في فرنسا.. طالبة محجبة تجد مصحفها ممزقا وحجابها في سلة المهملات

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
طالبة محجبة تدخل مدرسة ثانوية في ديسين بالقرب من ليون، فرنسا
طالبة محجبة تدخل مدرسة ثانوية في ديسين بالقرب من ليون، فرنسا   -   حقوق النشر  PHILIPPE MERLE/AFP

تزايدت الأعمال العدائية ضد المسلمين في السنوات الأخيرة في فرنسا، وكان آخرها تمزيق القرآن الكريم وإلقاء حجاب لطالبة مسلمة في مدرسة "جان روستاند" الثانوية في مدينة كاين الفرنسية، السبت، وفق ما أفادت وسائل إعلام محلية.

وقد ذكرت إذاعة "فرانس أنفو"، الإذاعة العامة الفرنسية، أن طالبة مسلمة في مدرسة بمدينة كاين الساحلية عثرت على المصحف والحجاب في سلة المهملات عند عودتها إلى مسكنها بعد انتهاء الفصل الدراسي.

وورد أن مدير المدرسة، سيباستيان دوفال روشيه، والأساتذة أصيبوا بالصدمة من الحادث بعد إبلاغ الطالبة بالواقعة.

وقال روشيه إن "المدرسة منفتحة ومتسامحة وتقبل اعترافات جميع الأديان"، منددا بهذا الفعل الذي وصفه بأنه "مهين وغير مقبول وغير قانوني".

وعلى الرغم من عدم رغبة الطالبة أو عائلتها في تقديم شكوى ضد المهاجم، إلا أن مكتب المدعي العام فتح تحقيقا بالتعاون مع إدارة المدرسة للعثور على الجاني.

استنكار

من جهتها، أصدرت الجمعية الإسلامية والثقافية في كالفادوس بيانا صحفيا عبر صفحتها على تويتر للتنديد بانتهاك الخصوصية والمعتقدات الدينية للطالبة.

كما أعرب عدد من النشطاء عن رفضهم لهذه التصرفات المسيئة، وقال محسن بن حمزة في تغريدة إن ما حصل "عمل منعزل وغير مقبول.. أمر يثير سخط الصغار والكبار!".

فيما اعتبرت ماريا أن هذه الحادثة تعكس نتائج الإسلاموفوبيا في المؤسسات الفرنسية.

يذكر أن الحادث تزامن مع حملة دشنها المرشح الرئاسي السابق، اليميني المتطرف إريك زمور، للاحتجاج على ما وصفه بـ"انتشار الرموز الإسلامية" في المدارس الفرنسية.