بايدن يتوعّد السعودية بسبب خفض إنتاج النفط ويتحدث عن ركود أمريكي "طفيف"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
الرئيس الأميركي جو بايدن
الرئيس الأميركي جو بايدن   -   حقوق النشر  AP Photo

أكّد الرئيس الأمريكي جو بايدن في مقابلة مع شبكة "سي إن إن" الثلاثاء أنّه "ستكون هناك عواقب" على السعودية بسبب قرارها في إطار تحالف أوبك بلاس النفطي الأسبوع الماضي خفض حصص الإنتاج.

ولم يحدّد بايدن ماهية الإجراءات التي يمكن أن تتّخذها إدارته للردّ على القرار السعودي، لكنّ المتحدّث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي جون كيربي قال في وقت سابق الثلاثاء إنّ الرئيس يريد إجراء "إعادة تقييم" للعلاقة بين واشنطن والرياض بعد هذه الصفعة الدبلوماسية السعودية للولايات المتّحدة.

وقال كيربي لشبكة "سي إن إن" إنّه "على ضوء التطورات الأخيرة ومقرّرات أوبك بلاس، يعتقد الرئيس أنه يتعين علينا أن نجري إعادة تقييم للعلاقات الثنائية مع السعودية".

وأشار إلى أنّ الهدف من هذه المراجعة هو "التأكّد من أنّ (العلاقة) تخدم مصالح أمننا القومي".

وأوضح أنّ بايدن "مستعد للعمل مع الكونغرس للتفكير فيما يجب أن تكون عليه هذه العلاقة في المستقبل"، مشيراً إلى أنّ الرئيس "يريد أن يبدأ هذه المشاورات الآن".

ولفت المتحدث إلى أنّ هذه النقاشات لم تبدأ بعد وستجرى بادئ الأمر في إطار غير رسمي.

وقال "لسنا بصدد الإعلان عن مراجعة رسمية لسياستنا مع فريق مكلّف ذلك".

وكان تحالف أوبك بلاس الذي يضم أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) بقيادة السعودية وعشر دول أخرى منتجة للنفط تقودها روسيا قرّر الأسبوع الماضي خفض حصص الإنتاج، ما يهدد بارتفاع الأسعار.

وشكّل قرار الكارتيل النفطي إخفاقاً دبلوماسياً لبايدن الذي كان يطالب بزيادة الإنتاج، كما رأى فيها محللون انتصاراً للرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي يحتاج إلى إبقاء أسعار النفط مرتفعة لتمويل الحرب في أوكرانيا.

وفي تصريح لقناة العربية مساء الثلاثاء، قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان إنّ "قرار أوبك بلاس اقتصادي بحت وتمّ اتخاذه بإجماع الدول الأعضاء".

وأضاف أنّ "دول أوبك بلاس تصرفت بمسؤولية واتّخذت القرار المناسب".

وإذ أكّد الوزير السعودي أنّ "دول أوبك بلاس تسعى لاستقرار السوق وتحقيق مصالح المنتجين والمستهلكين" في آن معاً، شدّد على أنّ "العلاقة مع واشنطن استراتيجية وداعمة لأمن المنطقة واستقرارها".

بدورها قالت السفارة السعودية في واشنطن إنّ العلاقة بين المملكة والولايات المتّحدة "استراتيجية" و"عزّزت الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط".

وأضافت أنّ التعاون العسكري الثنائي "يخدم مصالح البلدين".

ركود اقتصادي

كذلك قال بايدن الثلاثاء إنّه لا يظنّ أنّ الولايات المتّحدة ستشهد ركوداً اقتصادياً، معتبراً أنّه في حال حصل هذا الأمر فإنّ هذا الركود سيكون "طفيفاً جداً".

وقال بايدن: "لا أعتقد أنّه سيكون هناك ركود اقتصادي. إذ حصل ركود اقتصادي فسيكون طفيفاً جداً (..) هذا ممكن".

ويأتي إقرار بايدن بإمكانية أن يشهد أكبر اقتصاد في العالم ركوداً، بعيد الدعوة التي أطلقها صندوق النقد الدولي الثلاثاء إلى المصارف المركزية "للتحرّك بحزم لإعادة التضخّم إلى معدّله المستهدف".

وقال صندوق النقد في تقرير إنّه بهدف مواجهة التضخّم الذي يسجّل أعلى مستوياته منذ مطلع ثمانينيات القرن الماضي والذي يُخشى أن يصبح "راسخاً"، على المصارف المركزية أن تواصل رفع أسعار الفائدة.

وكانت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجييفا دعت الخميس المصارف المركزية إلى "مزيد من الإرادة للتحرك الآن ومعاً"، مشيرة إلى أنّ "هناك حاجة ملحّة لتحقيق الاستقرار في الاقتصاد".

وازدادت معدّلات التضخم بسبب تضرّر الاقتصاد العالمي جرّاء جائحة كوفيد-19 واضطرابات سلاسل التوريد. وتفاقم التضخّم مؤخراً جرّاء الغزو الروسي لأوكرانيا وتداعياته على أسعار المواد الغذائية والطاقة.