بريطانيا.. المحكمة العليا تنظر في قانونية استئناف الحكومة بيع الأسلحة للسعودية

منظر عام للعاصمة البريطانية، لندن.
منظر عام للعاصمة البريطانية، لندن. Copyright Kin Cheung/Copyright 2022 The AP. All rights reserved
Copyright Kin Cheung/Copyright 2022 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

رفعت المنظمة غير الحكومية "الحملة ضد تجارة السلاح" التي تتخذ مقرا في بريطانيا، الدعوى متهمة الحكومة البريطانية بالمساهمة في انتهاك القانون الدولي والتسبب بأكبر كارثة إنسانية في العالم تسببت بسقوط عشرات آلاف القتلى.

اعلان

تنظر المحكمة العليا في لندن الثلاثاء في قانونية قرار الحكومة البريطانية استئناف بيع السعودية أسلحة يمكن أن تستخدم في الحرب في اليمن.

ورفعت المنظمة غير الحكومية "الحملة ضد تجارة السلاح" التي تتخذ مقرا في بريطانيا، الدعوى متهمة الحكومة البريطانية بالمساهمة في انتهاك القانون الدولي والتسبب بأكبر كارثة إنسانية في العالم تسببت بسقوط عشرات آلاف القتلى. ومن المتوقع أن تستغرق المراجعة القانونية حتى نهاية الأسبوع.

ورفعت المنظمة الدعوى بعد أن أعلنت بريطانيا صيف 2020 استئناف مبيعات الأسلحة للسعودية. وقبيل جلسة الاستماع، اتهمت المنسقة الإعلامية للمنظمة إميلي آبل الحكومة البريطانية بأنها "تهتم بالربح أكثر من اهتمامها بجرائم الحرب ومقتل المدنيين".

وكانت المنظمة ربحت في البداية دعواها ضد الحكومة عام 2019 عندما قضت محكمة استئناف بأن ترخيص بريطانيا بيع الأسلحة للسعودية غير قانوني. وقالت المحكمة إن الحكومة أخفقت في تقييم ما إذا كانت مبيعات الأسلحة تنتهك التزامها بحقوق الإنسان وأمرتها "بإعادة النظر في الأمر".

وأجرت ليز تراس خلال توليها وزارة التجارة الدولية مراجعة وأعلنت عام 2020 أنه سيتم استئناف تراخيص التصدير. وشددت تراس على أن الرياض "لديها نية حقيقية والقدرة على الامتثال للقانون الدولي الإنساني"، على الرغم من "حوادث منفردة". واتهمت المنظمة تراس بأنها "أيدت بالكلام فقط" إجراء مراجعة لمبيعات الاسلحة.

ووصفت المتحدثة باسم المنظمة إشارة تراس إلى "حوادث منفردة" بأنه "هراء تام ومهين بشدة، لجميع اليمنيين الذين دمرت حياتهم بأسلحة بريطانية". وذكرت المنظمة أن الحكومة البريطانية رخّصت منذ عام 2015 بيع أسلحة للرياض تشمل طائرات مقاتلة وقنابل موجهة وصواريخ بقيمة 7,9 مليار جنيه (9,8 مليار دولار)، وأضافت أن بريطانيا من أكبر مصدري الأسلحة للسعودية إلى جانب الولايات المتحدة.

وقال مارتن بوتشر مستشار السلام والنزاعات في منظمة أوكسفام الخيرية إن الغارات الجوية السعودية "مسؤولة عن نسبة كبيرة من الهجمات" على المدنيين في اليمن، وأضاف قوله: "من الضروري فحص شرعية مبيعات الأسلحة البريطانية ووقفها على الفور". وعام 2021 انتقدت جمعيات خيرية الحكومة البريطانية لخفضها مساعداتها الإنسانية لليمن الى النصف.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: مهرجان "كالشوت" في كتالونيا حلبةُ منافسات لعشّاق التهام البصل

بعدما أنقذتهم سفينة "أوشن فايكنغ".. 94 مهاجراً ينزلون في ميناء شمالي إيطاليا

من بينهم رئيسة سابقة للمحكمة العليا..600 قاض ومحام بريطاني يطالبون الحكومة بوقف بيع الأسلحة لإسرائيل