رغم أنه لم يحسم مشاركته في الانتخابات القادمة.. بايدن يقول إنه قادر على هزيمة ترامب

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
الرئيس الأمريكي جو بادين
الرئيس الأمريكي جو بادين   -  حقوق النشر  AP Photo

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن الثلاثاء أنّه لم يقرّر بعد ما إذا كان سيخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة في 2024 للفوز بولاية ثانية، لكنه أكد في الوقت نفسه اقتناعه بأنّه قادر على "إلحاق الهزيمة" بسلفه دونالد ترامب مجدّداً.

وقال بايدن في مقابلة مع شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية "أعتقد أنّ بإمكاني إلحاق الهزيمة بدونالد ترامب مجدّداً".

وكان الرئيس الديمقراطي البالغ من العمر 79 عامًا يرد على سؤال عما إذا كان سيعلن عن ترشحه لولاية ثانية بعد انتخابات منتصف الولاية في تشرين الثاني/نوفمبر، وما إذا كان ترامب سيشكل عاملا في قراره.

وكان بايدن فاز على ترامب في تصويت كبار الناخبين في كل ولاية وفي التصويت الشعبي في 2020، ما دفع الرئيس السابق إلى إطلاق مزاعم عن تزوير على نطاق واسع.

وقال بايدن للصحافيين في قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في آذار/مارس إنه سيسعده أن يكون ترامب خصما له مرة أخرى.

وتلقت شعبية بايدن ضربة قوية العام الماضي مع ارتفاع معدلات التضخم وتزايد جرائم العنف في المدن وأزمة المهاجرين المستعصية على ما يبدو على الحدود الجنوبية.

لكن نسبة التأييد له ما زالت أكبر من تلك المسجلة لصالح ترامب في استطلاعات الرأي.

وردا على سؤال للشبكة نفسها حول ما يريد قوله للناخبين الذين يعتبرون أنه لا يمكن إعادة انتخابه بسبب تقدمه في السن، قال بايدن "اذكر لي اسم رئيس في التاريخ الحديث أنجز ما أنجزته في العامين الأولين". وأضاف "قد لا يعجبك ما أنجزته لكن الغالبية العظمى من الشعب الأميركي تحبه".

وقال بايدن الذي يحتفل هذا العام بعيد ميلاده الثمانين "السؤال هو: هل يمكنك القيام بهذه المهمة؟ أعتقد أنّني أستطيع القيام بهذه المهمة".

وأكد بايدن أنّه بعد الانتخابات التشريعية النصفية المقررة في تشرين الثاني/نوفمبر "سأنخرط في عملية لاتخاذ قرار" بشأن انتخابات 2024.

وتطرقت المقابلة نفسها إلى الحرب في أوكرانيا وخفض إنتاج النفط الذي تقوده السعودية ويتوقع أن يدفع أسعار الغاز إلى الارتفاع مرة أخرى.

وقلل بايدن، ردا على سؤال عن مخاوف بشأن الاقتصاد وسط توقعات نمو قاتمة، من احتمال ركود لكنه اعترف بأنه إن حدث فسيكون "طفيفا".

وقال "لا أعتقد أنه سيكون هناك ركود. إذا حدث ذلك فسيكون ركودًا طفيفًا للغاية. أي أننا سنتراجع قليلاً".