Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

مؤتمر لدعم البلدان الأقل نمواً.. غوتيريش يندد بالفوائد "الجشعة" المفروضة على الدول الفقيرة

غوتيريش خلال إلقاء كلمته في الدوحة
غوتيريش خلال إلقاء كلمته في الدوحة Copyright حساب الأمم المتحدة على تويتر
Copyright حساب الأمم المتحدة على تويتر
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

البلدان الأقل نمواً هي الدول المدرجة في قائمة الأمم المتحدة التي تظهر أدنى مؤشرات التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

اعلان

ندد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش السبت بخنق دول العالم الغنية البلدان الفقيرة بمعدلات فائدة "جشعة" وأسعار وقود مرتفعة.

وقال غوتيريش في مؤتمر الأمم المتحدة الخامس المعني بأقل البلدان نمواً الذي تستضيفه الدوحة: على الدول الثرية تقديم 500 مليار دولار سنوياً لمساعدة تلك "العالقة في حلقات مفرغة" تعرقل جهودها الرامية لتعزيز اقتصاداتها وتحسين الصحة والتعليم.

وأضاف في تصريحات وجهها إلى البلدان الفقيرة: "في ظل حرمانكم من السيولة، العديد منكم محروم من الوصول إلى أسواق رأس المال بفعل معدلات فائدة جشعة".

وينعقد المؤتمر المعني بـ46 دولة مصنّفة ضمن الأقل نمواً في العالم عادة كل عشر سنوات، لكنه تأجّل مرّتين منذ عام 2021 بسبب وباء كوفيد.

لكن دولتين من الأفقر في العالم غير ممثلتين في الدوحة نظراً لعدم اعتراف الأمم المتحدة بحكومتيهما، وهما بورما وأفغانستان.

ولم يحضر كذلك أي من قادة القوى الاقتصادية الكبرى في العالم.

ما هي الدول الأقل نمواً؟

وبعد ثلاث سنوات من الإغلاق مع انتشار فيروس كوفيد -19، تعقد الأمم المتحدة مع شركاء آخرين اجتماعاً في العاصمة القطرية الدوحة، لتقديم ميثاق جديد لدعم البلدان الأكثر ضعفاً.

ويُعقد مؤتمر أقل البلدان نمواً (LDCs) كل 10 سنوات، وسيركز اجتماع هذا العام في الفترة من 5 إلى 9 آذار/ مارس 2023، على إعادة احتياجات 46 دولة إلى قمة جدول الأعمال العالمي ودعمها.

والبلدان الأقل نمواً هي البلدان المدرجة في قائمة الأمم المتحدة التي تظهر أدنى مؤشرات التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

ويبلغ نصيب الفرد من الدخل القومي الإجمالي لجميع أقل البلدان نمواً أقل من 1018 دولاراً أمريكياً سنويًا، مقارنة بحوالي 71000 دولار في الولايات المتحدة و44000 دولار في فرنسا و9900 دولار في تركيا و6530 دولارًا في جنوب إفريقيا، وفقًا لبيانات البنك الدولي.

وهذه البلدان لديها أيضًا درجات منخفضة في مؤشرات التغذية والصحة والالتحاق بالمدارس ومحو الأمية ودرجات عالية للضعف الاقتصادي والبيئي، والتي تقيس عوامل مثل الاعتماد على الزراعة والتعرض للكوارث الطبيعية.

ويوجد حالياً 46 من أقل البلدان نمواً، تقع الغالبية العظمى منها في أفريقيا، وتتم مراجعة القائمة كل ثلاث سنوات من قبل المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مع بداية عام جديد.. اليمنيون يكابدون مرارة الفقر ونقص الغذاء

شاهد: توزيع دمى تشبه الرئيس مادورو على الأطفال الفنزويليين الفقراء

شاهد: رغم تفشي الكوليرا.. "لا خيار" أمام فقراء بعض مناطق لبنان سوى شرب المياه الملوثة