شاهد | إخراج طفلة تركية من تحت الركام حية بعد 132 ساعة على الزلزال

بقيت سنغول [5 سنوات] عالقة 132 ساعة تحت أنقاض المبنى
بقيت سنغول [5 سنوات] عالقة 132 ساعة تحت أنقاض المبنى Copyright يوروفيجن
Copyright يوروفيجن
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

بعد ستة أيام من وقوع الزلزال المدمر والقاتل، تمكنت فرق الإنقاذ في منطقة الإصلاحي في غازي عنتاب اليوم، السبت، من إخراج الفتاة سنغول البالغة من العمر خمس سنوات من تحت الأنقاض. وبعد ذلك بوقت قصير، تم سحب والدها سيزاي.

اعلان

بعد ستة أيام من وقوع الزلزال المدمر والقاتل، تمكنت فرق الإنقاذ في منطقة الإصلاحي في غازي عنتاب اليوم، السبت، من إخراج الفتاة سنغول البالغة من العمر خمس سنوات من تحت الأنقاض. وبعد ذلك بوقت قصير، تم سحب والدها سيزاي.

وبدأت عملية الإنقاذ بعدما سمع العمال أصواتاً تخرج من المبنى المنهار والذي كان مكوناً من ستة طوابق.

وبعد 132 ساعة من بقائه تحت الأنقاض، بدا والد الفتاة في حالة من التأثر. تحدث إلى فرق الإنقاذ عن احتمال وجود مواطنين آخرين أحياء، ثم ذكر لاحقاً زوجته وقال إنها مفقودة. 

وبحسب الفيديو الذي بثته "تي آر تي" التركية، سأل سيزاي أحد المنقذين، وكان يتحدث بالتركية: هل هناك آخرون؟ ثم تابع قائلاً: مباشرة تحت هذا المكان الذي نقف فيه الآن، هناك شخصان ميتان. 

ورداً على سؤال طرحه عليه أحد أعضاء طاقم الإنقاذ، قال الوالد إن لا أحد على قيد الحياة، مضيفاً أنه خلال اليومين الأولين بعد الزلزال أجرى محادثات طويلة مع أحد الأشخاص العالقين. 

وأضاف: أخرجته من حيث كان عالقاً. لكنه فارق الحياة بعد يومين. 

وبحسب الترجمة التي وردتنا، سأل الرجل عن زوجته قائلاً: ابحث عن زوجتي. كانت قد غادرت الغرفة قبلي [أثناء الزلزال]، لكن أعتقد أنها لم تستطع الوصول إلى الباب. انظر إلى مكان الباب. يجب أن تكون أمام الباب. أرجوك".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: متطوعون ينقذون حيوانات أليفة من آثار الزلزال في أنطاكيا

فيديو: الأسبوع في صور.. زلزال مدمر في سوريا وتركيا وحرائق في تشيلي

بالحزن والدموع والغضب.. الأتراك يحيون الذكرى الأولى للزلزال المدمر