الثاني من زيارته للجزائر، إلى "شراكة جديدة" مبنية على الشباب وديناميكية الجالية من أجل إحياء "قصة الحب" التي تربط فرنسا بالجزائر.

وأعلن ماكرون في كلمة ألقاها أمام حشد من الجالية الفرنسية، انه سيعود إلى العاصمة الجزائرية بعد زيارة وهران، وهو ما لم يكن في برنامج الزيارة، من أجل "تحية الرئيس عبد المجيد تبون ووزرائه والتوقيع على إعلان مشترك". وتحدثت الرئاسة الفرنسية في بيان، عن اتفاق "شراكة متجددة وملموسة وطموحة".

وأضاف ماكرون أن العلاقات مع الجزائر "قصة لم تكن بسيطة أبدا، لكنها قصة احترام وصداقة ونريدها أن تبقى كذلك، وأجرؤ على القول إنها قصة حبّ" مشيرا إلى شراكة تم إنجازها "في خضم الحماسة الحالية" بعد اللقاءات المتعددة التي جرت الخميس مع تبون ووزرائه.

وأكد أنه سيعمل على "شراكة جديدة من أجل الشباب ومن خلالهم" تشمل قبول ثمانية آلاف طالب جزائري إضافي للدراسة في فرنسا ليرتفع اجمالي عدد الطلبة الجزائريين المقبولين سنويا إلى 38 ألفا.

كما شدد دفاعه عن فكرة تسهيل حصول بعض الفئات من الجزائريين على تأشيرات فرنسية من أجل المساهمة في ظهور "جيل فرنسي جزائري جديد في الاقتصاد والفنون والسينما وغيرها".

وبالإضافة إلى ملف الذاكرة حول الاستعمار الفرنسي للجزائر (1830-1962)، تسببت قضية التأشيرات في تعكير العلاقات بين البلدين، بعد أن خفضت باريس بنسبة 50% عدد التأشيرات الممنوحة للجزائر، مشيرة إلى عدم التعاون هذا البلد في استرجاع مواطنيه المطرودين من فرنسا.

وبحسب ماكرون فإنه ناقش خلال اللقاء مع تبون "مطولاً هذا الملف، حتى منتصف ليل" الخميس الجمعة و"كلفنا به وزراءنا، وبالتالي سيتقدم في الأسابيع والأشهر المقبلة". والهدف هو محاربة الهجرة غير الشرعية وفي نفس الوقت تسهيل الإجراءات بالنسبة لـ"مزدوجي الجنسية والفنانين والمقاولين والسياسيين الذين يعززون العلاقات الثنائية".

كما دعا ماكرون اثر لقائه رواد أعمال جزائريين شباب إلى "هيكلة المشاريع الابتكارية"، وسيكون لبنك الاستثمار العام بي بي آي فرانس "دور رئيسي في تعزيز مشاريع الجالية" التي يتحدث أفرادها غالبًا الفرنسية والعربية والإنكليزية ولغات أخرى، وكذلك الشباب من ضفتي المتوسط يمثلون "فرصة" للبلدين.

-"بدون محظورات وبدون اعتذار"-

وتريد باريس المساعدة على "تدريب الشباب" الجزائري بإنشاء مدرسة لتعليم أنظمة الترميز تكون مفتوحة لغير الحاصلين على شهادات عليا بمبادرة من مالك مجموعة الاتصالات "إلياد" كزافيي نيل. إضافة إلى حاضنة مشتركة للشركات الناشئة العاملة في مجال الرقمنة.

وفي الصباح خلال زيارة مقبرة سانت أوجين الأوروبية، المقبرة الرئيسية في العاصمة الجزائرية، تطرق للعديد من المواضيع، لا سيما ملف الذاكرة الحساس الذي اثار أزمة دبلوماسية خطيرة مع الجزائر الخريف الماضي.

وعند إرساء المصالحة بينهما الخميس، أعلن ماكرون ونظيره الجزائري عبد المجيد تبون تشكيل لجنة مشتركة من المؤرخين "للنظر معًا في هذه الفترة التاريخية" من بداية الاستعمار (1830) وحتى نهاية حرب الاستقلال (1962)، "بدون محظورات".

لكن ماكرون استبعد تقديم أي اعتذار كما تطالب الجزائر.

وقال ماكرون "في ما يتعلق بمسألة الذاكرة والمسألة الفرنسية الجزائرية، كثيرا ما أسمع دعوات إلى الاختيار بين الفخر والندم" مؤكدا " أنا أريد الحقيقة والاعتراف وإلا لن نمضي قدما أبدا".

وأضاف أن "إجراء مباراة ودية في كرة القدم من شأنه ان يسمح بتجاوز الماضي".

- الغاز والدبلوماسية -

وبعدما طُلب من ماكرون قبل زيارته الجزائر "عدم التغاضي" عن "انتهاك حقوق الإنسان في البلاد"، أكد أنه تطرق إلى الموضوع مع الرئيس تبون "بقدر كبير من الحرية".

اعلان

وقال إنه تحدث عن "حالات نعرفها" ودعا تبون إلى "الشفافية والحريات السياسية واحترامها"، موضحا "أعلم أنه يتجاوب مع (هذه المسائل) وانه متمسك بذلك. وستتم تسوية هذه القضايا مع الاحترام الكامل للسيادة الجزائرية".

وفي ما يتعلق بالغاز الجزائري والطلب الكبير عليه، نفى ماكرون أن يكون جاء إلى الجزائر "يستعطي" الغاز، مؤكداً حصته الضئيلة في مصادر الطاقة الإجمالية الفرنسية (حوالي 20%).

لكنه في المقابل "شكر الجزائر" على زيادة إمداداتها عبر خط أنابيب الغاز "ترانسميد" الذي يغذي إيطاليا، مشيرا إلى أن هذا يسمح بـ"تحسين تنويع (المصادر) في أوروبا" بعدما كانت تعتمد إلى حد بعيد على الغاز الروسي.

وتعد الجزائر أول مصدّر للغاز في افريقيا وتمد أوروبا بنحو 11% من احتياجاتها.

اعلان

وبخصوص القضايا الدولية، دعا ماكرون إلى "تعزيز الشراكة مع الجزائر" في محاربة التهديد الإرهابي في منطقة الساحل.

وأوضح أن ذلك يشمل "منع انتشار المرتزقة في المنطقة، لا سيما مرتزقة فاغنر"، المجموعة العسكرية الخاصة الروسية الناشطة في مالي بعد انسحاب القوات الفرنسية من هذا البلد.

وروسيا حليف تقليدي للجزائر وهي تزودها بمعظم أسلحتها.

وفي خضم الاوضاع الدولية المتوترة، ترأس ماكرون وتبون الجمعة اجتماعا غير مسبوق لمسؤولين أمنيين، بحسب ما أفاد بيان للرئاسة الجزائرية التي أشارت ألى أن "هذا الاجتماع التنسيقي يعد الأول من نوعه بهذا المستوى منذ الاستقلال".

اعلان

وشارك في الاجتماع عن الجانب الجزائري رئيس أركان الجيش الفريق أول السعيد شنقريحة ونظيره الفرنسي تييري بوركهار ووزير الجيوش الفرنسي سيباستيان لوكورنو وقادة أجهزة الأمن الجزائرية.

وبعد زيارة المسجد الكبير بالجزائر يتوجه ماكرون إلى وهران (غرب)، ثاني مدينة في البلاد تشتهر بانفتاحها، حيث يلتقي السبت فنانين شباب ورياضيين.

وينتظر ان يزور أيضا استوديو "ديسكو مغرب" الذي اكتسب شهرة كبيرة بعد ان أخذ عنوان شريط موسيقي للفنان "دي جي سنايك".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

هل ستصدر قريبا إعلانات بشأن زيادة محتملة لشحنات الغاز من الجزائر إلى فرنسا؟

ماكرون يقول عن استعمار الجزائر إن البحث عن الحقيقة أهم من الندم

في يوم تحتفل فيه فرنسا بيوم النصر.. الجزائر تطالب بالعدالة عن مجازر 8 مايو