مسؤول روسي كبير: موسكو في مواجهة عسكرية مع الولايات المتحدة وبريطانيا في أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
نيكولاي باتروشيف، رئيس مجلس الأمن القومي الروسي [أرشيف]
نيكولاي باتروشيف، رئيس مجلس الأمن القومي الروسي [أرشيف]   -   حقوق النشر  AP Photo/Alexander Zemlianichenko

وصف أحد أكبر حلفاء الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ورئيس مجلس الأمن القومي الروسي، نيكولاي باتروشيف، الحرب التي تخوضها روسيا في أوكرانيا بـ"المواجهة بين موسكو وحلف شمال الأطلسي" [الناتو]. 

وباتروشيف جاسوس سوفياتي سابق، ويعرف بوتين منذ سبعينيات القرن الماضي، ويعتبر من المسؤولين المتشددين في دائرة القرار الروسي. 

وقال باتروشيف في مقابلة أجراها مع صحيفة "أرغومانتي إي فاكتي"  إن الأحداث في أوكرانيا لا تمثل مواجهة بين موسكو وكييف بل ما يحدث "مواجهة عسكرية بين روسيا والناتو، وخصوصاً الولايات المتحدة وبريطانيا". 

وأضاف باتروشيف الذين زار بكين مؤخراً في سعي روسي واضح إلى تعزيز التعاون الأمني والعسكري مع الصين إن "الغربيين يريدون تمزيق روسيا وربما محوها من الخريطة السياسية العالمية". 

ووصف المسؤول الروسي الولايات المتحدة بالـ"صدَفة التي تأوي مجموعة من الشركات الضخمة التي تحكم البلاد وتحاول السيطرة على العالم" مشيراً إلى أن واشنطن تعمل "منذ زمن بعيد" على تقويض الثقافة واللغة الروسية. 

وكانت الولايات المتحدة أقرت مؤخراً حزمة جديدة من الدعم العسكري لكييف بنحو 3 مليارات دولار. ومنذ بدء الحرب تبرّعت الولايات المتحدة بنحو 24.2 مليار كمساعدات أمنية لأوكرانيا. 

والأسبوع الماضي أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، والمستشار الألماني، أولاف شولتس، أن واشنطن وبرلين ستزودان الجيش الأوكراني بمدرعات من طراز برادلي ومادير، بينما فتح نقاش في مسألة تزويد كييف بدبابات قتالية غربية.

وأعلن الرئيس الفرنسي قبل ذلك بساعات تزويد كييف بعربات مدرعة قديمة نسبياً، ولكن هجومية. 

وكان الحلفاء الغربيون تفادوا منذ بداية الحرب تسليم معدات هجومية للجيش الأوكراني، لتفادي المواجهة المباشرة مع روسيا، الدولة التي تملك نحو 5 آلاف رأس نووي.