وكالة: إيران تعتزم محاكمة نحو ألف متهم في الاضطرابات الأخيرة

وكالة: إيران تعتزم محاكمة نحو ألف متهم في الاضطرابات الأخيرة
وكالة: إيران تعتزم محاكمة نحو ألف متهم في الاضطرابات الأخيرة Copyright Thomson Reuters 2022
Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

دبي (رويترز) - قالت وكالة أنباء شبه رسمية يوم الاثنين إن القضاء الإيراني سيعقد محاكمات علنية لنحو ألف شخص وجهت لهم تهم في طهران على خلفية الاضطرابات التي تشهدها البلاد، في الوقت الذي تكثف فيه السلطات جهودها لإخماد الاحتجاجات المستمرة منذ قرابة سبعة أسابيع بعد وفاة الشابة مهسا أميني على أثر احتجاز شرطة الأخلاق لها.

وفي أحد أجرأ التحديات للقيادة الدينية منذ ثورة 1979، تستمر الاحتجاجات على الرغم من حملة دامية وتحذيرات شديدة متزايدة، شهدت مطالبة الحرس الثوري يوم السبت المحتجين صراحة بالابتعاد عن الشوارع.

وفي مقطع مصور نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي، قالت امرأة إن حكما بالإعدام صدر على ابنها (22 عاما) منذ يومين في محاكمة أولية، ملتمسة المساعدة. وقال حساب باسم "1500 تصوير" الذي يحظى بعدد كبير من المتابعين على تويتر، والذي نشر المقطع إن الشاب مثل أمام "محكمة ‭‭'‬‬مثيري الشغب‭‭'‬‬".

ووصف القادة الإيرانيون الاحتجاجات بأنها مؤامرة من أعداء الجمهورية الإسلامية، بما في ذلك الولايات المتحدة وإسرائيل، متوعدين بإجراءات صارمة بحق المحتجين الذين وصفوهم "بالمشاغبين".

وشارك متظاهرون من جميع أطياف المجتمع في هذه الاحتجاجات، التي اندلعت بعد وفاة أميني (22 عاما) بعد أن احتجزتها شرطة الأخلاق بسبب "ملابسها غير المناسبة"، والتي لعب الطلاب والنساء دورا بارزا فيها، وأحرقت نساء خلالها حجابهن.

وقالت وكالة تسنيم شبه الرسمية للأنباء، نقلا عن كبير القضاة في إقليم طهران، إنه ستتم محاكمة نحو ألف شخص، "ارتكبوا أعمالا تخريبية في الأحداث الأخيرة، بما في ذلك الاعتداء على حراس أمن أو قتلهم، وإضرام النار في الممتلكات العامة"، في محكمة ثورية.

وأضافت أن المحاكمات ستتم بشكل علني هذا الأسبوع.

ولم يتضح بعد ما إذا كان الألف الذين وُجهت لهم الاتهامات من بينهم 315 محتجا أفادت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الرسمية (إرنا) يوم السبت بأنه تم توجيه تهم لهم في طهران، ومن بينهم خمسة على الأقل اتُهموا بارتكاب جرائم يعاقب عليها بالإعدام.

وفي التسجيل المصور الذي تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، قالت والدة الشاب محمد غوبادلو إن السلطات استجوبته دون حضور محام.

وقالت الأم التي لم تذكر اسمها "ابني مريض، المحكمة لا تسمح حتى لمحاميه بدخول قاعة المحاكمة ... لقد استجوبوه دون حضور محام، وفي الجلسة الأولى حكموا عليه بالإعدام، ويريدون تنفيذ هذا الإعدام في أقرب وقت ممكن". 

ولم يتسن لرويترز التحقق من روايتها بشكل مستقل.

ولم يصدر تعليق رسمي بشأن القضية.

وفي تصعيد للتحذيرات من المشاركة في الاحتجاجات، حذر قائد الحرس الثوري حسين سلامي يوم السبت، من النزول إلى الشوارع، واصفا ذلك اليوم بأنه "آخر أيام أعمال الشغب".

ولم يُنشر الحرس الثوري، الذي يتبع المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي مباشرة، بعد لقمع الاضطرابات. وحتى الآن، اعتمدت السلطات في الغالب على قوات الأمن بما في ذلك قوات الباسيج المتطوعة.

وقالت وكالة أنباء نشطاء حقوق الانسان (هرانا) يوم السبت إن 283 محتجا قتلوا في الاضطرابات بينهم 44 قاصرا. كما قتل نحو 34 من أفراد قوات الأمن.

وقال (حساب 1500) تصوير إن الاحتجاجات استؤنفت يوم الإثنين، في جامعات طهران.

وازدادت الاحتجاجات حدة بعد مقتل العديد من الفتيات، التي ورد أنهن قتلن أثناء التظاهر.

وردد محتجون يوم الاثنين هتافات مناهضة للحكومة خلال تجمع عند قبر فتاة كردية (16 عاما) قتلتها قوات الأمن في مدينة سنندج عاصمة إقليم كردستان، وفقا لمنظمة هنجاو الحقوقية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مظاهرات في عدة عواصم ومدن في العالم دعمًا لغزة ودعوات في تل أبيب لعقد صفقة تبادل جديدة

شاهد: لاجئون سودانيون يتدافعون للحصول على حصص غذائية في تشاد

طقوس العالم بالاحتفال بيوم الأرض.. رقص وحملات شعبية وعروض أزياء