الأولمبية الدولية: نرغب بـ"استكشاف طرق" لإعادة دمج الروس والبيلاروس

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ
رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ   -   حقوق النشر  Denis Balibouse/AP

ترغب اللجنة الأولمبية الدولية في "استكشاف طرق" إعادة دمج الرياضيين الروس والبيلاروس، المحظورين من المسابقات الدولية منذ نهاية شباط/فبراير بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا، حسب رئيسها الألماني توماس باخ.

وقال باخ للصحافيين "نحتاج إلى استكشاف طرق للتغلب على هذه المعضلة في ما يتعلق بمشاركة الرياضيين من أجل العودة إلى الاستحقاقات الرياضية وليس التدخل السياسي".

ولا يعتبر موقف اللجنة الأولمبية الدولية جديداً، لكن باخ ركز عليه بإسهاب، دون تحديد أي طرق أو مواعيد نهائية: "هذا يتطلب مشاورات أخرى وهي قيد الدراسة، لذلك لم يتم تحديد موعد محدد".

ومنذ غزو أوكرانيا في منتصف الهدنة الأولمبية، خلال دورة الألعاب الشتوية في بكين، ميزت اللجنة الأولمبية الدولية "العقوبات" المفروضة على الدولتين الروسية والبيلاروسية بـ"الإجراءات الوقائية" المتعلقة بالرياضيين الذين لا يعتبرون بأي حال مسؤولين عن تصرفات حكوماتهم.

وأوضح باخ أنه "ليس هناك تغيير في موقفنا. يجب أن تظل العقوبات قائمة"، أي حظر أعلام البلدين واستضافتهما للمسابقات على أرضهما بسبب "انتهاك الميثاق الأولمبي".

لكن حظر الرياضيين الروس والبيلاروس "الذي أوصت به" اللجنة الأولمبية الدولية للاتحادات الرياضية الدولية في نهاية شباط/فبراير، كانت اللجنة الأولمبية الدولية دائماً ما تقدمه كإجراء يهدف إلى حماية نزاهة المسابقات وسلامة الرياضيين".

وذكَّر باخ بأنه "كان علينا أن نتصرف ضد قيمنا الخاصة، وأن نفعل ما لم نفعله ولم نرغب أبداً في القيام به، وهو منع الرياضيين من المشاركة في المسابقات فقط بسبب جوازات سفرهم".

بعد مناقشة داخل المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية استمرت "أربع ساعات" صباح الأربعاء، سيكون الموضوع أيضاً على قائمة القمة الأولمبية الحادية عشرة يوم الجمعة في لوزان، خلف الأبواب المغلقة، مع ممثلي الاتحادات الدولية وثلاث لجان أولمبية وطنية: الصين والولايات المتحدة وروسيا.

المصادر الإضافية • أ ف ب