شاهد: وقود نقي ودون انبعاثات.. شركة يابانية تطور أول باخرة شحن تعمل بالأمونيا

بقلم:  Andrea Bolitho  & يورونيوز
الباخرة طورتها شركة  الشحن والخدمات اللوجستية اليابانية
الباخرة طورتها شركة الشحن والخدمات اللوجستية اليابانية   -   حقوق النشر  يورونيوز

يراهن قطاع الشحن البحري على مادة الأمونيا أو الأمونياك كواحدة من أكثر أنواع الوقود الواعدة في المستقبل باعتبارها طاقة نظيفة والمتجددة  )حيث يتشكل من من جزء نتروجين وثلاثة اجزاء من الهيدروجين(.

تعد الأمونيا مادة متعددة الاستخدامات وفيرة ويمكن تخزينها ونقلها ولكن لكي يصبح الشحن بوقود الأمونيا حقيقة واقعة هنالك عدة تحديات يجب مواجهتها.

صناعة الشحن مسؤولة عن حوالي 3 في المائة من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في العالم.

ويقول تقرير صادر عن وكالة الطاقة الدولية أنه للوصول إلى صفر كربون بحلول عام 2050 يجب أن يمثل الوقود القائم على الهيدروجين - بما في ذلك الأمونيا - 30 في المائة من الوقود البحري.

ولا يوجد حل سحري لأنواع الوقود البحري الخالية من الكربون، ولكن الأمونيا أسهل في التخزين مقارنة بالهيدروجين.

تعمل شركة الشحن والخدمات اللوجستية اليابانية "أن واي كي لاينز" على تطوير أول قاطرة باخرة شحن تعمل بالأمونيا في العالم.

ويقول المدير العام الأول للشركة يوكوياما تسوتومو "علينا أن نحقق صفر كربون بحلول عام 2050، ونقضي على انبعاث غازات الاحتباس الحراري، الأمونيا هي الحل الأكثر فائدة لأنها خالية من الانبعاثات ولدينا خبرة في نقلها".

لكن هناك تحديات كبيرة مع الأمونيا لأنها سامة للإنسان والحياة المائية وفي هذا الشأن يوضح تسوتومو أن السلامة هي أهم عنصر بالنسبة للشركة و "ما نقوم به حاليًا هو تقييم مادي يتم إجراؤه مع الحكومة اليابانية وخفر السواحل الياباني، نحن نحدد المخاطر المحتملة ونقدم الحلول كذلك".

تستخدم الأمونيا المصنوعة عن طريق الهيدروجين والنيتروجين على نطاق واسع كسماد في منتجات التنظيف، لكن عملية الإنتاج في الوقت الحالي بعيدة كل البعد عن النظافة.

في معهد فوكوشيما للطاقة المتجددة استخدمت الشركة الهندسية اليابانية "جي جي سي" مع شركة "أيست" الكهرباء المنتجة من مصادر الطاقة المتجددة لصنع ما يسمى "الأمونيا الخضراء".

و تخطط "جي جي سي" لبناء مصنع كيميائي أخضر في منطقة فوكوشيما لتحقيق أقصى استفادة من الطاقة المتجددة المنتجة محليًا كجزء من حملة خفض ثاني أكسيد الكربون الذي تنتجه الأمونيا حاليًا.

ويقول مدير الشركة الهندسية اليابانية كاي موتوتاكا أنه يمكن استخدام الأمونيا في سوق الطاقات المتجددة وتوليد الطاقة والشحن "حتى نتمكن من تقليل كمية هائلة من الكربون، ليس فقط من 1 إلى 2 في المائة ولكن أكثر.. نتوقع ربما 10 إلى 20 في المائة".

ستقوم شركة "جيرا" وهي أكبر مولد للطاقة في اليابان، بتجربة مشروع في مصنعها الحراري بهيكينان والذي يعمل بالفحم لاستخدام 20 في المائة من الأمونيا، مع خطة لتشغيل المصنع بالكامل بالأمونيا بحلول عام 2050.

بمجرد تشغيل محطة الطاقة ستنتج ما يكفي من الكهرباء لتغطية مدينة هيكينان التي يبلغ عدد سكانها حوالي 70 ألف نسمة.

تم استخدام الأمونيا من قبل بالمحطة ما مكن العلماء من العمل عليها واكتساب خبرة كبيرة في التعامل معها.

وعلى المدى المتوسط تعمل الشركة إنشاء سلسلة إمداد جديدة باستخدام الأمونيا التقليدية إلى جانب احتجاز الكربون أو ما يسمى بالأمونيا الزرقاء.

ويقول المدير العام لشركة جيرا تاكاهاشي كنجي "علينا إنشاء سلسلة إمداد جديدة خارج اليابان، نحن نفكر في الأمونيا الزرقاء وأيضًا سنطور الأمونيا الخضراء ولكن الأمونيا الخضراء لا تزال في مرحلة التطوير والحجم صغير نسبيًا".