Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

البرلمان الأوروبي يرفع الحصانة عن نائب فرنسي انتقد "انتشار الإسلام السياسي"

نائب رئيس حزب "الاسترداد" اليميني المتطرف نيكولا باي
نائب رئيس حزب "الاسترداد" اليميني المتطرف نيكولا باي Copyright THOMAS COEX/AFP or licensors
Copyright THOMAS COEX/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

يؤكد التقرير البرلماني الذي تم إعداده للتصويت في بروكسل، أنّ الشرطة استدعت النائب في أيلول/سبتمبر 2021 لكنّه "لم يحضر ولم يعتذر"، ورفض الردّ على استدعاء ثان متذرّعًا بحصانته البرلمانية.

اعلان

صوّت البرلمان الأوروبي الخميس لصالح رفع الحصانة عن النائب الفرنسي نيكولا باي، نائب رئيس حزب "الاسترداد" اليميني المتطرف والذي يستهدفه تحقيق في فرنسا بشبهة "التحريض على الكراهية العرقية".

وفي تصويت برفع الأيدي، صوّت أعضاء البرلمان الأوروبي في جلسة عامة في بروكسل لصالح تجريد باي من الحصانة بناء على طلب من مكتب المدعي العام في إيفرو بمنطقة النورماندي في غرب فرنسا.

وفتح القضاء تحقيقاً مع باي في أيار/مايو 2021 عندما كان ينتمي إلى حزب "التجمّع الوطني"، وذلك بعد بثّه على حسابه في فيسبوك مقطع فيديو مدّته 44 ثانية التقطه أمام موقع بناء مسجد قرب إيفرو.

وقال نيكولا باي في الفيديو إن "الإسلام السياسي ينتشر في كل مكان في فرنسا وحتى هنا في النورماندي... يجب أن نوقف الطائفية، عندما نعلم أنها تترافق مع الانحراف والإجرام والإرهاب كما رأيناه مع قاتل سامويل باتي في كونفلان سان أونورين قبل بضعة أشهر، وهو متحدر من إيفرو، من منطقة قريبة جدًا من هنا"، في إشارة إلى الأستاذ الذي قطع جهادي رأسه لأنّه عرض رسومًا كاريكاتورية للنبي محمد خلال حصّة دراسية.

وقدّم نواب يساريون في مجلس بلدية إيفرو بلاغاً بشأن الفيديو، كما رفع مسجد باريس الكبير شكوى ضد النائب.

ويؤكد التقرير البرلماني الذي تم إعداده للتصويت في بروكسل، أنّ الشرطة استدعت النائب في أيلول/سبتمبر 2021 لكنّه "لم يحضر ولم يعتذر"، ورفض الردّ على استدعاء ثان متذرّعًا بحصانته البرلمانية.

ويضيف التقرير أنّ "الجرائم المفترضة لا تتعلق بآراء أدلى بها نيكولا باي أثناء ممارسته لوظائفه بصفته عضوا في البرلمان الأوروبي"، ولم يتمكن البرلمان "من إثبات... دليل يشير إلى أن الإجراءات القانونية قد اتخذت بقصد المسّ بالنشاط السياسي للنائب".

من جانبه، اعتبر النائب الأوروبي بعد التصويت أنه يتعرض إلى "اعتداء على حرية التعبير والرأي... على حرية النواب في الدفاع عن ناخبيهم".

وقال باي لوكالة فرانس برس "سأناضل أمام القضاء الفرنسي إذا كان من الضروري التأكيد على أن حرية التعبير والرأي لا ينبغي أن تكون مقيّدة".

من ناحية أخرى، رفض البرلمان الأوروبي طلب رفع الحصانة عن النائبة الفرنسية نادين مورانو (من حزب الجمهوريين)، التي اتّهمتها منظمة "إس أو إس المتوسط" الإنسانية عام 2019 بالتشهير.

viber

وشكّكت مورانو خلال برنامج تلفزيوني في طبيعة نشاط سفينة "أكواريوس" التي تشغّلها المنظمة غير الحكومية وترسلها في مهام لإنقاذ المهاجرين الذين تتقطّع بهم السبل في عرض البحر المتوسط.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الولايات المتحدة تؤيد مشاركة الروس في أولمبياد 2024 كرياضيين محايدين

البرلمان الأوروبي يدعو إلى إدراج الحرس الثوري الإيراني على قائمة "المنظمات الإرهابية"

اتهام وجيه أم ذريعة؟ القضاء الفرنسي يطلب سحب الجنسية من مغربي بسبب الخيانة الزوجية