Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

ماكرون يدعو إلى "تغيير القيادة" في لبنان ويؤكد دعمه لـ"نشوء حل سياسي بديل"

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يتحدث عبر الهاتف المحمول أثناء مغادرته قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل، 15 ديسمبر 2022.
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يتحدث عبر الهاتف المحمول أثناء مغادرته قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل، 15 ديسمبر 2022. Copyright Olivier Matthys/Copyright 2022 The AP. All rights reserved
Copyright Olivier Matthys/Copyright 2022 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

اعتبر الرئيس الفرنسي الذي يحاول عبثاً منذ ايلول/سبتمبر 2020 حضّ الطبقة السياسية اللبنانية على اعتماد الإصلاحات اللازمة لإخراج البلد من الأزمة السياسية والاقتصادية أن "مشكلة لبنان هي حل مشاكل الناس وإزاحة الذين لا يعرفون كيف يفعلون ذلك".

اعلان

شددالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مقابلة مع ثلاث وسائل إعلام  نشرت اليوم الجمعة على ضرورة "تغيير القيادة" في لبنان و"إزاحة" القادة السياسيين الذين يعرقلون الإصلاحات.

المطلوب للبنان

واعتبر الرئيس الفرنسي الذي يحاول عبثاً منذ ايلول/سبتمبر 2020 حضّ الطبقة السياسية اللبنانية على اعتماد الإصلاحات اللازمة لإخراج البلد من الأزمة السياسية والاقتصادية أن "مشكلة لبنان هي حل مشاكل الناس وإزاحة الذين لا يعرفون كيف يفعلون ذلك".

ورأى ماكرون أن المطلوب بعد ذلك "إعادة هيكلة النظام المالي ووضع خطة مع رئيس نزيه ورئيس حكومة نزيه وفريق عمل ينفذها ويحظى بدعم الشارع".

وأضاف "يجب تغيير قيادة هذا البلد".

هذه التصريحات أدلى بها ماكرون عقب انتهاء مؤتمر "بغداد 2" في البحر الميت بالأردن خلال مقابلة مع جريدة "النهار" اللبنانية و"لوموند" الفرنسية و"وول ستريت جورنال" الأمريكية على متن طائرة الرئاسة الفرنسية التي نقلته من عمان الى باريس.

مساعدة ميقاتي

ولا يزال لبنان من دون رئيس للجمهورية منذ انتهاء ولاية الرئيس السابق ميشال عون في 31 تشرين الأول/أكتوبر الفائت. ولم يتوصل النواب المنقسمون بشدة بين معسكر حزب الله الموالي لإيران والفريق المناهض له إلى انتخاب رئيس جديد رغم انعقاد عشر جلسات مخصصة لهذا الغرض حتى الآن.

وتدير البلد الذي يعاني انهياراً اقتصادياً حاداً حكومة مستقيلة محدودة الصلاحيات برئاسة نجيب ميقاتي، تتولى تصريف الأعمال.

وأكد ماكرون خلال المقابلة على ضرورة "مساعدة" رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الذي "يحاول رغم كل شيء ان يبذل اقصى ما يمكنه".

ورداً على سؤال عن قائد الجيش اللبناني العماد جوزف عون الذي يُعتبر من أبرز المطروحة اسماؤهم للرئاسة ولكنه غير مرشّح رسمياً لها، رفض ماكرون الخوض "في مسألة الأشخاص والأسماء"، مشدداً على أن "المسألة لن تستوي إذا لم تكن وراء الأسماء استراتيجية وخطة".

واضاف الرئيس الفرنسي الذي أسف لهجرة الشباب الكثيفة "ما يهمني هم اللبنانيات واللبنانيون، لا أولئك الذين يعيشون على حسابهم".

وأكد أنه يرغب في "المساعدة على نشوء حل سياسي بديل (...) من دون أي تساهل مع القوى السياسية"، داعياً إلى "عدم التنازل عن أي شيء للذين أثرَوا في السنوات الأخيرة ويريدون البقاء ويمارسون الابتزاز".

"بغداد 2"

وكشف ماكرون الذي عاد من عمّان حيث شارك في مؤتمر "بغداد 2" الإقليمي في شأن العراق أنه سيعمل "في الأسابيع المقبلة على اطار مشابه مع لبنان".

وشدد على أنه "مقتنع" بأن "المسألتين اللبنانين والسورية وغيرهما لا يمكن أن تحلّ الا بإيجاد اطار للمناقشة يشمل إيران نظراً إلى تأثيرها الإقليمي".

وأوضح الرئيس الفرنسي أن هدف مؤتمر "بغداد 2" هو تقديم طروحات الى رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني لكي لا يبتعد عن اجندة إقليمية .

وأشار الى ان العاهل الأردني "جازف بالدعوة الى هذا المؤتمر وان قبول السوداني بالمشاركة والعمل هو نصر لهذه الاجندة، إضافة الى وضع مشاريع سيتم العمل عليها في قطاع المياه والغاز والكهرباء ومشاريع حيوية للعراق".

وعقد مؤتمر "بغداد 2" الثلاثاء في مركز الملك حسين بن طلال للمؤتمرات على ساحل البحر الميت (50 كيلومتراً غرب عمان)، بعد دورة أولى أقيمت في العاصمة العراقية في آب/أغسطس 2021 بمبادرة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والعراق.

المصادر الإضافية • وكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مراقبو القطارات في فرنسا يتخلون عن إضراب رأس السنة ويبقونه في عيد الميلاد

تبون: الجزائر تعرض بيع طاقتها الفائضة من الكهرباء لأوروبا

مظاهرة أمام السفارة المصرية في بيروت تطالب بفتح معبر رفح