المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المغرب وإسبانيا يعتقلان 12 شخصاً يشتبه في ارتباطهم بتنظيم الدولة الإسلامية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع وكالات
عناصر أمن مغربيون من المكتب المركزي للأبحاث القضائية (أرشيف)
عناصر أمن مغربيون من المكتب المركزي للأبحاث القضائية (أرشيف)   -   حقوق النشر  AFP   -  

فككت الشرطة المغربية والإسبانية في عملية مشتركة "خلية إرهابية" يشتبه في "ارتباط" أفرادها بتنظيم الدولة الإسلامية، وفق ما أفادت مصادر أمنية من البلدين الثلاثاء..

وقال المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (المخابرات الداخلية)، في بيان، إن السلطات المغربية تمكنت بالتنسيق مع المفوضية العامة للاستعلامات التابعة للشرطة الإسبانية من تفكيك خلية إرهابية تنشط في كل من الناظور وجيب مليلية التابع لإسبانيا في شمال المغرب. 

وأضاف البيان أن سلطات البلدين تمكنت من "تفكيك هذه الخلية في عملية أمنية مشتركة ومتزامنة".

وأسفرت العملية عن اعتقال السلطات المغربية شخصين بالناظور بينما اعتقلت السلطات الإسبانية عشرة بمليلية.

بحسب بيان شرطة مكافحة الإرهاب المغربية، يشتبه في أن الموقوفين "كانوا ينشطون في نشر وترويج الفكر المتطرف (...) وذلك بغرض تجنيد واستقطاب الأشخاص الراغبين في الالتحاق بالتنظيمات الإرهابية".

وأشار البيان أيضاً إلى أن "الأمير المزعوم لهذه الخلية الإرهابية" كانت له ارتباطات بخلية أخرى فككت في العام 2019 بين ضواحي مدريد والناظور، خلال عملية مشتركة بين شرطتي البلدين.

من جهتها قالت مصادر في الشرطة الإسبانية لوكالة فرانس برس إن مصالحها أوقفت 10 أشخاص في مليلية وشخصاً آخر بمدينة غرناطة جنوب المملكة الإيبرية، في إطار هذه العملية.

وأعلن المغرب تفكيك عشرات الخلايا الإرهابية، خاصة بعد إعلان قيام تنظيم (الدولة الإسلامية في العراق والشام).

استأنف المغرب وإسبانيا رسمياً تعاونهما الأمني بعد تطبيع علاقاتهما الدبلوماسية في نيسان/أبريل إثر أزمة استمرت نحو عام، على خلفية نزاع الصحراء الغربية.

وفاق عدد الموقوفين في إطار قضايا "الإرهاب" عموما بالمغرب 3500 شخص منذ العام 2002، وفق أرقام رسمية.