مدير المخابرات المركزية الأمريكية يقوم بزيارة نادرة لليبيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
مدير المخابرات المركزية الأمريكية يقوم بزيارة نادرة لليبيا
مدير المخابرات المركزية الأمريكية يقوم بزيارة نادرة لليبيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2023

طرابلس (رويترز) – قالت الحكومة الليبية إن وليام بيرنز مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية قام بزيارة نادرة إلى ليبيا يوم الخميس والتقى برئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة في طرابلس.

وأعلنت حكومة الوحدة الوطنية بزعامة الدبيبة عن الزيارة على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، ونشرت صورة لبيرنز والدبيبة معا. وقال مصدران مقربان من قائد قوات شرق ليبيا خليفة حفتر المتمركز في بنغازي إن بيرنز التقى به أيضا.

وامتنعت وكالة المخابرات المركزية، التي لا تعلن عادة عن مثل هذه الزيارات، عن التعليق.

ولم تنعم ليبيا بقدر يذكر من السلام منذ الانتفاضة التي دعمها حلف شمال الأطلسي في عام 2011، وانقسمت البلاد في عام 2014 بين فصائل متناحرة في الشرق والغرب. وبلغت الأحداث ذروتها عندما بدأ حفتر هجوما باء بالفشل على طرابلس في عام 2019.

وتم تشكيل حكومة الدبيبة عبر عملية مدعومة من الأمم المتحدة في عام 2021 في إطار خطة سلام، لكن إدارته لم تعد تحظى باعتراف الفصائل السياسية الرئيسية في الشرق، ويخشى كثير من الليبيين اندلاع القتال مجددا.

وأبدت واشنطن في وقت سابق قلقها إزاء الدور الذي تلعبه روسيا في الصراع الليبي، وتخشى أن يؤثر استمرار عدم الاستقرار في الدولة العضو بمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) على إمدادات الطاقة العالمية ويفسح المجال للجماعات الإسلامية المتشددة.

ودعمت موسكو قوات حفتر في الحرب على مدى عامي 2019 و2020، حيث نشرت مجموعة فاجنر العسكرية الروسية الخاصة ما يصل إلى 1200 جندي في ليبيا، بحسب تقرير صادر عن خبراء بالأمم المتحدة عام 2020.

وتسعى واشنطن أيضا للقبض على مزيد من الليبيين المشتبه بهم في تفجير طائرة فوق لوكربي باسكتلندا في عام 1988. وتم نقل ضابط مخابرات ليبي سابق متهم بصنع القنبلة التي أسقطت الطائرة، من ليبيا إلى الولايات المتحدة الشهر الماضي.

وأثار اعتقال ضابط المخابرات السابق أبو عجيلة محمد مسعود خير المريمي ونقله إلى الولايات المتحدة غضبا داخل ليبيا التي لا تربطها بواشنطن اتفاقية لتسليم المطلوبين، وأدى أيضا إلى توجيه اتهامات للدبيبه من خصومه السياسيين.