أوكرانيا تحقق في شأن "غرف تعذيب" استخدمها الروس أثناء احتلالهم لخيرسون

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
السلطات الأوكرانية تحقق فيما إذا كانت هذه البناية قد استخدمت كمكان لتعذيب الموالين لأوكرانيا إبان الاحتلال الروسي لمدينة خيرسون الأوكرانية
السلطات الأوكرانية تحقق فيما إذا كانت هذه البناية قد استخدمت كمكان لتعذيب الموالين لأوكرانيا إبان الاحتلال الروسي لمدينة خيرسون الأوكرانية   -  Copyright  AFP

في مدينة خيرسون بجنوب أوكرانيا، تمكنت وكالة فرانس برس من مرافقة المسؤول في الحرس الوطني الأوكراني، أندريه كوفانيي، والتجول معه في مقر الشرطة الإقليمي السابق، والذي تم استخدامه، وفقًا للشرطة المحلية، كغرفة تعذيب للمدنيين الموالين لأوكرانيا خلال فترة الاحتلال الروسي لخيرسون.

يقول كوفانيي: "لدينا أكثر من 300 حالة لأشخاص تم احتجازهم وتعذيبهم هنا، ولا يزال التحقيق مستمراً، وعدد الحالات يرتفع يوميا."

الأرضية داخل المقر مليئة بممتلكات شخصية وبقايا طعام وأشياء أخرى.

كذلك يمكن رؤية النشيد الوطني الروسي مكتوبا على أحد الجدران، وحسب كوفانيي، فقد أجبر الروسُ المحتـَجزين الأوكرانيين على تعلمه.

ويتابع كوفانيي، مدير العلاقات العامة في الحرس الوطني الأوكراني: "هناك معلومات كافية تدل على أن أشخاصا احتجزوا هنا، وأنه تم استخدام الكهرباء والأقنعة الواقية من الغاز وحرمانهم من الهواء، وأخذوا منهم الطعام وحرموهم من النوم، وضربوهم ضربا مبرحا. واستخدموا وسائل مختلفة لتعذيبهم".

ويضيف أن الروس كانوا "يضربون المساجين على أيديهم وأرجلهم بالعصي المطاطية،" وانهم كانوا يعذبونهم بالكهرباء ويسكبون الماء بالقوة في حناجرهم.