المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: متحف في الموصل يستعين بالواقع الافتراضي لإحياء معالم دمّرتها الحرب

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
زيارة نماذج من القطع الأثرية القديمة أعيد بناؤها بعد أن دمرت أثناء سيطرة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية للموصل بنظارات ثلاثية الأبعاد.
زيارة نماذج من القطع الأثرية القديمة أعيد بناؤها بعد أن دمرت أثناء سيطرة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية للموصل بنظارات ثلاثية الأبعاد.   -   حقوق النشر  أ ف ب

تضع مهية يوسف على عينيها خوذة الواقع الافتراضي في أحد متاحف الموصل، أكبر مدن شمال العراق، فيما تدور حول نفسها وهي تشاهد معالم المدينة التي لا تزال تحمل ندوب الحرب في عالم الواقع.

آلاف الصور لجامع النوري الذي دُمّر بعدما زرعه عناصر تنظيم الدولة الاسلامية بالمتفجرات، وكنيسة الطاهرة داخل الزوايا المتعرجة لأزقة المدينة القديمة، وغيرها من معالم محافظة نينوى ومركزها مدينة الموصل، دمجها مهندسون ليعيدوا رسم ملامحها ومنحها حياة ثانية، مقدمين للزوار فرصة القيام برحلة في الذاكرة.

على ضفاف نهر دجلة، يقدّم متحف "بيت تراث الموصل" هذه التجربة منذ افتتاحه بمبادرة ذاتية في حزيران/يونيو، وهو عبارة عن منزل موصلي بعمارة تقليدية أنيقة.

تراود مهية يوسف مشاعر مختلطة بعد زيارتها المتحف. تدخل في الغرفة السوداء المخصصة للعرض الافتراضي، تضع النظارات الضخمة السوداء، وتذهب في عالم آخر. وتقول المرأة البالغة 50 عاماً وتملك مشغل "مذاق الموصل" للأكلات التراثية إنها أحست "بشعور مربك، بين حزن وفرح"، مضيفةً "أعادني المتحف 40 عاماً إلى الوراء، لحظات عشتها وكأنها سنوات، وحينما عدت إلى الواقع تألّمت".

تكمل مهية "ذهبنا في عالم آخر، كنت أتمنى أن تكون هذه الموصل الحقيقية وليس الافتراضية".

بعد خمس سنوات من نهاية الحرب ضدّ تنظيم الدولة الاسلامية، لا تزال المدينة القديمة اليوم بصدد إعادة الإعمار، وتنتشر في أروقتها ورش البناء والركام.

وعلى الرغم من أن السكان عادوا إلى مدينتهم، وعادت معهم الازدحامات المرورية والحياة، لكن المواقع الأثرية التي تعود إلى مئات السنين لا تزال تحت الترميم، ضمن مشروع "إعادة إحياء روح الموصل" الذي أطلقته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) بتمويل من دولة الإمارات والاتحاد الأوروبي.

"إنقاذ ذاكرة الموصل"

خلال الشهر الأول لتأسيس هذا المتحف، "تجاوز عدد الزوار الأربعة آلاف شخص"، كما يشرح مؤسس المشروع أيوب ذنون يونس، مضيفاً "لم نكن نتوقع هذا الإقبال على المشروع" الذي تطلب العمل عليه سنتين.

ويقول يونس البالغ من العمر 29 عاماً "كثير من الأطفال والزوار لم يروا جامع النوري ومئذنته الحدباء"، والذي لم يبق منه اليوم إلا قاعدته، مضيفاً "نحاول من خلال هذا الواقع الافتراضي أخذ الأشخاص بجولة في تلك المواقع".

يمكن للزوار أن يجولوا عبر هذا المتحف الافتراضي في خمسة مواقع أثرية، من جامع النوري، إلى موقع الحضر الذي يعود إلى أكثر من ألفي عام، ويقع في وسط الصحراء على بعد نحو 100 كلم من مدينة الموصل، ودمّره تنظيم الدولة الإسلامية.

وبتعاون مع شركة "قاف لاب"، شركة محلية مختصة بريادة الأعمال يديرها شباب من الموصل، أعيد رسم ملامح المدينة ونقلها إلى الواقع الافتراضي.

ويشرح عبدالله بشار محمد الذي يعمل في قسم الواقع الافتراضي في الشركة المسؤولة عن تصميم المتحف الافتراضي "استخدمنا في أغلب المشاهد صوراً قديمة للمدينة، مثلا جامع النبي يونس، احتجنا إلى مجموعة من الصور من ناس مدنيين التقطوها بأنفسهم أو صور شخصية حصلنا عليها منهم واستطعنا من خلالها أن نعيد بناء الجامع". ويضيف أن "هذه تعتبر طريقة لإنقاذ ذاكرة الموصل".

يقر الشاب بصعوبة المهمة بسبب "نقص الصور عن المواقع الأثرية، التصوير كان قليلاً قبل عام 2014".

"الحرب انتهت"

في المتحف أيضاً، قطع تراثية كانت تتزيّن بها البيوت الموصلية التقليدية وبعض الأعمال الفنية التي تعكس تاريخ المدينة، جمعها القيمون على مدى ثلاثة أشهر، وتبرعت ببعضها عائلات من الموصل.

حُفظت القطع خلف واجهات زجاجية، مثل جرار فخارية ملونة وجهاز راديو قديم، وفي قاعة أخرى، عرضت لوحات ومنحوتات، وسجاد أحمر تراثي.

ويشرح يونس أن "هناك أكثر من 100 قطعة تراثية كانت موجودة في بيوت" السكان، "أرادوا أن يحفظوها في مكان لائق. بعض القطع يتجاوز عمرها الخمسين والمئة عام".

بعدما جال افتراضياً في الأزقة القديمة التي كانت تضمّ منازل بعضها عمره بين 100 و150 عاماً، يقول محمد علي عبدالله (28 عاماً) "الحرب انتهت قل اربع سنوات، المفروض أن تكون هناك خطوات جدية لإعادة هذا التراث الذي من شأنه جلب السياح وإعادة الحياة" للمدينة.

ويضيف الشاب المقعد "شعور جميل جداً عندما تتجول في داخل الجامع الكبير وتراث الموصل القديم بأزقته بمعالمه الأثرية الثمينة لكنها في الواقع ... عبارة عن كتل صخرية متناثرة ...الفرق كبير بين الواقع والافتراضي".

viber

مع ذلك، يحتفظ الشاب بقليل من الأمل. ويقول "تجربة جميلة أن نشاهد الواقع الافتراضي. إن شاء الله يأتي يوم نتجول فيه بالحقيقة وتكون أجمل من (الواقع) الافتراضي".

المصادر الإضافية • أ ف ب