لإبعادهم عن أفكار تنظيم "داعش".. افتتاح مركز لإعادة تأهيل أطفال الجهاديين في سوريا

تتنوع المواد المعطاة للأطفال في هذه المراكز التأهيلية
تتنوع المواد المعطاة للأطفال في هذه المراكز التأهيلية Copyright DELIL SOULEIMAN/AFP or licensors
Copyright DELIL SOULEIMAN/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

يقدم المركز دعماً نفسياً لأطفال ذكور تتراوح أعمارهم بين 11 و17 عاماً. وتتنوّع الدروس بين اللغتين العربية والإنكليزية والرياضيات والرسم وحتى الموسيقى.

اعلان

داخل مركز متخصّص في شمال شرق سوريا، يلعب أطفال كرة القدم بينما يستمع آخرون لدروس باللغتين الإنكليزية أو العربية، في إطار مساعي الإدارة الذاتية الكردية لإعادة تأهيل جيل من أبناء الجهاديين بعيداً عن تعاليم تنظيم الدولة الإسلامية.

ومركز أوركش للتأهيل والإصلاح قرب مدينة القامشلي المخصّص للأطفال الأجانب، هو الثاني من نوعه في مناطق الإدارة الكردية في شمال شرق سوريا، حيث تعجّ سجون ومخيمات بأفراد من عائلات التنظيم المتطرف من أكثر من ستين جنسية.

ويقول مدير مشروع إعادة التأهيل آراس درويش لوكالة فرانس برس إن هدف المركز "تهيئة الأطفال لناحية تقبّل الآخرين والاندماج في مجتمعاتهم مستقبلاً والعيش بشكل أفضل وسليم، والتصرف في المجتمع في السياق الطبيعي".

ويضمّ المركز الذي افتتح قبل ستة أشهر أكثر من خمسين طفلاً من جنسيات عدة، بينها الألمانية والفرنسية والبريطانية والأميركية. وقد نقلوا من سجن غويران الذي شهد قبل أكثر من عام هجوماً للتنظيم أودى بحياة المئات، كما من مخيمي روج والهول حيث تُحتجز عائلات "الجهاديين".

دعم نفسي

ويقدم المركز دعماً نفسياً لأطفال ذكور تتراوح أعمارهم بين 11 و17 عاماً. وتتنوّع الدروس بين اللغتين العربية والإنكليزية والرياضيات والرسم وحتى الموسيقى. كما يتدرّب الأطفال على لعبة الشطرنج ويُسمح لهم بمشاهدة أفلام وثائقية ورسوم متحركة.

ويوضح درويش أن "هدفنا تقديم الدعم النفسي والاجتماعي والتعليمي"، مشيراً على سبيل المثال إلى أن دروس الرسم تساعدهم على التعبير عما يدور داخلهم، وعن صور وذكريات.

في قاعات التدريس، عُلقت عشرات الرسومات على الجدران، بعضها يجسّد أشجاراً أو منازل وملاعب كرة قدم أو حتى سيارات.

DELIL SOULEIMAN/AFP or licensors
يواجه الفريق التعليمي تحدّيات عدة بينها تعدّد الجنسيات واللغاتDELIL SOULEIMAN/AFP or licensors

وتشرح المرشدة النفسية في المركز ريم الحسن (28 عاماً) لوكالة فرانس برس قائلة: "نشهد فرقاً كبيراً بين ما كان عليه الأطفال لدى مجيئهم واليوم. في البداية، لم يكن لديهم تواصل بصري ورفض بعضهم تلقي دروس من معلمات".

وتضيف: "لكنّ الوضع اليوم أفضل، نشهد تحسناً تدريجياً وإن بطيئاً. نقدّم الدعم النفسي من خلال جلسات جماعية وأخرى فردية، من أجل تجاوز القاسم المشترك بين جميع الأطفال وهو التشدد".

جهود بطيئة

ليست مهمة إعادة التأهيل سهلة، إذ يواجه الفريق التعليمي تحدّيات عدة بينها تعدّد الجنسيات واللغات التي يتحدّث بها الأطفال.

فمنذ إعلان القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية في 2019، تطالب الإدارة الذاتية الكردية الدول المعنية باستعادة رعاياها من أفراد عائلات التنظيم المحتجزين في مخيمي الهول وروج.

ويؤوي مخيم الهول وحده، وفق الأمم المتحدة، 56 ألف شخص، غالبيتهم نساء وأطفال، بينهم أكثر من عشرة آلاف من عائلات مقاتلي التنظيم الأجانب.

DELIL SOULEIMAN/AFP or licensors
يتفيأ بعض الأطفال تحت ظلال أشجارDELIL SOULEIMAN/AFP or licensors

وتحذّر منظمة "سيف ذي تشيلدرن" غير الحكومية التي تعنى بحقوق الأطفال، من أن سبعة آلاف طفل أجنبي ما يزالون عالقين "في خطر" في المخيمين، خصوصاً الهول، في ظل حوادث أمنية بينها جرائم قتل وهجمات تطال حراساً وحتى عاملين إنسانيين.

ويخشى المسؤولون الأكراد من نشوء الأطفال في المخيمين، حيث لا تزال أفكار التنظيم مزروعة بشدة.

ويتألف مركز أوركيش المحاط بكاميرات مراقبة ويخضع لحراسة أمنية مشددة، من مبنى رئيسي من طبقتين تضمان قاعات التدريس وغرف نوم وصالات ترفيه. وتجاور المبنى غرف للطعام.

إنقاذ الأطفال

في الباحة الخارجية، يتفيأ بعض الأطفال تحت ظلال أشجار، بينما يلهو آخرون بمكعّب روبيك.

ويشكل مصير الأطفال بعد إتمامهم سنّ 18 عاماً أحد التحديات التي تنتظر الإدارة الذاتية.

ويقول الرئيس المشترك لمكتب شؤون العدل والإصلاح في الإدارة الكردية خالد رمو لفرانس برس إن ثمة خيارين، إما وضع برنامج تأهيل جديد يناسب أعمارهم، أو ممارسة ضغوط دبلوماسية من أجل أن تستعيدهم دولهم.

اعلان

ويشرح قائلاً: "لا نرغب بوجود الأطفال بشكل دائم في المراكز لكن الجهود الدبلوماسية بطيئة، وأطفال كثر بحاجة إلى تأهيل".

وتكرّر الإدارة الذاتية مناشدتها المجتمع الدولي تقديم الدعم من أجل بناء مراكز إعادة تأهيل جديدة، باعتبار أنّ ملف عائلات التنظيم "ليس خاصاً بالإدارة الذاتية بل هو ملف دولي وإقليمي" معقد.

ويرى رمو أنّ نجاح مراكز التأهيل "بمثابة إنقاذ للمنطقة من ظهور جيل جديد متطرف".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مقتل قيادي في داعش مسؤول عن هجمات في أوروبا بضربة أمريكية على سوريا

تنظيم الدولة الإسلامية يقتل 15 شخصاً خلال جمعهم الكمأة في وسط سوريا

فرنسا: الاحتجاجات تتواصل في يومها السابع على تعديل نظام التقاعد