الغزو الروسي لأوكرانيا: الجمعية العامة للأمم المتحدة تدين الضم الروسي "غير القانوني" لمناطق أوكرانية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
Bebeto Matthews/
Bebeto Matthews/   -   حقوق النشر  Bebeto Matthews/Copyright 2022 The AP. All rights reserved.

أعلن ايمانويل ماكرون، الرئيس الفرنسي في مقابلة متلفزة الأربعاء خصص قسم كبير منها للحرب في أوكرانيا أن على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "أن يعود الى طاولة" المفاوضات.

وقال ماكرون عبر محطة فرانس 2 "اليوم، قبل كل شيء، على بوتين أن يوقف هذه الحرب ويحترم وحدة أراضي أوكرانيا ويعود إلى طاولة المفاوضات"، مؤكدا أنه لا يريد اندلاع "حرب عالمية".

وأضاف ماكرون أن فرنسا ستزود أوكرانيا أنظمة دفاع مضادة للطائرات.

وقال "سنقدم رادارات، أنظمة صواريخ (مضادة للطائرات) لحماية (الأوكرانيين) من الهجمات، وخصوصا لحمايتهم من هجمات الطائرات من دون طيار".

وأضاف ماكرون: "سلمنا 18" مدفعا منذ بدء الحرب، "نعمل على تسليم ستة مدافع إضافية مع الدنمارك"، موضحا أن المدافع المذكورة كانت مخصصة أصلا للجيش الدنماركي. وتابع "نحاول تسليمها للأوكرانيين فورا".

الجمعية العامة للأمم المتحدة تدين الضم الروسي "غير القانوني" لمناطق أوكرانية

صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة الأربعاء بأغلبية ساحقة على إدانة ضمّ روسيا "غير القانوني" لأجزاء من أوكرانيا بعد أن استخدمت موسكو حق النقض ضد مشروع قرار مماثل في مجلس الأمن الدولي.

واعتمدت الجمعية العامة القرار بأغلبية 143 صوتا، فيما عارضته خمس دول وامتنعت 35 دولة عن التصويت من بينها الصين والهند وجنوب إفريقيا وباكستان رغم الجهود الدبلوماسية الأميركية الكبيرة.

فرنسا تدعو الولايات المتحدة إلى بيعها الغاز المسال بسعر "أرخص"

دعا وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير الولايات المتحدة الأربعاء إلى بيع الغاز الطبيعي المسال لفرنسا بسعر "أرخص"، في وقت تتصاعد أزمة الطاقة في أوروبا بسبب الحرب في أوكرانيا.

وقال الوزير خلال كلمة ألقاها من بعد في اجتماع لوزراء مال دول مجموعة السبع في واشنطن "نتوقع المزيد من الإدارة الأميركية".

وأضاف أن فرنسا تتوقع "الحصول على غاز طبيعي مسال أرخص من خلال مقاربة طويلة الأمد".

بعد بدء غزوها لأوكرانيا، خفّضت روسيا بشكل كبير شحناتها من الغاز إلى أوروبا التي كانت بعض دولها مثل ألمانيا تعتمد عليها بشدة.

مجموعة السبع ستواصل دعم أوكرانيا "ما دام ذلك ضروريا"

أعلن وزراء المال في دول مجموعة السبع في بيان مشترك الاربعاء إثر اجتماع في واشنطن أن المجموعة ستواصل دعم أوكرانيا "ما دام ذلك ضروريا" في مواجهة الغزو الروسي وتداعياته الاقتصادية.

كذلك، أكد الوزراء مواصلة العمل على آلية تتيح فرض سقف لأسعار النفط الروسي في شكل ملموس، مرحبين بانضمام استراليا الى الدول الداعمة لهذه الخطوة التي تهدف الى الحد من قدرة الكرملين المالية 

الرئاسة الأوكرانية: استعادة خمس بلدات من القوات الروسية في منطقة خيرسون الجنوبية

أعلنت الرئاسة الأوكرانية صباح الأربعاء أن قواتها استعادت خمس بلدات من القوات الروسية في منطقة خيرسون الجنوبية حيث تقود أوكرانيا هجوماً مضاداً، مما أدّى إلى تراجع القوات الروسية في منطقة أعلنت موسكو ضمّها.

وقالت الرئاسة في بيان "حرّرت القوات الأوكرانية خمس بلدات أخرى في مقاطعة بيريسلاف الواقعة في منطقة خيرسون: نوفوفاسيليفكا، نوفوغريغوريفكا، نوفا كاميانكا، تريفونيفكا، شيرفوني".

وتقود القوات الأوكرانية هجوماً مضاداً منذ عدّة أسابيع في هذه المنطقة التي تسيطر عليها القوات الروسية منذ الأسابيع الأولى للحرب.

بعد مواجهة مقاومة روسية قوية، حقّق الجيش الأوكراني مكاسب كبيرة في المنطقة في أوائل تشرين الأول/أكتوبر، خصوصاً على ضفة نهر دنيبرو جنوب مدينة كريفي ريغ الصناعية.

واستهدفت كييف في هذه المنطقة جسوراً، بهدف تعطيل الإمدادات اللوجستية للقوات الروسية.

وخيرسون هي واحدة من المناطق الأوكرانية الأربع التي أعلنت موسكو ضمّها، في قرار ندّدت به كييف وحلفاؤها الغربيين.

رئيس هيئة الأركان الأمريكية: الضربات الروسية على المدنيين جرائم حرب

 ندد الجنرال مارك ميلي رئيس هيئة الأركان الأمريكية يوم الأربعاء بالضربات الروسية الصاروخية العشوائية على أوكرانيا التي قتلت مدنيين وأشار إلى أنها تفي بمعايير تعريف جرائم الحرب بموجب القواعد الدولية للحرب.

وأضاف ميلي في إفادة صحفية في مقر حلف شمال الأطلسي في بروكسل "ضربت روسيا عمدا بنية تحتية مدنية بغرض الإضرار بالمدنيين".

وتابع قائلا "استهدفت المسنين والنساء والأطفال في أوكرانيا. الهجمات التي لا تميز والمتعمدة على الأهداف المدنية جريمة حرب في القواعد الدولية للحرب".

الكرملين: مشاركة بوتين في قمة مجموعة العشرين لم تحسم بعد

أفاد الكرملين يوم الأربعاء بأنه لم يتضح بعد إن كان الرئيس فلاديمير بوتين سيشارك في قمة مجموعة العشرين في منتجع بالي في نوفمبر تشرين الثاني.

وقال مستشار بوتين للسياسة الخارجية يوري يوشاكوف للصحفيين "من المقرر أن يُعقد عدد كبير من المنتديات الدولية في نوفمبر".

وأضاف "إن كنتم تتساءلون عن قمة مجموعة العشرين، فما زال أمامنا متسع من الوقت قبلها، وقبل المنتديات الأخرى أيضا. سننتظر ونرى".

مسؤول في حلف الأطلسي: روسيا استنفدت نسبة كبيرة من ذخيرتها دقيقة التوجيه

قال مسؤول كبير في حلف شمال الأطلسي الأربعاء إن روسيا استنفدت نسبة كبيرة من ذخيرتها دقيقة التوجيه في غزوها لأوكرانيا، وإنه لا يمكن للقطاع الصناعي بها إنتاج جميع أنواع الذخيرة وأنظمة الأسلحة بسبب عقوبات الغرب.

وأضاف المسؤول أنه لا يعرف المدة التي ستستغرقها روسيا لتحقيق هدف تعبئة 300 ألف فرد لقواتها، مشيرا إلى أن الأمر قد يستغرق بضعة أشهر.

الكرملين يتوقع أن يقترح إردوغان الخميس على بوتين وساطة حول أوكرانيا

أعلن الكرملين الاربعاء أنه يتوقع ان يعرض الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أمام نظيره الروسي فلاديمير بوتين اقتراحا ملموسا يتصل بوساطة حول النزاع في أوكرانيا، علما أن الرئيسين سيلتقيان الخميس في كازاخستان.

وقال المستشار الدبلوماسي للكرملين يوري أوشاكوف للصحفيين "الأتراك يطرحون وساطتهم. إذا كانت اتصالات (روسية اوكرانية) ستحصل، فستتم على الأراضي" التركية. واضاف أن "إردوغان قد يقترح رسميا أمرا ما"، متوقعا إجراء "مناقشة مفيدة ومثيرة للاهتمام".

سبعة قتلى على الأقل في ضربة روسية على سوق في شرق أوكرانيا (حاكم)

قتل سبعة أشخاص وجرح ثمانية آخرون في قصف روسي طال سوقا في مدينة أفدييفكا بشرق أوكرانيا قرب خطوط الجبهة، حسبما أعلن حاكم المنطقة.

وأكد حاكم دونيتسك، بافلو كيريلنكو على منصة تلغرام للتواصل الاجتماعي "مقتل سبعة أشخاص على الأقل وجرح ثمانية نتيجة القصف صباحا على أفدييفكا. ضرب الروس السوق المركزي حيث كان يتواجد آنذاك العديد من الأشخاص".

تسليم أوكرانيا أنظمة دفاعية مضادة للطائرات هو "الأولوية"

أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ الأربعاء أن حلفاء أوكرانيا الغربيين يدرسون تزويد كييف بمزيد من الأنظمة الدفاعية الجوية لحمايتها من الهجمات الصاروخية الروسية "العشوائية" على مختلف أنحاء البلاد.

وقال ستولتنبرغ في مستهل اجتماع للحلف بشأن تسليم أسلحة لكييف "سنناقش كيفية تعزيز الدعم لأوكرانيا وستكون الأولوية لمزيد من أنظمة الدفاع الجوي لأوكرانيا".

أوكرانيا‭:‬ تحقيق روسيا في انفجار جسر القرم ‭"‬هراء‭"‬

ندد مسؤول أوكراني كبير يوم الأربعاء بالتحقيق الروسي في الانفجار الذي وقع مطلع الأسبوع وألحق أضرارا بالغة بجسر يربط البر الرئيسي الروسي بشبه جزيرة القرم ووصفه بأنه "هراء".

واتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوات الأمن الأوكرانية بأنها وراء الانفجار، وقال جهاز الأمن الاتحادي الروسي في وقت سابق يوم الأربعاء إنه اعتقل خمسة روس وثلاثة مواطنين من أوكرانيا وأرمينيا لصلتهم بالانفجار.

ونقلت هيئة الإذاعة العامة الأوكرانية عن المتحدث باسم وزير الداخلية آندريه يوسوف قوله ردا على سؤال بشأن اتهامات موسكو "ما يقوم به جهاز الأمن الاتحادي ولجنة التحقيق برمته هراء".

ووصف يوسوف جهاز الأمن الاتحادي الروسي ولجنة التحقيق بأنهما "هياكل وهمية تخدم نظام بوتين، لذلك لن نعلق بالتأكيد على تصريحاتهما".

وزير أوكراني: الضربات الصاروخية الروسية قصفت 30% من البنية التحتية للطاقة في غضون يومين

قال وزير الطاقة الأوكراني هيرمان هالوشينكو في مقابلة مع شبكة (سي.إن.إن) إن روسيا قصفت نحو 30 بالمئة من البنية التحتية للطاقة بالبلاد خلال هجماتها الصاروخية يومي الاثنين والثلاثاء.

وأضاف هالوشينكو لسي.إن.إن في ساعة متأخرة يوم الثلاثاء "نوجه هذه الرسالة إلى شركائنا: إننا بحاجة لحماية الأجواء"، مؤكدا أن روسيا تستهين بالقواعد الدولية.

وتابع بالقول "إنهم لا يبالون بأي نوع من الاتفاقيات أو المعاهدات".

وحثت أوكرانيا المدنيين يوم الثلاثاء على عدم استخدام الأجهزة المنزلية مثل الأفران والغسالات لتوفير الكهرباء، إذ يتعرض الملايين لانقطاعات في التيار الكهربائي بعد أوسع هجوم روسي على شبكة الطاقة منذ اندلاع الحرب.

وتصف موسكو أعمالها في أوكرانيا بأنها "عملية عسكرية خاصة" للقضاء على القوميين الذي يشكلون خطورة، وحماية المتحدثين بالروسية. كما تتهم الغرب بتصعيد الصراع وإطالة أمده من خلال تقديمه الدعم لكييف.

روسيا تعلن إحباط هجوم نُسب إلى كييف

قالت أجهزة الأمن الروسية الأربعاء، إنها أحبطت محاولة هجوم في منطقة موسكو وأخرى في بريانسك بالقرب من أوكرانيا، متهمة كييف بالتحضير لهذه الهجمات.

وفي بيانين منفصلين نقلتهما وكالات أنباء روسية، قال جهاز الأمن الفدرالي إنه اعتقل أوكرانيا يشتبه في قيامه بالتحضير لهجوم بقاذفة صواريخ في منطقة موسكو، وآخر متهماً بأنه أراد تنظيم هجوم بالمتفجرات على مركز لوجستي في بريانسك.

توقيف 8 مشتبه بهم في تفجير جسر القرم

أعلنت الاستخبارات الروسية الأربعاء أنها اعتقلت ثمانية مشتبه بهم، بينهم خمسة روس، للاشتباه في مشاركتهم في تجهيز الهجوم التفجيري الذي ضرب جسر القرم السبت.

وقالت الاستخبارات في بيان نقلته وكالات الأنباء الروسية، إن هذا "الهجوم الإرهابي" من تنظيم الاستخبارات العسكرية الأوكرانية. وأشار المصدر ذاته، إلى أنه تمّ إخفاء المتفجّرات في "لفائف تغليف بلاستيكية" أُرسلت في آب/أغسطس من ميناء أوديسا في أوكرانيا، ثم عبرت بلغاريا وجورجيا وأرمينيا، قبل دخولها إلى روسيا.

نظام دفاعي مضاد للطائرات

أعلن وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف في تغريدة نُشرت مساء الثلاثاء أن أوكرانيا تلقت أول نظام دفاعي مضاد للطائرات من ألمانيا.

وقال ريزنيكوف إن "عهدا جديدا للدفاع الجوي بدأ" في أوكرانيا.

حشد أميركي لمشروع قرار أممي

كثّفت الولايات المتّحدة الثلاثاء جهودها الرامية لحشد تأييد أكبر عدد ممكن من الدول لمشروع قرار في الجمعية العامة للأمم المتّحدة يدين ضمّ روسيا أربع مناطق أوكرانية.

وقال المتحدّث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس للصحافيين "نعتقد أنّ أوان الحياد قد ولّى"، وأضاف "لا يمكن أن يكون هناك حياد في وضع مماثل".

وبدأت الجمعية العامة للأمم المتّحدة عصر الإثنين مناقشة مشروع قرار قدّمته أوكرانيا وشارك في صياغته الاتّحاد الأوروبي يندّد بضمّ روسيا أربع مناطق أوكرانية، في خطوة يسعى من خلالها الغرب لإثبات عزلة موسكو على الساحة الدولية.

وبحسب مصادر دبلوماسية، فإنّ التصويت على النصّ يمكن أن يحصل الأربعاء أو "على الأرجح الخميس".

وبانتظار حصول التصويت، أجرى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن محادثات هاتفية مع عدد من القادة الأجانب، من بينهم الرئيس الصربي ألكسندر فوسيتش، ومع العديد من نظرائه في سائر أنحاء العالم، وذلك في محاولة منه لحشد تأييد أكبر عدد ممكن من الدول لمشروع القرار.

وفي الواقع فإنّ الحملة التي يقودها بلينكن لحشد التأييد لمشروع القرار المناهض لروسيا بدأها الأسبوع الماضي خلال جولة قام بها في أميركا اللاتينية وشملت كولومبيا وتشيلي والبيرو، حيث طلب من كلّ القادة الذين التقاهم التصويت لصالح النصّ.

وحمل الوزير الأميركي هذا المطلب معه إلى ليما حيث شارك يومي الخميس والجمعة في أعمال الجمعية العامة لمنظمة البلدان الأميركية.

والثلاثاء أجرى بلينكن ومساعدته للشؤون السياسية فيكتوريا نولاند، المسؤولة الثالثة في وزارة الخارجية الأميركية، نقاشاً عبر الفيديو مع ممثّلين عن حوالي 100 دولة.

وقال برايس إنّ بلينكن ونولاند شدّدا على مسامع محادثيهم على ضرورة أن تتمّ "محاسبة روسيا على ضمّها غير القانوني أراضيَ في أوكرانيا".

ومع أنّ قرارات الجمعية العامة ليست ملزمة قانوناً، إلا أنّ واشنطن تأمل من خلال مشروع القرار إثبات عزلة موسكو على الساحة الدولية.

وخلافاً لمجلس الأمن الدولي حيث تمتلك روسيا مع أربع دول أخرى (الولايات المتّحدة والصين وبريطانيا وفرنسا) حقّ النقض، فإنّ الفيتو ليس له وجود في الجمعية العامة.

وخلال تصويت جرى أخيراً في مجلس الأمن الدولي لم يصوّت أيّ عضو إلى جانب روسيا، لكنّ أربع دول هي الصين والهند والبرازيل والغابون امتنعت عن التصويت.

والإثنين رجّح مسؤول أوروبي أن يحظى مشروع القرار في الجمعية العامة بما بين 100 و140 صوتاً.

بايدن: بوتين أساء التقدير

وشدّد الرئيس الأميركي جو بايدن الثلاثاء على أنّ نظيره الروسي فلايديمر بوتين "أساء تقدير" قدرة قواته على احتلال أوكرانيا، و"حساباته أخطأت تماماً" بالنسبة للمقاومة التي كان يتوقّع أن يواجهها.

وقال بايدن في مقابلة أجرتها معه شبكة "سي.إن.إن" الإخبارية الأميركية "أعتقد أنّه شخص عقلاني أساء التقدير بشكل كبير". وأضاف أنّ بوتين "كان يعتقد أنّه سيُستقبل بالأحضان (...) وأعتقد أنّ حسابته أخطأت تماماً".

من جهة ثانية، أكّد الرئيس الأميركي أنّ ليست لديه "أيّ نيّة" للقاء نظيره الروسي خلال قمة مجموعة العشرين المقرّرة في أندونيسيا في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، لكن من دون أن يستبعد تماماً هذه الإمكانية إذ قال إنّ "الأمر مرهون" بالظروف. وقال بايدن "أنظر، ليست لديّ أيّ نيّة للقائه".

وأضاف "لكن على سبيل المثال، إذا جاء إليّ في قمّة العشرين وقال إنّه يريد أن يتحدّث بشأن إطلاق سراح (نجمة كرة السلة الأميركية المحتجزة في روسيا) بريتني غرينر، فسألتقي به. أقصد أنّ الأمر مرهون" بالظروف.

لكنّ الرئيس الأميركي أكّد أنّه يرفض "التفاوض مع روسيا على أيّ شيء يتعلّق ببقائهم (الروس) في أوكرانيا أو احتفاظهم بجزء من أوكرانيا".

وردّاً على سؤال بشأن تلويح بوتين بإمكانية استخدام السلاح النووي ضدّ أوكرانيا، أجاب بايدن "لا أعتقد أنّه سيفعل ذلك. لكنّني أعتقد أنّه أمر غير مسؤول من جهته أن يتحدّث عن ذلك".

المصادر الإضافية • وكالات