حفريات إسرائيلية تهدد بضياع أخر الآثار المادية لحي المغاربة في القدس الشرقية

ممر للمشاة يُعرف باسم جسر المغاربة يؤدي إلى مجمع المسجد الأقصى، 8 ديسمبر  2011
ممر للمشاة يُعرف باسم جسر المغاربة يؤدي إلى مجمع المسجد الأقصى، 8 ديسمبر 2011 Copyright Sebastian Scheiner/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

في كانون الثاني/يناير المنصرم، كشفت حفريات تهدف بحسب سلطة الآثار إلى "تعزيز البنية التحتية وتثبيتها وتحسينها" في الموقع، عن بقايا منازل وأزقة تمثل "أجزاء" من حي المغاربة.

اعلان

تثير أعمال التنقيب عن الآثار في ساحة حائط البراق أو الحائط الغربي [بحسب التسمية اليهودية] في القدس الشرقية المحتلة قلق بعض اختصاصيي التراث الذين يخشون من اختفاء آثار حي عربي عمره قرون دمرته إسرائيل في العام 1967.

وبعد احتلال القدس الشرقية في حرب 1967، هدمت إسرائيل حي المغاربة ولم يبق ما يذكر بتاريخه العربي في الساحة الواسعة التي تعج بالسياح والمصلين اليهود.

ويمثل حائط المبكى أو الحائط الغربي وفق التسمية العبرية أقدس الأماكن الدينية عند اليهود، بينما يشير إليه المسلمون بحائط البراق.

في كانون الثاني/يناير المنصرم، كشفت حفريات تهدف بحسب سلطة الآثار إلى "تعزيز البنية التحتية وتثبيتها وتحسينها" في الموقع، عن بقايا منازل وأزقة تمثل "أجزاء" من حي المغاربة.

لكن بعد أيام قليلة، اكتشف صحافية في وكالة فرانس برس أن الحجارة جمعت وسويت مرة أخرى.

بُني في عهد صلاح الدين الأيوبي

يقول المؤرخ الفرنسي فينسينت لومير إن الاكتشافات تضمنت جدراناً يبلغ ارتفاعها متراً تقريباً وآثار طلاء وفناء مرصوفاً بالحصى ونظاماً لتصريف مياه الأمطار.

وأوضح لومير الذي صدر له كتاب عن هدم الحي تحت عنوان "عند أقدام السور: حياة وموت حي المغاربة في القدس"، "لم يتوقع أحد اكتشاف هذا العدد الكبير من بقايا حي المغاربة المحفوظة إلى هذا الحد".

وتابع "كان بإمكاننا السير لبضع ساعات في وسط حي المغاربة القديم في شوارعه وساحاته ومنازله".

Sebastian Scheiner/AP
2011 ،تتجمع العائلات اليهودية بالقرب ممر للمشاة يُعرف باسم جسر المغاربة، يؤدي إلى مجمع المسجد الأقصى، في البلدة القديمة بالقدس.Sebastian Scheiner/AP

شيّد حيّ المغاربة الذي كان محاذيا للحائط الغربي أو "حائط المبكى" بالنسبة لليهود، غرب باحات المسجد الأقصى، في عهد صلاح الدين الأيوبي في القرن الثاني عشر الميلادي للحجاج المسلمين من شمال إفريقيا.

ويقع المسجد الأقصى، وهو أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، في الجزء الشرقي من مدينة القدس التي ضمتها إسرائيل. ويشير إليه اليهود بـ "جبل الهيكل" أقدس المواقع في ديانتهم.

وعند احتلال القدس الشرقية في حزيران/يونيو من العام 1967، تم إجلاء السكان قسراً من منازلهم قبل هدم الحي في ساعات الليل.

"نوايا غامضة"

يرى مدير منظمة "عيميك شافيه" الإسرائيلية ألون أراد الذي تحارب منظمته تسييس علم الآثار، أن نوايا سلطة الآثار غامضة. ويقول لفرانس برس "الأنشطة الأثرية السابقة في البلدة القديمة ومحيطها تجعلنا نشعر بقلق عميق".

تشارك سلطة الآثار الإسرائيلية في العديد من الحفريات المثيرة للجدل في القدس الشرقية وخاصة في حي سلوان الفلسطيني إلى الشمال من البلدة القديمة، والأنفاق أسفل الحائط الغربي.

وتم تحويل الأنفاق إلى متحف واسع يعرض أطلالاً تعود للهيكل الثاني الذي دمره الرومان في العام 70 بعد الميلاد. وأدى فتحها للعامة في العام 1996 إلى اندلاع اشتباكات عنيفة بين القوات الإسرائيلية والفلسطينيين قتل خلالها أكثر من 80 شخصاً.

ويرى الفلسطينيون أن تلك الحفريات تهدد أساسات المسجد الأقصى ومصلياته وباحاته.

ويوضح أراد أن أولوية سلطة الآثار تتمثل في إنشاء موقع أثري واسع يحتفي بالتراث اليهودي فقط في القدس. ويتهم عالم الآثار السلطات الإسرائيلية بـ "إخفاء أي تراث أو انتماء ثقافي آخر" واستخدام الحفريات من أجل "تهويد" البلدة القديمة.

وشككت سلطة الآثار الإسرائيلية في ادعاءات أراد وقالت أن لا أساس لها. وأكدت لفرانس برس أنها تعمل على "كل آثار القدس التي تعود لكل الثقافات والأديان التي عاشت في المدينة المقدسة".

اعلان

وعن بقايا حي المغاربة التي اكتشفت الشهر الماضي تقول سلطة الآثار إنها حديثة جداً ولا يمكن اعتبارها آثاراً ومع ذلك أكدت أنها وثقتها وأنّه سيتم نشر المعلومات المتعلقة بها في مجلة علمية.

ولم ترد سلطة الآثار على سؤال فرانس برس حول ما إذا تنوي عرض تلك الآثار المكتشفة للعامة أو وضعها في متحف.

ضياع أبدي

جرى تطبيع العلاقات بين إسرائيل والمغرب في العام 2020. ويقول المدير التنفيذي لمركز عبد الرحمن بو عبيد البحثي المغربي علي بوعبيد إن المغرب تعمل على الترويج لتراثها المتعدد الثقافات.

ويضيف لفرانس برس "إنه تباين غريب، أن يحتفي أحد الطرفين بالتنوع بصوت عال بينما يدبر الطرف الآخر بسرية اختفاءه".

لا تأتي المعلومات المعروضة في الساحة على ذكر السكان الذين عاشوا في الحي لقرون.

اعلان
إذا تم تدمير هذه البقايا الأخيرة في نهاية المطاف، فستضيع الآثار المادية لهذا التاريخ إلى الأبد

على العكس يُدعى الزوار للصلاة عند الحائط الغربي أو استكشاف الأنفاق حيث يمكنهم "لمس الحجارة الحقيقية التي تروي تاريخ الأمة اليهودية".

وحده علم مغربي مرفوع في حديقة قريبة يشير إلى تراث السكان الأصليين المتحدرين من شمال إفريقيا. وكشفت الحفريات الأخيرة أيضاً عن ألعاب وأدوات طبخ وغيرها.

ويقول لومير الذي يرأس مركز الأبحاث الفرنسي في القدس، إن عرض مثل هذه القطع الأثرية يمكن أن يكون بمثابة شهادة على "التاريخ العادي لهذا الحي الاستثنائي" وسكانه الـ 800 الذين طردوا.

ويتساءل "ما هي المباني في حي المغاربة القديم التي سيتم الحفاظ عليها وعرضها وتسليط الضوء عليها في مسار السياحة؟". ويضيف "إذا تم تدمير هذه البقايا الأخيرة في نهاية المطاف، فستضيع الآثار المادية لهذا التاريخ إلى الأبد".

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ينس ستولتنبرغ لن يقود الناتو لولاية رابعة

عيد الحب صار مكلفاً في زمن التضخم

شاهد: إيران تحيي الذكرى الـ44 للثورة الإسلامية بعد أشهر من الاحتجاجات الدامية