مئات النقابيين العماليين في المغرب يحتجون على غلاء المعيشة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرباط/المغرب
الرباط/المغرب   -   حقوق النشر  أ ف ب

تظاهر مئات من أنصار نقابة عمالية مقربة من حزب العدالة والتنمية الإسلامي الأحد في الرباط احتجاجا على الغلاء، الذي يثير استياء اجتماعيا متزايدا في المملكة.

ورفع المشاركون في المظاهرة التي دعت إليها نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، لافتات وشعارات تقول: "الشعب يريد خفض الأسعار"، و"كفى الإجهاز على القدرة الشرائية"، و"لا للغلاء الفاحش لأسعار المحروقات".

كما وجهوا انتقادات "للحكومة النائمة" بحسب تعبيرهم، وقال أحد المتظاهرين لوكالة فرانس برس: "مضى عام على تعيين هذه الحكومة ولم تتخذ للأسف أي إجراءات عملية لإيقاف الغلاء".

شهد المغرب ارتفاعات كبيرة خلال الأشهر الماضية في أسعار الوقود والمواد الغذائية والخدمات، بسبب تداعيات جائحة كوفيد-19 والحرب في أوكرانيا، فضلا عن جفاف استثنائي ضرب المملكة هذا العام، وأدى إلى تراجع توقعات النمو لهذه السنة إلى 0,8% فقط، وفق المصرف المركزي.

الى ذلك، ارتفع مؤشر الأسعار بالنسبة للمواد الغذائية، خلال عام، بمعدل بلغ +14,7% في أيلول/سبتمبر، وفق معطيات رسمية. وتسبب غلاء أسعار الوقود أيضا في انتقادات حادة لرئيس الحكومة عزيز أخنوش، الذي يملك إحدى أهم شركات توزيع المحروقات في المملكة.

وهذه من المرات الأولى التي يتظاهر فيها أنصار حزب العدالة والتنمية احتجاجا على الحكومة، منذ الهزيمة المدوية التي مني بها الحزب الإسلامي في الانتخابات التي فاز فيها حزب التجمع الوطني للأحرار، بقيادة رجل الأعمال الثري عزيز أخنوش خريف العام الماضي. وشهدت مدن عدة وقفات احتجاجية على الغلاء الأسبوع الماضي، بدعوة من تنسيقية تضم أحزابا وجمعيات يسارية.

وتسببت التداعيات المتتالية لأزمة كوفيد-19 والتضخم بعودة مستوى الفقر والهشاشة، إلى المستوى الذي كان عليه في العام 2014، وفق ما أوضحت المندوبية السامية للتخطيط (رسمي) الأسبوع الماضي.

وتراهن المملكة على رفع حجم الاستثمارات العامة والخاصة لإعادة تنشيط الاقتصاد، بحيث أعلن هذا الأسبوع إطلاق صندوق استثمار سيادي بقيمة 4,1 مليارات يورو.

المصادر الإضافية • أ ف ب