القوات الإسرائيلية تقتل فلسطينيا في نابلس وتهدم منزل فلسطيني آخر في الخليل

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
جرافات إسرائيلية تهدم منزلا فلسطينيا قيد الإنشاء شرق مدينة الخليل في الضفة الغربية المحتلة. 2023/01/11
جرافات إسرائيلية تهدم منزلا فلسطينيا قيد الإنشاء شرق مدينة الخليل في الضفة الغربية المحتلة. 2023/01/11   -   حقوق النشر  زين جعفر/أ ف ب

قتل الأربعاء فلسطيني متأثرا بجروح أصيب بها برصاص الجيش الإسرائيلي صباحا في مخيم بلاطة للاجئين في مدينة نابلس في الضفة الغربية المحتلة، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

وأعلنت الوزارة في بيان مقتضب قولها: "استشهاد أحمد عامر أبو جنيد (21 عاما) متأثرا بجروح حرجة أصيب بها برصاص الاحتلال في الرأس". وأشارت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا) الى أن قوة من "المستعربين" تسلّلت إلى المخيم وحاصرت منزلا واندلعت على إثرها مواجهات عنيفة. والمستعربون هم وحدة خاصة إسرائيلية سرية لدى حرس الحدود يتنكّر أفرادها بزي فلسطيني ويتحدثون العربية.

وأشار بيان الجيش الإسرائيلي إلى تنفيذه مداهمات في الضفة الغربية المحتلة أسفرت عن اعتقال 15 فلسطينيا. وأبو جنيد هو الفلسطيني الخامس الذي يقتل برصاص القوات الإسرائيلية منذ مطلع العام الجاري، وفق بيانات وزارة الصحة الفلسطينية. ونعت "كتائب شهداء الأقصى"، الجناح العسكري لحركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أبو جنيد.

وقتل أكثر من 150 فلسطينيا و26 إسرائيليا العام الماضي في أنحاء إسرائيلية والضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، بحسب حصيلة لوكالة فرانس برس، فيما اعتبرت الأمم المتحدة أن العام 2022 هو من الأعوام التي حصدت أكبر عدد من القتلى في الضفة الغربية منذ 2005.

جرافات الاحتلال الإسرائيلي تهدم منزلا لمواطن فلسطيني في الخليل

إلى ذلك، داهمت الجرافات الإسرائيلية منطقة البقعة شرق الخليل، وهدمت منزلا قيد الانشاء. وداهمت جرافات الإحتلال المنزل المكون من ثلاثة طوابق في مرحلته النهائية من طور الإنشاء، تعود ملكيته للمواطن عزام عبد العزيز جابر وعائلته. 

كما هدمت القوات الإسرائيلية أسوارا وأساسات منزل آخر، أعاد جابر العمل على بنائه، عقب هدمه في شهر تموز من العام المنصرم، وكان مكونا من ثلاثة طوابق.

وتسري مخاوف من تصعيد للعنف في الضفة الغربية التي تحتلها اسرائيل منذ العام 1967، عقب تسلّم الحكومة الإسرائيلية الجديدة مهامها في نهاية العام الماضي برئاسة بنيامين نتانياهو، والتي وصفت بأنها الأكثر يمينية في تاريخ إسرائيل.